تنمية شخصية إيجابية

edit

أشياء أكثر اهميه من ان تكون دائما على حق

في الحقيقة كثير منا لا يحب أن يكون مخطئا. ماذا عنك؟

هل أنت شخص يريد – او يحتاج – ان يكون على حق معظم الوقت؟ كل الوقت؟ هل ترغب في ان تكون صاحب الكلمة الأخيرة في اى خلاف؟ هل تشعر بالاحباط عندما لا يتفق الآخرين مع آرائك؟ يحدث هذا في كثير من الأحيان و اكثر مما ترغب. هذه الرغبه لا تبعث شعورا بالارتياح.

ان تكون دائما على حق شىء مبالغا فيه جدا، وخصوصا عندما يكون الأمر على حساب التسامح الإنساني الأساسي فى الطبيعه البشريه. يدخل ضمن الحاجة أن نكون دائما على الحق ، الرغبة - بوعي أو لا - أن نضع أنفسنا فوق الآخرين، لجعلهم هم المخطئين من أجل تهدئة مخاوفنا وحاجه الأنا داخلنا لنكون مثاليين.

أين المتعة في ذلك؟ أين الحب في ذلك؟ هناك الكثير من الخيارات الصحية يمكننا أن نتحلى بها عن الحاجة أن نكون دائما على حق. دعونا نبدأ بالتعرف عليها!

عندما نجد عقولنا حبيسه الحاجة إلى أن نكون على حق - سواء كان ذلك في مجادله، او مناقشة أو محادثة عارضة – لندعو من قلوبنا ان تكون الفضائل الخمسة التالية هى الموجوده.

1. الانفتاح :

نحن لا يمكن أن نتفق دائما مع بعضنا البعض، ولا ينبغي لنا أن نحاول دائما. هذا لا يعني أن كل من يختلف معنا هو مخطئ، أو أننا دائما على حق. هناك الكثير لنتعلمه من أفكار وآراء الآخرين عندما نكون منفتحين للاستماع إليهم. عندما نتخلي عن ضرورة أن نكون على حق، يكون التواصل والاستماع على مستوى أعمق، مع مزيد من التفاهم والقبول، وبقدر أقل من الحكم والمقاومة. بهذه الطريقة تتحرك إلى الأمام الحوارات ويصبح التواصل و التفاهم اعمق . أيضا، انفتاحنا يشجع دائما الطرف الاخر فى الحوار على الانفتاح  ايضا في التواصل.

2. الانفصال :

من الممكن أن تكون متحمسا للتعبير دون أن تربط نفسك بما تقول او اثره على الاخرين. عندما نتعلق بما نقوله، و ضرورة أن نكون على حق في ذلك، كثيرا ما ينتهي الأمر بفرض أفكارنا على الآخرين، أو تشويه افكارنا ببساطة للحصول على موافقة الآخرين. انفصالنا عن ما نقول يعطينا حرية التواصل دون ضغط الحاجة إلى اعتبار ما نقوله صحيح. من خلال الابتعاد، يمكن أن نجد السلام مع ما قيل من تعليقات ومع أي اتجاه تأخذه المحادثه. من هو على حق ومن هو على خطأ يصبح غير ذي صلة بالحديث وبك.

3. التواضع :

ان نكون على حق شىء متجذر فى الانا داخلنا ، و الشيء الذى يجب ان ندركه ان الانا ليست متواضعه. دعونا نأخذ نفس عميق ونبتلع كبريائنا عندما يقول شخص ما شيئا نعتقد أنه خطأ. ليس علينا ان نثبت له ذلك. أكثر من ذلك، علينا أن نكون على استعداد أن نقبل نحن ايضا ان نكون على خطأ أنفسنا. انها ليست حول ان نكون وسطا فى الحقائق لدينا، ولكن ان نتواضع في التعبير عنهم. لا يهم ما إذا كنا على حق أو على خطأ. ما هو مهم هو كيفية تعاملنا مع أنفسنا في كلتا الحالتين.

4. التسامح :

على الرغم من أن الحاجة إلى أن نكون على حق تدخل جميع مجالات حياتنا،الا انها ضارة خاصة أثناء النزاعات مع من نحب. عندما نعتقد اننا جرحنا، في كثير من الأحيان نريد أن نثبت لمن جرحنا أو آذانا مدى خطئه. نحن نريد أن نجرحه و نأذيه كما جرحنا وآذانا. بدلا من ذلك، يجب التركيز على أن نسامح. من المهم ان نعبر عن مشاعرنا وتوضيح ما نشعر به من أذى، ولكن ليس من دون الالتزام بالتسامح عن الفعل والشخص، مهما كنت تظنه. عندما الرغبة في ان تغفر تأخذ الاسبقيه،تختفى الحاجة إلى أن تكون على حق ، و تفتح الباب لتواصل أكثر وعيا و نضوجا.

5. الموده:

عندما نبذل جهدا لإثبات خطأ شخص ما من خلال اثبات اننا على حق، نحن ننسى الطيبه والموده في هذه العملية، سواء كنا نعى ذلك أم لا. فقط الأنا هى التى تهتم بالتمييز بين كونك على صواب ام خطأ. القلب يحمل من الموده ما يجعله يتقبل ببساطة من هو على الجانب الآخر من المحادثة. دعونا نعمل من قلوبنا، بطيبه و موده.

في المرة القادمة ونحن نرى أنفسنا نلح لفرض وجهة نظرنا والتي نحاول اثبات انها على حق، دعونا نتوقف لحظة لنتذكر أن كونك على حق ليس هو الهدف. دعونا نحاول دمج بعض من الصفات المذكورة أعلاه في طريقتنا في التحدث، مع العلم أنه من خلال القيام بذلك فإننا نتبادل الحديث بطريقه أكثر وعيا وموده مع الطرف الآخر من حوارنا او اختلافنا.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 328 مشاهدة

كيف تحدد أهدافك الشخصية و تحققها

هذا المقال يتحدث عن كيفيه تحديد اهدافك ثم العمل على تحقيقها. كما تعطى نصائح للوقايه من الفشل فى تحقيق اهدافك التى تتمناها لتكون حياتك افضل.

ما هو الهدف؟ هو امنيه شخصيه تريد تحقيقها خلال فترة محددة من الزمن. جميع الاشخاص الناجحة ستجدها موجهة نحو هدف حددته لنفسها وعملت بجد على تنفيذه وتحقيقه خلال فتره زمنيه حددتها لنفسها . هم يعرفون تماما ما يريدون و يعملون فى كل يوم باتجاه تحقيق أهدافهم. إنهم يميلوا إلى الإنجاز أكثر بكثير من الشخص العادي في جميع جوانب الحياة.

كيف تعمل أنت لتحقيق الأهداف؟ هناك الكثير من الخطوات للقيام بذلك؛ اهمها الخطوات الاتيه:

1. قرر ما تريده بالضبط :

الأهداف عندما تكون أكثر دقة ووضوحا ستكون أسهل و ستعرف متى تكتمل. كما هو الحال في الأعمال التجارية، يجب أن تكون الأهداف محددة و واقعيه وقابلة للقياس. تأكد من أنها ايضا قابلة للتحقيق و من الواقع وليست من خيال يصعب تحقيقه، وإلا سوف تتعرض لخطر أن تصبح محبط و تفقد حماسك للمواصله.

2. دونها كتابه :

إذا كنت لا تكتب أهدافك و تراها بعينك على الورق، فإنها تكون مجرد رغبات او امنيات فقط. يحدث شيء سحري عندما تكتبها بالقلم  وتراها واضحه على الورق، الكتابة تحفر طريقها إلى عقلك الباطن. لقد اكتشفت أن الكتابة باليد أقوى تاثيرا من على الكمبيوتر، تماما كما تفعل فى التعلم.

3. حدد الوقت :

اجعل وقت تحقيق الأهداف ملزم بتحديد مواعيد نهائية و حتى مواعيد فرعيه فى حاله حدوث شىء عطلك. حدد لنفسك جداول زمنية واقعية ولكن ليست طويله بحيث يصبح تحقيق أهدافك تحدي لك. الأهداف هى الأمور التى يجب ان تسير طبقا لجدول زمنى محدد مناسب لان الحياه تسير بخطى سريعه ولن تنتظرك.

 4. ضع قائمه الاهداف فى الاماكن الظاهره لك :

هذا يعني وضع قائمة أهداف واضحة جدا فى كل مكان حولك في المنزل أو في العمل، الافضل ضع صوره ما تريد تحقيقه كما تراها وانت مغمض العينين. عندما نرى أهدافنا، فإننا نوجه رسالة مهمة إلى الدماغ الذي ينشط ، ويدفعنا بذلك لاتخاذ الخطوات اللازمه للقيام بما يجب القيام به لتحقيق تلك الأهداف. قل لمن حولك عن أهدافك ، هذا سيجعل من الصعب جدا بالنسبة لك ان تتراجع او تتكاسل عن تحقيق اهدافك لان من حولك يتطلعوا اليك وينتظرون النتائج التى وعدت بها.

5. اتخذ الإجراءات على الفور :

خذ المبادره الان وليس غدا و اتخذ الاجراء اللازم كل يوم لتقترب من تحقيق هدفك. لا تترك اى يوم بدون عمل شىء يقربك من الهدف.سجل تقدمك يوما بيوم. اكتب بصدق ما فعلته و ما قصرت فيه. واعمل على تعويض التقصير فى اليوم التالى حتى تسير طبقا للجدول الزمنى الذى وضعته.

6.   الاهداف مرنه :

الأهداف مرنة، يمكن استخدامها للقيام بمهام قصيرة الأجل مثل حجز عٌطلة أو متوسطه الاجل مثل التخرج من الجامعة او طويله الاجل مثل انشاء مشروعك الخاص.هذه الخطوات ، ليست علم الصواريخ. انها تبدو سهله بما فيها الكفاية ولكن الحيلة هو الحفاظ على مقاليد الامور فى يدك والاقتراب من تحقيق أهدافك خطوه كل يوم. تذكر أن الأهداف ليست منحوتة في الحجر ، ولكنها واضحه امامك مكتوبه على ورق،اى يمكنك تغييرها بقدر ما تريد لتحقق هدفك.

مفاتيح النجاح فى تحقيق أهدافك :ــ

1. ابدأ اليوم وليس غدا: بمجرد أن عرفت ما هي أهدافك، والعمل عليها. كثير من الناس الحالمين دائما، يأمل و يتمنى ولكن لا ياخذ اى اجراء لينفذ. اذا لم تأخذ الخطوة الأولى، وتبدأ التنفيذ لن تحقق اهدافك مهما كان حجمها. لا تتكاسل وابدأ الان ولا تؤجل العمل للغد.

2. تعرف على العقبات واستعد لها: لا تظن ان الطريق سهل و ممهد لك لتمد يدك و تقطف هدفك. يجب ان تدرس العقبات المحتمله التى يمكن ان تظهر فى الطريق وتستعد لها وتفكر و تدرس كيف ستتخطاها وتنتصر عليها. اقرأ عن الناجحين وكيف قهروا الصعاب وحققوا النجاح. اهم شىء هو ان تضع خطه عمل لتنفيذ اهدافك.

3. ابنى عادات أفضل: معظم الناس تقع في خطأ النظر إلى الأهداف باعتبارها نقطة من الوقت تقع على مسافة بعيدا. الافضل التفكير في الأهداف على انها سلسلة من التغييرات فى الحياة عليك اجرائها لتحقيق اهدافك. ابدأ بكسر العادات القديمة. واستبدلها بعادات نافعه جديده.اذا كنت تقوم من نومك متأخرا اضبط المنبه لتقوم مبكرا، اول يوم ستشعر بالضيق و الرغبه فى النوم. قاوم وابدأ العمل. اليوم الثانى ستكون افضل. وبعد مرور الايام ستعتاد القيام مبكرا والعمل بنشاط .

4.  ضع اشياء للتذكير: كلما كنت تعمل نحو الهدف، و يمكنك أن تراه بوضوح لن تبعتد عنه او تضل. ضع اشياء تذكرك بما عليك عمله كل يوم . خطه العمل اليوميه هى افضل تذكره وستجعلك ملتزما بتنفيذ ما عليك كل يوم. ستكون البوصله التى توجهك لمهمه كل يوم فى طريق تحديد هدفك.اذا اضطرتك الظروف لعدم العمل يوما وفقا لخطه العمل ضاعف عملك اليوم التالى. المهم الالتزام والانجاز طبقا للخطه.

5.  ركز على الغد : انظر إلى الأمام وليس إلى الخلف. إذا كنت تنفق أكثر مما المخطط له، أو تأكل أكثر مما كنت قد خططت، ببساطة ابدء من جديد غدا. ان تصل متأخر شهر او حتى سنه عن هدفك ، افضل الف مره من ألا تصل ابدا لتحقق هدفك  و تستمتع بنجاحك.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

 

تهنئه قلبيه بعيد الفطر اعاده الله على مصرنا الحبيبه وشعبها المحب لها بالخير والبركات 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 852 مشاهدة
نشرت فى 29 يوليو 2014 بواسطة DrNabihaGaber

هل قوة الإرادة ضروره للادخار؟

الطريف عن المال هو أننا نعرف بشكل عام " التصرف الصحيح " لما نفعله بها .

 

  •        ان نكسب أكثر مما ننفق .
  •      نوفر من النقدية.
  •        نخرج من الديون ولا نعود اليها ابدا .
  •        ندخر للتقاعد.

 

المشكلة هو أنها معظمنا يشعر انه من المستحيل التعامل مع جميع هذه القرارات في الوقت الحالى. ننسى توفير 20 ٪ من الراتب لدينا كل شهر. نربك الميزانية بسبب نفقات غير متوقعة لا تناسب " الخطة " فنغرق فى الدين . لا نعرف كم من المال متاح لدينا عندما نفحص حساب كل يوم. لسنا متأكدين من كيفية ( أو كم ) ما ندخره للتقاعد. لا نعرف ما إذا كان شىء معين في الواقع يستحق ثمنه ، وإذا كان يجب شرائه أم لا.

ــ ان الحياة قد تقف في طريق تنفيذ حتى أبسط الأهداف التي وضعناها لأنفسنا. اننا نعتقد انها ضعف الارادة لدينا هى السبب ، و أن فقط الاشخاص ذو الإرادة الحديديه هم الذين يمكنهم أن يوفروا المال اللازم ليصبح من الأثرياء. أو أن الناس الأثرياء الآن كانوا فى الاساس من الاثرياء.

ــ الحقيقة هي أنها ليست من قوة الإرادة على الإطلاق. في الواقع، الإرادة هى مصدر محدود .عندما يكون يومك شاق تتخذ فيه الكثير من القرارات غير طبيعية مثل الاستيقاظ المبكر على صوت المنبه ، حل المشاكل في العمل ، تجلس فى اجتماع مرهق لساعات، تكون قد استنفدت قوة إرادتك . وهذا يعني عندما تصل أخيرا المنزل، انك لم يتبقى لديك الإرادة لمعالجة " مسؤولية " المهام المتعلقه بالمال مثل نقل المال بين الحسابات ، والتعامل مع الفواتير ، أو الادخار و الاستثمار لمستقبلك.

ــ لذلك بدلا من التفكير فى الإرادة لتنقلك إلى الثروة ( والذى لن يحدث) ، الأفضل بكثير ان تتخذ القرارات مثل فاتورة المعيشه ، والادخار، والاستثمار، و التبرعات الخيرية وغيرها من البنود و توزيع دخلك عليها.هذا سيشعرك بالراحه لانه لم يعد لديك ما يدعو للقلق عن اين يذهب دخلك كل شهر. سيكون لديك الثقة بأن هناك دائما ما يكفي في البنك او خزنتك كادخارللطوارىء وللمستقبل، و انك قادر على دفع فواتيرك في الوقت المحدد في كل مرة.

عندما تضع هذا النوع من الأساس لنفسك، فإنك تحد من الخيارات التى تدعى انها للإرادة فى اتخاذ قراراتك للانفاق. و بمجرد ان اصبح لديك التوجه ان تصبح غنيا ، من شأنها أن تجعلك واحدا من الاغنياء أسهل من الاعتماد على الإدارة.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 296 مشاهدة

لتكون سعيدا افعل مثل السعداء

هناك نوعان من الناس في العالم: أولئك الذين يختارون أن يكونوا سعداء، وأولئك الذين يختارون أن يكونوا تعساء. خلافا للاعتقاد السائد، لا تأتي السعادة من الشهرة والثروة وأشخاص آخرين، أو الممتلكات المادية. بدلا من ذلك، فإنها تأتي من داخل الانسان. أغنى شخص في العالم يمكن أن يكون بائسا تعيسا في حين الشخص الذي قد يعيش في الأحياء الفقيرة في اى بلد من العالم يمكن أن يكون راضيا سعيدا. لقد قضيت الكثير من الوقت بين المجموعتين لارى وافهم. الناس السعداء سعيده لأنها تجعل نفسها سعيدة واختارت ان تكون سعيده. انها تحافظ على النظرة الإيجابية للحياة والبقاء في سلام مع أنفسهم والرضا بما لديهم من صحه او دخل ثابت او اطفال ..الخ.

والسؤال هو: كيف يفعلون ذلك؟

انها بسيطة جدا. الناس السعداء لديهم عادات جيدة تعزز حياتهم. يفعلون الأشياء بطريقة مختلفة. اسأل أي شخص سعيد، و سوف يقول لكم انه  ...

1. لا يحمل ضغينة داخله :

الشخص السعيد يفهم أنه من الأفضل أن يغفر وينسى ولا يسمح للمشاعر السلبية ان تزاحم المشاعر الإيجابية داخله. الاحتفاظ بالضغينة لديه الكثير من الآثار الضارة على صحتك، بما في ذلك زيادة الاكتئاب والقلق والتوتر. لماذا تدع أي شخص ظلمك ان يكون له سلطة عليك؟ إذا تخليت عن الاحقاد، سوف تكسب أنت صفاء الضمير و سيكون لديك ما يكفي من الطاقة للاستمتاع بالأشياء الجيدة في الحياة.

 2. يعامل الجميع بلطف :

هل تعلم أنه قد ثبت علميا أن كونك شخص ودود يجعلك أكثر سعادة؟ في كل مرة تقوم فيها بنكران الذات، عقلك يفرز هرمون يخفف التوتر ويرفع معنوياتك. ليس ذلك فحسب، ولكن معاملة الناس بحب، و كرامة، و احترام يساعدك على بناء علاقات أقوى.

3.  ينظر للمشاكل على انها تحديات :

"مشكلة" كلمة ليست جزءا من مفردات اى شخص سعيد. ينظر دائما للمشكلة باعتبارها عائق، صراع، أو وضع غير مستقر في حين انه يٌنظر إلى التحدي على أنه شيء إيجابي مثل فرصة، او مهمة، أو جرأه. كلما كنت تواجه عقبة، حاول النظر اليها باعتبارها تحديا.

4. يعبر عن امتنانه لما لديه بالفعل :

هناك مقولة شائعه: "إن أسعد الناس ليس لديهم الأفضل من كل شيء؛بل أنهم يحققوا الأفضل من كل ما لديهم. "سيكون لديك شعور أعمق بالرضى إذا احصيت ما انعم الله عليك من نعم،  بدلا من التطلع إلى ما لدى الغير او ليس لديك و لم تعمل على تحقيقه.

5. يحلم  حلم كبير:

الاشخاص الذين في العادة لديهم حلم كبير هم الأكثر احتمالا لتحقيق أهدافهم، عن أولئك الذين لا يفعلون ذلك. إذا كنت تجرؤ على حلم كبير، عقلك سيضع نفسه في حالة من التركيز و الإيجابية.

6. لا ينشغل بالاشياء الصغيرة :

الناس السعداء يسألوا أنفسهم: "هل هذه المشكلة ستظل مهمه بعد عام من الآن؟" انهم يفهمون أن الحياة قصيرة جدا لتضيع على عمل تافهة. ترك الأمور التى تستحق الاهتمام خلف ظهرك ، بالتأكيد ستمنحك الوقت للتمتع بأمور أكثر أهمية في الحياة.

7. أبدا لا يختلق الأعذار:

الشخص الماهر فى اختراع الاعذار فى الغالب لا يجيد عمل غيرها. الاشخاص السعداء لا تتحجج بالأعذار أو لوم الآخرين على فشلهم في الحياة. بدلا من ذلك، انهم يعترفوا بأخطائهم ،و من خلال القيام بذلك، فهم ياخذوا المبادره للتغيير نحو الأفضل.

8. ينغمس فى الحاضر:

الاشخاص السعداء لا يطيلوا الحديث عن الماضي أو الانزعاج بشأن المستقبل. أنهم يتذوقوا الحاضر. انهم يسمحوا لأنفسهم ان ينغمسوا في كل ما يفعلونه في الحاضر.النجاح والسعاده بما تحققه فى الحاضر ولا تبكى على الماضى او تحلم بالمستقبل.

9. يستيقظ في نفس الموعد كل صباح :

هل لاحظت أن الكثير من الاشخاص الناجحة تميل إلى الاستيقاظ مبكرا ؟ الاستيقاظ في نفس الساعه كل صباح يثبت إيقاع الساعة البيولوجية الخاصة بك، ويزيد من الإنتاجية، ويضعك في حالة من الهدوء والتركيز.

10. يتجنب المقارنة الاجتماعية:

الجميع يسير علي ما يناسب بيئته ، فلماذا تقارن نفسك بالآخرين؟ إذا كنت تعتقد أنك أفضل من أي شخص آخر، سيصبح لديك شعور غير صحي بالتفوق. إذا كنت تعتقد أن شخصا آخر هو أفضل منك ، سيصبح لديك شعور سيء بالدونيه عن نفسك. ستكون أكثر سعادة إذا كنت تركز على تقدمك و تمدح الآخرين على تقدمهم.

11. يختار بحكمة أصدقائه :

من المهم أن تحيط نفسك بأشخاص متفائلين ايجابين يشجعوك على تحقيق أهدافك. كلما زادت الطاقة الإيجابية من حولك، سوف تنتقل اليك و تجعلك تشعر أنك أفضل و اكثر حماسا للتقدم. الصديق السلبى او الفاسد سيدمر مستقبلك. تروى واختار اصدقائك بدقه.

12. لا يسعى لكسب رضا الآخرين :

الاشخاص السعداء لا يهمهم ما يرى الآخرون عنهم. يتبعون قلوبهم و مبادئهم دون السماح للرافضين ان يحبطوهم. الاشخاص السعداء لا تنظر للآخرين للتأكيد على الذات. أنهم يدركون قيمتها من تلقاء نفسهم و لا يتطلعوا إلى توقعات أحد فيهم. يفعلون الأشياء التى يعتقدون انها سوف تدفعهم للامام في الحياة دون التعدى على الآخرين. من خلال عدم التعلق بآراء الآخرين، فإنهم يركزوا على نمو شخصيتهم. أنهم يفهمون أنه من المستحيل إرضاء الجميع ، لكن الحرص على عدم ايذاء احد. الاستماع إلى ما يقوله الناس سيشغلك عن طريقك، السعداء لا يسعون للحصول على موافقة أي شخص ولكن نفسك.

13. يستمع باهتمام:

تكلم أقل؛ و استمع أكثر. الاستماع يبقي عقلك مفتوحا لمعرفه توقعات الآخرين و نظرتهم للعالم. كلما استمعت بعمق، كلما كان عقلك أكثر هدوءا ، وستشعر داخلك بالرضا لتواصلك الصحيح مع الاخرين .

14. يقول الحقيقة دائما :

الكذب يشكل ضغط عليك ، يفسد احترامك لذاتك ، ويجعلك غير مقبول ممن حولك. الحقيقة سوف تمنحك الحرية. الصدق يحسن صحتك النفسية ويبني الثقة فيك من الآخرين. كن دائما صادقا، ولا تعتذر عن صدقك مهما حدث.

15. يسيطرعلى حياته :

الشخص السعيد لديه القدرة على اختيار مصيره. انه لا يدع الآخرين يقولوا له كيف ينبغي أن يعيش حياته. ان السيطرة الكاملة على حياة الشخص تمنحه مشاعر إيجابية وشعور كبير من الذات.

16. يتقبل ما لا يمكن تغييره:

بمجرد تقبل حقيقة أن الحياة ليست عادلة، عليك أن تكون أكثر سلاما مع نفسك. بدلا من التوجس حول كيفية الحياة غير عادلة، فقط ركز على ما يمكنك التحكم فيه وتغييره للأفضل.

أشياء لا يفعلها الشخص السعيد اطلاقا :

1. القيل والقال :

الشخص الوحيد الذي يمارس القيل والقال ، هم الاشخاص الغير موفقين فى حياتهم الشخصيه بما فيه الكفاية. إذا كنت سعيدا و آمن مع حياتك، لماذا تهتم بما يجري في حياه شخص آخر؟ ليس هناك سبب يدعو إلى الانخراط في هذا السلوك التافهة – هذا التصرف كل ما يفعله هو أن يجعلك تبدو مثيرا للشفقة و الغيرة من الاخرين. السعداء لا يفعلوا ذلك.

2. الاهتمام بمشاكل الآخرين :

الاشخاص الغير قادرين على الاهتمام بشؤونهم الخاصة هم الأكثر احتمالا ان يكونوا اشخاص بائسين داخليا. أنهم يسعوا إلى إيجاد أخطاء لدى الآخرين فقط لجعل أنفسهم يشعرون بتحسن. إنهم يعيشوا حياة مملة وليس لديهم اى إثارة تشغلهم، لذلك يتصرفون بهذه الطريقة لخلق شيء من لا شيء. أنهم يسعوا إلى ملء الفراغ في حياتهم من خلال مناقشة حياة الآخرين والحكم عليها بقسوة، بحيث يشعروا ان حياتهم أفضل من حياة البؤس التى يعيشها الآخرين. السعداء لا يشغلهم مشاكل الاخرين ولكنهم قد يمدوا يد المساعده اذا طلب منهم ذلك.

3. التفكيرالسلبي :

هناك اشخاص كئيبه، يشتكون دائما من أي شيء وكل شيء، بينما على الجانب الآخر، لدينا الاشخاص الاكثر تفاؤلا الذين ينظرون دائما في الكوب للنصف الممتلئ ويبحثون باستمرار عن المزيد فى الحياة. التفكير بشكل إيجابي تؤثر بشكل مباشر على سعادتك لانك تنظر و تركز على الخير في مقابل الشر. وهو ما يحرص عليه السعداء.

4. التصرف بغيره :

لا يوجد أي سبب لشخص سعيد ان يشعر بالغيرة تجاه الآخرين. السعداء يقدرون الاشياء التى يمتلكونها و يمتنون لذلك. أنهم لا يقارنوا أنفسهم بالآخرين نظرا لأنهم راضون عن أنفسهم و بما حققوه مهما كان صغيرا. بدلا من التصرف بغيرة تجاه الآخرين، أنهم يستمتعوا بما حققوه من نجاح و يعملوا بجديه لتحقيق المزيد والمحافظه على ما حققوه و يحتفلوا بالإنجازات معهم.

6. الانتقام :

ليس هناك سبب يدعو إلى السعي للانتقام ضد شخص آخر أساء اليك. اترك ذلك للزمن واستمر في حياتك. بدلا من التركيز على الانتقام، الناس السعداء يحاولوا ان يتعايشوا فى سلام مع هذه المسأله. السبيل الوحيد لوقف الانتقام هو أن تتركها ورائك و تتقبل الوضع. استبدل مشاعر الشر بالتفكير الخير الايجابى. هذا هو السبيل الوحيد؛ ان ترتفع فوق ما حدث و تتناساه كما يفعل السعداء.

7. التمسك بالاستياء :

من خلال التمسك بمشاعر الاستياء، كل ما تقوم به هو استمرار وتكثيف الحزن والغضب داخلك. تعلم أن تترك الأمور، وخاصة تلك التي غير قابلة للتغيير والتي في الماضي. هذا الشعور ينهكك من الداخل ويسبب الإجهاد. هناك شعور فريد من الراحه والانطلاق بمجرد ان تركت غضبك يذهب.

8. توقع غير واقعى:

من أكبر التحديات التي نواجهها في الحياة هو تعلم قبول الناس على ما هم عليه بالفعل. بمجرد أن ندرك أن توقعاتك لا يمكن ان تغير الناس، ستصبح أفضل حالا. المشكلة تنشأ عندما لا تتحقق التوقعات. توقعات غير واقعية غالبا ما تؤدي إلى خيبة الأمل. لا تتوقع أشياء من اى موقف تكون فيه؛ تفاعل معه بعقل مفتوح و ادى ما عليك من واجبات وتكيف مع النتائج و تقبلها.

9. عدم مواجهه المشاكل الشخصية :

عندما تنشأ مشكلة، الغير سعداء يميلون إلى تجاهلها. هذه الوسيلة للتعامل مع المشاكل تجعلها تتفاقم، و تصبح أكبر. يجب معالجه القضايا بالمواجهه وبأسرع وقت ممكن لتصحيح الموقف. التوتر والقلق الناتج عن تجاهل مثل هذه الأمور يمكن ان يجعلك بائسا و قلقا ويحرمك من الشعور بالسعاده.

10. البحث عن السعادة خارجيا :

سعادتك تتوقف على رؤيتك لها وليس الوضع الفعلي. انت لديك القدرة على رؤيه الأشياء بطرق معينة، لذلك من الضرورى ان تظل إيجابية. انظر داخل نفسك لخلق سعادتك. لا تنظر إلى الآخرين لمنحك السعاده، أنت أكثر من قادر لفعل ذلك لنفسك. ليست أي علاقة أو حيازة اشياء يمكن أن تجلب لك السعادة الحقيقية الا اذا كنت سعيدا من نفسك، أولا وقبل كل شيء. هذا هو الخطأ الفادح  الذى يقترفه عدد كبير جدا من الناس في حياتهم ولا يفعله السعداء ان يبحثوا عن السعاده فى الخارج وليس فى عقولهم.

11. التفكير اكثر من اللازم :

التفكير اكثر من اللازم هو الذي يخلق المشاكل من لا شيء وربما يكون السبب الرئيسي للجدال والشجار بين شخصين. كثير من الناس يعتقدون خطأ أن التفكير أكثر فى أشياء معينة، يمكن ان يعطى نتيجة أفضل. هناك في الواقع القليل المفيد الذى تحصل عليه من  المبالغه فى التحليل فى ما يقال او فى أي حالة معينة. كل ما تفعله هو زياده التوتر والقلق بخصوص اشياء لا تهم. المزيد من الوقت الذى يقضيه الشخص فى التفكير والتحليل لقرار ما، يجعل هذا الشخص نفسه عرضة للتفكير السلبي. يمكن أن تصبح قراراته غير واضحه عندما يفكر الشخص لفترة طويلة جدا ويظل يحلل فهو يشتت تفكيره ويبتعد عن جوهر الموضوع.

12. العيش في الماضي :

الماضي هو الماضي بما حدث فيه- و ما حدث قد حدث بالفعل ولا يمكن محوه. ليس هناك سبب لنطيل البقاء هناك ، فإنه لا يمكن تغييره. الناس السعداء تميل إلى السلام مع ماضيهم والتركيز على الحاضر والتطلع بامل للمستقبل. يسعون بنشاط لايجاد فرص مختلفة من أجل تحقيق الاستفادة القصوى من حياتهم.

13. اتباع الجماعه :

الثقة هى جانب هام من شخصيه أي شخص سعيد، تماما مثل ما هى سمة حاسمة فى اى قائد. الناس السعداء تميل إلى أن تكون مؤمنه بقيمهم ومعتقداتهم، ونتيجة لذلك، لديهم ميل ليكونوا قادة وليس أتباع. ثقتهم بنفسهم تجعل قرارهم مستقل ولا يسيروا وراء الجمع اويتبعوا آرائهم.

14. أخذ الأمور بصفه شخصيه :

عندما تسمع تعليقا تعتقد أنه يستهدفك ، توقف لحظة وفكر. لا تحلل الوضع ، فقط اسمح للشخص الآخر ان يتحدث بحرية. استمع بانتباه لما يقوله هذا الشخص - الاستماع الانتقائي هو سبب هذه التفسيرات الخاطئة. الذي يحدث عادة اننا ننتقى كلمات مما قيل و نبنى عليها خطأ ان الكلام يخصنا ونبدا فى التحليل الخاطىء وتظهر المشاكل. الشخص السعيد يسمع بتركيز ويفهم بصوره صحيحه.

15. المجادله ليثبت انه على حق :

كثير من الناس لديهم اعتقاد ان فكرتهم هى الاصح ويصروا على ذلك حتى عندما تظهر الحقائق عكس ما يعتقدون. إذا كان الموضوع انت تعرف أنهم لن يستمعوا لك بآذان مفتوحة، اصمت حتى تظهر حكمتك في عيون من حولك. لا تفرض آرائك على الآخرين أو تعتقد أنك تعرف أفضل، الجميع لديهم نفس الاعتقاد. أذكر وجهة نظرك بهدوء واستمع إلى الآخرين. على أقل تقدير، يمكنك ان تقبل الاختلاف.

أشياء الاشخاص السعداء لا يعيروها اهتمام

1. العمر :

في الواقع، العمر هو مجرد رقم. والناس السعداء تعرف هذا بالتأكيد. انهم لا يدعوا هذا الرقم المتزايد يحدد من هم وماذا يفعلون. أنهم يفعلوا ما يمكنهم القيام به و يريدوه! الحياة قصيرة. قبل ان تعرفها، العمر يدركها. قم بافضل استخدام للحياة قبل ان يعكس جسمك واقع عمرك. بنبرة أكثر صراحة، وأنا أعرف من الأصدقاء الذين هم سعداء لأنهم حتى الآن يشعروا انهم شباب بصفاء قلوبهم العامره بالحب والامل ورغبتهم فى الانجاز والعمل والنجاح.

  2. ما يراه الآخرون أو يقولوه :

هذه هي واحدة من أكبر العوائق لسعادتنا. الناس السعداء لا تهتم لذلك. هم يدركوا أن كلام البعض الآخر غير دقيق ويجب ألا يحكموا على ما هم عليه وما هم قادرين عليه. بدلا من ذلك، يسدوا آذانهم عن ذلك. أنهم لا يسمحوا لمثل هذه الأوهام الكاذبة ان تقف فى الطريق و تمنعهم مما يريدوا أن يفعلوه ـ طالما انه لا يؤذى احد ـ أو يحدد لهم كيف يشعرون. فقط يفكروا في ما يفيدهم وينجزوه طالما انه لا يضر احد.

 3. وظائفهم :

هذا ليس معناه ان السعداء عاطلون عن العمل او فاشلون لا يهتموا بعملهم. الفكرة الرئيسية هي: أنت لست وظيفتك. بالتأكيد، الوظيفة مهمه للاستقرار والبقاء على قيد الحياة في مجتمع اليوم. ولكن بخلاف ذلك، ينبغي أن تترك عملك ومكانتك في العمل في المكتب او فى الشركه او المنشأه على الباب. إذا لم تفصل نفسك عن وظيفتك فى حياتك الخاصه، انها سوف تتسرب إلى حياتك اليومية، و في نهاية المطاف سيتملكك الشعور بالتعب، أو الملل او الضغط العصبى. ما يهم أكثر هو موهبتك، وعاطفتك وفلسفتك في الحياة. اذا سمحت لعملك ان يستولى عليك ستصبح مجرد آله و لقب يحدد من أنت ويشكل هويتك.

  4. الخوف :

الخوف ليس حقيقيا. الناس السعداء يعرفوا ذلك. مع ذلك، هم يعرفون أن العصبية والقلق التي من المفترض أن تأتي مع الخوف ليست حقيقية. أنهم يبعدوها عنهم ، و يفعلوا ما يريدون على أي حال. لا شىء يمنعك من تحقيق شىء تريده لمجرد انك تشعر بالخوف .الخوف هو شيطان نحن نخلقه فتخلص منه بسرعه حتى لا يشلك ويجمدك مكانك.

5. الاشياء السلبيه فى العالم :

هناك الكثير من الاشياء المقلقة تحدث هنا و هناك. الحرب، والاحتجاجات وأعمال الشغب، والحيوانات المؤذيه ، ظلم الأبرياء أو وجود أشياء سيئة تحدث لهم. الناس السعداء لا تنكر أي من هذه، لكنهم يقومون بعمل جيد في التأكد من أنها لا تؤثر على كيف يشعرون او تمنعهم من تحقيق احلامهم.

السعداء تركز على محاولة جعل العالم مكانا أفضل، خطوة بخطوه. إنهم قد لا يكونوا قادرين على خلق ثورة بين عشية وضحاها، ولكنهم يعرفون انه من خلال إظهار القليل من العطف والرحمة لإخواننا الفقراء والعاجزين سيجعلوا الايجابيه تملأ العالم ويصبح عالم افضل. لا تدع السلبية في الحياة تحاصرك. انها ليست خطأ الآخرين انك انت المخطىء لو قبلت ذلك. السعداء لا يستسلموا للسلبيه ويعملوا على تغييرها للايجابيه بالعمل والانجاز.

6. الاشخاص السامة :

"أنت متوسط حاصل جمع ​​خمسة أشخاص تقضي معظم الوقت معهم". اقتباس رائع. هل فى أي وقت مضى تعاملت مع صديق أو شخص مزعج يحبطك و يدمر ذاتك؟ حان الوقت لتتخلص منه و لخلق بيئة إيجابية لنفسك. الناس السعداء تكسب السعادة من الناس حولهم وليس فقط من داخلهم. هذا هو المصدر المهم والذى يتجاهله معظم الناس. إذا كنت نشعر بالتعاسه، يجب ان ننظر حولنا. في بعض الأحيان يكون الناس هم من يجروننا لاسفل ويبعثوا فينا التعاسه والسلبيه. تخلص من هؤلاء الناس بسرعه.

7. الماضي و المستقبل :

لا وجود للماضي فقد ذهب،و لا المستقبل فهو لم يأتى بعد. الموجود هو الحاضر الذى نعيشه. إذا كنت تريد أن تكون سعيدا، اترك الماضي و امضي قدما في الحياة. تعلم منه و انمو منه ، ثم تأكد من عدم تكرار نفس الأخطاء وتعلم منها. أما بالنسبة للمستقبل، الناس السعداء الى حد كبير يتخلوا عن التوقعات. عند التخلي عن الماضي والمستقبل، يمكنك التمتع بحق بالحاضر وتعمل لتحقق السعاده والامال فيه دون ان تنظر للخلف او لمستقبل البعيد.

  8. توقع أي شيء فى المقابل :

اعمل من أجل تحقيق هذه الاشياء دون انتظار اى شىء فى المقابل. ساعد الآخرين من شعورك بالتعاطف والرحمه. المكافأة الحقيقية هي معرفة أنك قمت بإضفاء الإيجابية على حياه الآخرين. السعداء تخلوا عن انتظار شىء فى المقابل. هذه هي الطريقة التي تمنع تعرضك لخيبة الأمل.

  9. الشكوى :

الشكوى هى نتيجة لحياة غير سعيدة. في بعض الأحيان لا تسير الأمور حسب ما تتمناه. لا يمكنك الهروب من ذلك. لكن الشكوى لا طائل منها. الناس السعداء تعرف ذلك. انهم بدلا من ذلك، ممتنون لما لديهم وبعد ذلك يحاولوا ايجاد الحلول بعقلية إيجابية ويعملوا لتغيير ما يبعث على الشكوى.

  10. التماشى مع معايير وقيم المجتمع :

تماما مثل العمر، هناك الكثير من التسميات التى تحاول تحديد من نحن. يتم طرح التوقعات دائما في وجوهنا ، واحيانا قد تكون ساحقة جدا في بعض الأحيان. الناس السعداء لا تهتم لأي من ذلك. أنهم ينظروا داخلهم ويفعلون ما يريدون هم في حياتهم. هذه هي الطريقة التي يتم بها كسب السعادة: لا تفعل أشياء لا تهتم بها او تفرض عليك.

تذكر : السعادة ليست شيئا يمكنك تأجيله للمستقبل؛ هى شيء تقوم بتصميمه و بناؤه و تنميته في الوقت الحاضر. الناس السعداء تفعل الكثير لتبقى وتحافظ على سعادتها. أنهم دائما يشعرون بالامتنان، وزراعة التفاؤل داخلهم، والتعامل بلطف، ورعاية علاقات المحبة مع الآخرون،كما ان الالتزام بالنسبه لهم هدف ذات معنى، و يحرصوا على التمتع بمباهج الحياة على قدر امكانياتهم ...الخ.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1755 مشاهدة

 

كل سنه وكل قرائى والمتصفحين لموقعى  بخير وسعاده ومصر فى امن وامان وان شاء الله تسترد عافيتها وتبقى قد الدنيا 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 127 مشاهدة
نشرت فى 27 يونيو 2014 بواسطة DrNabihaGaber

       

 الانضباط يساعدك على الكفاءة في العمل

    سوف تحتاج إلى التركيز من أجل ملاحظه التفاصيل و العمل على انجازه.هناك العديد من الانحرافات التي يمكن أن تدمر كفاءة العمل ، مثل التماشى مع زملائك على القيل والقال ، واضاعه الوقت فى المكالمات الشخصية و رسائل البريد الإلكتروني، و أحلام اليقظة .. إذا كنت تسعى لتكون أكثر كفاءة و تنتبه للتفاصيل يجب ان تركز ، وتبتعد عن مصادر الضوضاء المحيطة وتقليل خطر السقوط في المحادثات شخصية مع زملائك.

<!--ضع خطة ليومك التالى مسبقا في وقت مبكر، قبل أن تغادر العمل . انظر فى ما انتهيت منه و الذى ما يزال عليك القيام به . ضع لائحة بالمهام التي يتعين إنجازها. بهذه الطريقة ، لن تضيع الوقت عندما تاتى للعمل في الصباح في محاولة لمعرفة ما يجب القيام به أولا.

<!--إكمل مهماتك المفضلة بعد الانتهاء من المهام الصعبه، بدلا من اضاعه الوقت الثمين فى التكاسل. تخلص من المهمات الثقيله عليك والتى تطلب مجهودا اكثر فى اول النهار وانت فى قمه نشاطك، واجعل ما تبقى من اليوم للقيام بالمهمات التى تستمتع بها.

<!--جمع المهام المتشابهة معا . حدد وقت معين للرد على جميع رسائل البريد الإلكتروني ، واجراء المكالمات و طباعة جميع التقارير الخاصة بك. ستنجز أكثر إذا ركزت اهتمامك على كل مهمة على حده ، بدلا من بعثرت مجهودك على مدار اليوم .

<!--احتفظ بزجاجه المياه والوجبات الخفيفة في مكانك، حتى توفر وقت الخروج للاكل او الشرب.

<!--خذ راحة محدده  بشكل دوري طوال اليوم لتجنب الإرهاق . الشخص يكون أكثر إنتاجية عندما يشعر بالانتعاش ، أكثر من ان يكون مضغوط و منفعل من الارهاق . انعش نفسك كل ساعتين بالماء او عصير ان وجد معك، أو تناول شىء خفيف لتمنح نفسك طاقه لمواصله العمل.

<!--نَوع المهام من اجل الحفاظ على تركيزك. يمكن ان تقضى الكثير من الوقت على مهمة واحدة فتشعر بالملل، و تستنفد تركيزك و تفقدك قدرتك على حل المشاكل .جزء المهمه وحدد الاجزاء التى عليك ان تنتهى منها فى وقت محدد. انتقل لشىء آخر اذا شعرت بالملل حتى تجدد حماسك.

<!--اذهب للعمل مبكرا. استفد بساعات العمل الهادئة في الصباح قبل حضور الموظفين لتعمل دون ازعاج من زملاء العمل ،اوالمكالمات الهاتفية او رسائل البريد الإلكتروني.هذه الفتره عاده تكون اكثر انتاجيه.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 351 مشاهدة

متى تقبل العمل فى وظيفة بأجر منخفض

العمل قيمه فى حد ذاته . العمل يمنح الانسان احساس بالكرامه والاستقلاليه . لذلك عندما يكون عليك ان تدفع الفواتير، عليك الحصول على وظيفة، حتى لو كانت اقل من مؤهلاتك او تدفع اجر قليل . مع سوء الحاله الاقتصاديه، بالتأكيد تجد نفسك تتنافس مع الآخرين حتى على الوظائف منخفضة الأجر. يجب ان تتواضع لقبول عرض عمل بمرتب أقل مما تريد، قد يكون أحيانا هو الخيار الأفضل بالنسبة لك ولعائلتك.

<!--تقبل فكرة إن قبولك وظيفة أدنى أجرا،لا يعنى انك أقل موهبة أو مؤهلات. انت تفعل ما عليك القيام به لدفع احتياجاتك ولتجد طعام على المائدة. الأفضل أن يكون المال قليل عن لا مال على الإطلاق.

<!--ان تعمل عندما يكون سوق العمل صعبة هى افضل من ان تجلس فى المنزل تنسى ما تعلمته. قد تحتاج إلى أن تقبل وظيفة أقل من مؤهلاتك لمجرد ان تعمل وتحقق دخل. وظيفة أقل أجرا قد لا تعطيك العديد من الكماليات في الحياة، ولكنها يمكن أن تؤهلك للوظيفه التى تحلم بها مستقبلا بعد ان اكتسبت نوع من الخبره.

<!--لا تتخلى عن الحصول على وظيفة تدفع مرتب أفضل إذا كنت تريد حقا واحدة. قد يقول البعض أن وظيفة أقل أجرا لا تمنحك الوقت لتبحث عن عمل أفضل، بإمكانك البحث فى الاعلانات المنشوره، متابعة المكالمات لأصحاب العمل أثناء فترات الراحة . يمكنك مواصلة البحث حتى لو كنت موظفا بدوام كامل فى الاجازه الاسبوعيه. ولكن، إذا احببت عملك الجديد و تمكنت من دفع فواتيرك من خلال اتخاذ بعض العمل الاضافى لتغطية نفقاتك، تمسك بهذا العمل حتى تحقق احلامك. تجنب ان تدع آراء الناس الآخرين حول عملك ذات الراتب المنخفض تؤثر عليك، هذا القليل لن يعطيه لك لو انقطع  . ما هو مهم هو أن تحب ما تقوم به لانه يمنحك الثقه فى نفسك بانك قادر على كسب الدخل حتى لو قليل.

<!--تعلم ما يمكنك من هذه الوظيفه ذات الدخل المنخفض . لا تذهب لهذا العمل وانت تظن نفسك تعرف كل شىء عن المجال. اتخذ موقف الذي يريد ان يتعلم من الجميع انهم يمكن أن يعلموك اشياء ذات قيمة. تحدث مع زملائك في العمل كشركاء يمكنهم أن يعلموك مهارات مهمة. هذه المهارات والمعرفه ستأخذها معك لعملك المقبل وتبنى عليها.

<!--افعل ما فى وسعك فى عملك . اطلب المزيد من المسؤولية بعد ان تآلفت مع العمل والزملاء ، بعد أن اصبحت مستريحا في عملك الجديد. افعل ذلك بتواضع، تجنب الظهور وكأنك تشعر بالملل وعدم الرضا لانك لم تجد فرصه افضل . اقبل على العمل مهما كان حجمه او نوعه، يمكن أن يرى اجتهادك صاحب العمل ويكافئك او تحصل على ترقية وزيادة.

تذكر : ان هذه الوظيفه بدايه الطريق استفد منها خبره تؤهلك لوظيفه افضل. لتصعد يجب ان تبدأ السلم خطوه خطوه. كل الناجحون عملوا اعمالا كثيره بسيطه ومتنوعه حتى حققوا ما حلموا به ونجحوا.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 320 مشاهدة

التعامل مع النقد بايجابيه

نحن جميعا نصاب احيانا بضربات  و سهام من الحياة من وقت لآخر . يمكن أن تأتي من ناقد لك، من أفراد الأسرة، الأصدقاء ، أو زميل في العمل الذي دائما يجد شيئا خاطئا فيك، أو كما في بعض الأحيان من شخص غير متوقع فجأه. ماذا تفعل عندما تتلقى نقدا يتضمن إهانة  فى طريقك، سرا أو علنا ؟ هل تدعي أنك لم تسمعها، أو تردها بأعنف منها ؟ هل تستوعب النقد داخلك أو تغضب و تهاجم ؟

قد لا تكون قادرا على وقف كلمات سيئة لشخص ما أو تصرفات سخيفه ، ولكن يمكنك تغيير كيفية التعامل مع تلك الانتقادات . لم يكن لهذه الانتقادات ان تجذبك لمستواهم أسفل أو تغريك للرد عليها. جرب هذه النصائح الصحيه لتتمكن من التعامل مع الاهانه او الانتقادات برقى و بشكل مناسب.

نصيحة رقم 1: قيم ممن يأتى النقد :

من المهم الحصول على قراءة دقيقة للوضع لتحديد أفضل طريقة للرد. هناك فرق كبير بين النقد البناء من شخص يحبك ،والنقد من قبل شخص يحاول تشويه سمعتك. سوف تحتاج إلى بعض الموضوعية قبل اتخاذ قرار،سواء كان ذلك الرد أو التجاهل

حاول هذا : اسحب نفسك بعيدا عن الوضع وانظر في الأمر دون الأنا ، كما لو انك  تراقب شخص آخر . هل من الممكن ان تكون حساسا أكثر من اللازم، أو ان الشخص عاملك بوقاحه دون سبب وجيه ؟ فهم واضح  بما يعنيه الطرف الآخر يساعدك في العثور على أفضل حل وانسب رد.

نصيحة رقم 2 : الاعتراف بمشاعرك :

الضغط يمكن أن يتراكم عندما لا نعترف بما يزعجنا او يضايقنا . عندما يسىء اليك شخص ما ، خاصة شخص قريب لك، قد تخفى مشاعرك تحت السطح لتتجنب المواجهة. ولكن مشاعرك هي جزء أساسي من حالتك النفسيه ، هذه التوجيهات الداخلية تحذرك ان هناك شيء خاطئ . من خلال تجاهل هذه المشاعر، فانك تخلق مشكلة أكبر ستواجهها فى وقت لاحق. من خلال قبول و فهم الرسائل التي يحملونها ، ستكون قادرا على التعامل بفعالية أكبر مع هذه القضايا منذ البداية ولا تجبر نفسك على تحمل ضغوطا نفسيه انت فى غنى عنها .

حاول هذا: بدلا من وضع غطاء حديدى على عواطفك ، لاحظها عندما تنشأ - دون ان تحكم  على نفسك أو إلقاء اللوم على الآخرين لجعلك منفعل . اسأل نفسك : إذا تكلمت مشاعري ما الذى يمكنها ان تقوله لى في هذا الوقت ،و ما ستطالبنى ان افعل؟ ما هي الخيارات الجديدة التى يمكنني أن اتخذها لمساعدتي ان أشعر بسلام داخلى تجاه هذا الموقف؟

نصيحة رقم 3 : ضع حدودا واضحة مع كثيرى الانتقاد :

لك أن تختار من وماذا سوف تتحمله في حياتك. إذا كنت في علاقة شخصية أو زماله عمل مع شخص يحاول دائما ان يقلل من معنوياتك و احترامك لذاتك بانتقادك و الحكم على ما تفعله باستمرار، عليك ان تضع حدودا و تقول لهذا الشخص كيف تشعر عندما يحدث ذلك. المهم إزالة تلك الطاقة السامة.انها يمكن أن تجرك لاسفل ، و تعوق الإبداع لديك، وتجعلك تشعر بالاكتئاب المرضى .

حاول هذا : اتخذ قرار بشأن الإجراءات المحددة التي ستتخذها إذا استمر هذا الناقد في حياتك يقذفك بالانتقادات. بوضوح ،و موده ، قل له بحزم ما الذي ستفعله اذا حدث ذلك مرة أخرى. على سبيل المثال ، قد تقرر مغادرة القاعة ،او إسمح لنفسك بأدب انهاء المكالمة الهاتفية، أو ، إذا كان الأمر خطير بما فيه الكفاية ، إنهى العلاقة تماما. تأكد من اتخاذ هذا الإجراء. عندما تحترم نفسك، انت تدرب الأشخاص الآخرين على احترامك.

نصيحة رقم 4 : ابحث عن حقيقة نفسك :

الناس في حياتنا ، في المنزل ، في العمل، أو في السوبر ماركت ، غالبا ما يكونوا مرايا لانفسنا. أنها تعكس تأثير كلماتنا وأفعالنا على الآخرين. كلمات الآخرين، على الرغم من انها قاسية أو حاقد ، يمكن أن توقظنا على جانب من جوانب سلوكنا نرفض ان نعترف انه موجود فى تصرفاتنا . على الرغم من الانتقادات يمكن أن تكون من الصعب تحملها، يمكنك الاستفادة منها من خلال معرفه حقيقة انها جزء لا يتجزأ من الوضع المؤلم .

حاول هذا : بدلا من المبالغة في رد الفعل على الانتقادات والاستمرار في الهجوم ، استجمع شجاعتك و إسأل نفسك : هل هذا النقد يحتوى على جزء ولو ضئيل من الحقيقه أستطيع أن اتعلم منها ؟ ثم اسأل نفسك (بل اسأل حتى الشخص الذي انتقدك) كيف يمكنك أن تتصرف بطريقه أفضل. أن القطعة المفقودة من المعلومات قد تكون مفتاحك الخاص لطفرة من النمو الروحي و العاطفي لك.

نصيحة رقم 5 : صحح الأكاذيب و التصريحات المخربه :

عندما ينشر شخص الشائعات الخطرة أو الأكاذيب التي تهدد وظيفتك أو علاقة هامة لك، لا يمكنك تجاهلها. ليس هذا هو وقت الثرثرة وراء الأبواب المغلقة مع الأصدقاء  أو تفرك يديك من القلق. هذا هو وقت اتخاذ إجراءات إيجابية. لا تلوم أو تسب الناقد بالفاظ بذيئه او مهينه. بدلا من ذلك، ركز على إيجاد حل تزيل به الأخطاء في التصريحات التخريبيه . قد يكون هناك سوء فهم حقيقي و لديك الآن الفرصة لتوضيح الحقائق .

حاول هذا: للحصول على الوضوح ، خذ نفسا عميقا و احضر قطعة من الورق . على جانب اكتب البيان الكاذب . على الجانب الآخر ، أكتب الحقيقة كما تراها . اطلب أن تجتمع مع أولئك الذين لديهم سوء فهم و اشرح بهدوء كيف تشعر وما هى الحقائق في الواقع . إذا لزم الأمر ، ضع التصحيح كتابه وإرساله إلى الجهات المعنية. حتى إذا كان الآخرون لا يتقبلوا الحقيقة، تكون قد دافعت عن نفسك، و يمكنك المضي قدما ناسيا ما حدث.

نصيحة رقم 6 : المشكلة تحل من القلب :

الحكماء في العالم يعلمون أن قلب هادئ يمكن أن يؤدي بنا إلى أفضل الحلول لأية مشكله. عندما تواجه مشكلة معقدة لكيفية التعامل مع قسوة شخص ما أو انتقادات حادة ، عليك التعامل مع الوضع بشكل أفضل من خلال الاحتكام الى قلبك. لا تطلق النار بتهور من فمك . اختار التقنية المفضلة لديك للتركيز قبل اتخاذ أي قرار.

حاول هذا : اخرج من رأسك وهدىء عواطفك الساخنه وانظر في قلبك . ببساطة اغمض عينيك و تنفس بعمق ، سترى وتشعر بشعاع زاهي يضىء قلبك . أو خذ لحظات قليلة لتتذكر تجربة تجعلك تشعر بالسعادة أو الامتنان . بمجرد ان شعرت بالسكينه و السلام ، ارجع للمسألة في متناول اليد. اسأل نفسك : " ما هي أفضل طريقة بالنسبة لي لحل هذه المشكلة ؟ ما هى وجهتي المقبلة ؟ " ثم استمع للإجابة التي تطرح نفسها واتبعها.

نصيحة رقم 7 : البقاء على الهدف :

عندما يتعلق الأمر بإهانة غير ناضجة توجه لك من شخص يشعر بالغيره او الحقد من اجادتك، بدلا من لعب دور الضحية و رؤية نفسك كهدف ، اعلى عن الموقف ككل. لا تدع الانتقاد و الاهانه تصرفك عن أهدافك فى  الحياة. هناك قول مأثور "العمل الجيد لا يمر دون عقاب" . ابتعد عن الطرق التقليدية للتعبير عن رايك فى ما قيل ، صوتك الهادىء النابع من مشاعر صادقه هادئه قد يطفىء الشعور بالغيرة و المنافسة . اعتبر هذا الموقف ضوضاء في الخلفية و لا تسمح له ان يصرفك عن ما تحققه .

حاول هذا: تعامل بطريقه مناسبه مع الانتقادات الضارة ، ولكن لا تسمح بكل نقد صغير لا يكاد يذكر ان يبعدك عن مسارك الذى وضعته لنفسك . ليس كل تعليق سخيف يتطلب استجابة . حدد ما تريده و حافظ على تركيزك على ما هو مهم في حياتك حتى تتمكن من الاستمرار فى العطاء.

نصيحة رقم 8 : افتح قلبك و يد الخير نحو آخرون :

أحيانا ما يوجه إليك ليس عنك على الإطلاق. الشخص الذي يشكو قد يكون ببساطة يعاني من معركة داخلية امتدت إلى حياتك. عندما يكون الشخص يتذمر ، قد يكون في الواقع يحاول أن يقول لك أنه متألم. الشكوى من المشروع الذي تأخر خمس دقائق قد يكون رمز يعنى " أنا بحاجة إلى دعمكم و اهتمامكم. أنا في حاجة الى الشعور بالقيمة والتقدير " .

حاول هذا : عند نقد الآخرين و الشكوى ، بدلا من التعنيف تلقائيا ،أو تصرخ قائلا كيف يمكن أن تقول مثل هذا الشيء ! ما هو الخطأ معك؟ " قف و تنفس بعمق. اسأل بلطف : " ماذا يضايقك ،  ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدتك ؟ " ثم اصمت و استمع لإجاباته. إعطاء الشخص اهتمامك ، وترك مساحه للتعبير عن نفسه والسماح للقضايا الحقيقية ان تطفو على السطح تجعله يهدىء ولا يمارس نفس التصرف معك.

نصيحة رقم 9 : فى العلن كن عطوفا و لكن حازما :

الإحراج فى العلن، سواء كان ذلك من رئيس أو زميل في العمل في اجتماع ، او من فرد من الأسرة فى لقاء عائلى، أو فى تجمع من الجمهور، قد يكون غير مريح و محرجا ، وإنما هو فرصة لتسمعهم كلامك . لا تنتقد من انتقدك، او تهجم بطريقه دفاعية ، أو تفتعل اشتباك عبر القاء تعليقات غاضبة أو ساخرة. هذا فقط يجعلك تبدو وكأنك انت الجاني و تزيد النار. كن مهذبا ، هادىء، و سيطر على مشاعرك. عليك أن تلهم الآخرين الثقة فيك من خلال اظهار ثقتك بنفسك.

حاول هذا : إذا كان شخص ما لديه مخاوف مشروعة ولكنه أعرب عنها بالاسلوب الخطأ في الوقت الخطأ ، اجب بايجاز وصدق ، و اطلب حل المشكلة معه في وقت لاحق . ابتسم و قل شيئا مما يلي لكسر التوتر و مساعده نفسك على تخطى اللحظات المحرجة باتزان : " أرى أن لديك بعض المخاوف (أو سوء الفهم ) . أود أن أتحدث معك عن ذلك خلال فترة الاستراحة " أو" نحن جميعا لدينا الحق في ان نبدى آرائنا - فقط يجب أن نتفق على أن من حق اى فرد ان يتفق او يرفض هذا الاراء " .

نصيحة رقم 10 : لا تأخذها بصفه شخصيه :

إذا كنت قد اتخذت الاقتراحات السابقة على محمل الجد و قمت بتعديل سلوكك عند محاولة حل مشكلة ولكنك لا يزال يثيرك النقد الموجه لك ، فقد حان الوقت للمضي قدما. للأسف ، بعض الناس ينتقدون كوسيلة لإسقاط القضايا الخاصة بهم على الآخرين ،أو ابعاد التركيز عن قصورهم او فشلهم، ليس هناك شيء يمكنك القيام به حيال ذلك او تغييره . لا يمكنك الاستمرار فى محاسبتهم على سلوكهم الطفولي أو الضغينة التى يحملونها فى تعاملهم معك ، والا ستظل عالقا فى حاله الغضب داخلك والتى ستؤثر على حياتك.

حاول هذا: بدلا من السماح للطاقة الثمينه داخلك أن يستنزفها الرافضين ، حرر نفسك من خلال التسامح ، التجاهل ، و التحرك للامام. لا تتكلم عن هؤلاء النقاد  بمرارة أو لوم. عاملهم باحترام، واتبع السلوك المناسب لنفسك، ربما قد تحفز داخلهم التغيير والتخفيف من حده النقد أيضا.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 1086 مشاهدة

كن منضبطا ، وليس متحفزا

هناك فرق كبير بين ان تكون متحفزا وبين ان تكون منضبطا. لنفهم الفروق لنعود انفسنا على الانضباط والالتزام بالتنفيذ.

الدافع غير دائم:

الدافع يأتي ويذهب كما يريد . قد لا يدوم إلى نهاية الأسبوع، نهاية اليوم ، أو حتى نهاية المقال الذى تكتبه او تقرأه . انه عابر .

الدافع ظرفى :

يستند الدافع على وضعك الحالي . ما هو شعورك ؟ إذا كنت لا تشعر برغبة في فعل شىء، لن تفعله - لأنك لا تشعر بالدافع لتفعله!

ولكن بعد ذلك تشعر بالضيق وانك عالق فى مكانك 

الدافع حولك في كل مكان :

في كل مكان تذهب اليه، ترى الناس يحاولون الحصول على دافع لعمل شيء ما، لإجراء تغيير . سوف يقرأوا شيئا ، يشاهدوا شيء أو يحضروا مؤتمر ، و يخرجوا من كل ذلك لديهم " الدافع ". ولكن هذا فقط يجعلهم   " متحفزين " ، هذا فقط لكنه لا يتحرك من الدافع إلى العمل.

"أنا لدى الدافع للقيام بذلك " . "أنا متحفز للقيام بذلك " . توقف عن قول ذلك واعمل بالفعل! لا تحتاج لمزيد من التحفيز – انت تحتاج الانضباط.

انظر الانضباط هو شىء مختلف تماما .

الانضباط هو مستمر بثبات:

ثبات الانضباط واستمراريته هو ما يجعله انضباط . هو ما يمكنك من التنفيذ و الفعل ، يوما بعد يوم حتى تنجز.

الانضباط هو الاعتياد :

الانضباط ليس مجرد " حدث". انه شىء معتاد و متكرر يحدث كل  يوم.

 الانضباط  أمر نادر:

الانضباط لا يبدو وكأنه متعة ، ولكنه كيف ترى النتائج.

الدافع هو البداية، ولكن إذا لم يعزز و يتحول الى انضباط ، عادة ما يتلاشى بعيدا للأسف بسرعة كبيرة بمجرد أن تدرك أنك لن تفعل شىء مما تحفزت له.

كيف تكون أكثر انضباطا :

التخلص من الاعذار :

الاعذار مضره. انها تجمدك مكانك وتبرر لك التكاسل والمماطله. تخلص منها فورا لانها تبرر لك الخمول وعدم الانجاز.

إنشاء الروتين الخاص بك:

لا تترك عملك للصدفة. عود نفسك على الانضباط ، انها مثل برمجة الروبوت . ليس هناك مزيد من العاطفة فى الموضوع. انه ببساطة " ما عليك فعله... افعله بثبات ونفذ. "

هذا هو السبب لوجود خطة للهجوم حاسمه. ليس عليك ان تقرر ما تريد القيام به كل يوم على حده عندما تستيقظ . عليك أن تقرر متابعة الخطة ومن ثم تستيقظ كل صباح و لديك خطوات محدده لتنفذها من الخطه حتى تكتمل.

قد قررت بالفعل انك ستنفذ العمل . ليس عليك ان تقرر بعد الآن لانك قد اخذت الخطوه المهمه وهى اتخاذ القرار، عليك أن تفعل وتنفذ ..

قرر ما اذا كان يستحق كل هذا العناء:

بطبيعة الحال،اتخاذ القرار فى الاول سيكون صعبا. 

اسأل نفسك ، الى اى مدى تريد ذلك؟ هل سيكون عليك التضحية بشيء في مرحلة ما ؟ إذا كنت تريده بما فيه الكفاية ، فإنه يستحق كل هذا العناء و التضحيه. إذا قررت أن الأمر يستحق ذلك ،...استثمر فيه واستمر فى العمل.

 المال وسيلة لتوجيه أولوياتك:

تريد أن تعرف اين كنت تقضي معظم و قتك ؟ انظر إلى حيث كنت تنفق معظم أموالك. هناك ربما تجد علاقة .استثمر في ما تريد تحقيقه ولا تنفق مالك على ما لا يفيد. لا تنفق على رغباتك، ولكن على احتياجاتك.

استمر فى العمل :

عندما تشعر انك تريد حقا أن تتخلى عن عمل شىء، لا تتوقف . استمر . إن الانضباط  لا يعتمد على المشاعر. مع الاستمرار فى العمل يتم الانجاز شئت ام ابيت. انك لا تحتاج الإلهام. لا تحتاج مزيد من التحفيز . انت بحاجة الى مزيد من الانضباط لتنفذ و تنجز ، و عليك أن تبدأ الآن .

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 356 مشاهدة

علم اولادك مهارات توفير المال

هل أولادك تقدر قيمة المال؟

هناك الكثير لتعلمه لاولادك. اننا نعلمهم ان يقولوا " من فضلك" و "شكرا "، غسل اليدين قبل وبعد الاكل، احترام الكبار خاصه الشيوخ منهم ومساعدتهم ، اغلق فمك عندما تمضغ ..الخ. وفي الوقت نفسه، المعلنين من حولنا ينفقوا الملايين في محاولة لتعليم أطفالنا " ان ينفقوا أكثر! "

هذا صحيح. لكن لحسن الحظ ، حتى مع كل تلك الاعلانات ، يمكن لهذه النصائح الاتيه التغلب على تأثير تلك الرسائل الاعلانيه .

1 . فرق بين ما يريد و ما يحتاج : لا تفترض أن ابنك يرى بسهولة الفرق بين ما يريده وما يحتاج إليه . اجلس مع ابنك أو ابنتك و اعمل قائمتين . قائمه للسلع الضرورية مثل الملابس والأحذية والغداء ، واللوازم المدرسية ، و الادويه، و القائمة الأخرى للعناصر التي يريدها، مثل الذهاب للسينما, والأزياء العصرية ، والألعاب والإلكترونيات. سيرى بسهولة الفرق بين ما يريد وما يحتاج إليه . قارن القائمتين و وضح الفروق. اشر إلى حقيقة أنه لا يمكنك الذهاب إلى المدرسة بدون حذاء ، ولكن يمكنك الذهاب دون وجود ايباد .

2 . قل "لا" ، بمعني لا : الاطفال يعرفوا في سن مبكرة جدا ان الام والاب يمكن ان يغيروا رأيهم إذا تظاهروا بالبكاء لفتره. في كثير من الأحيان ، يتعلموا انهم اذا استمروا في الالحاح ، سوف يتعب الام والاب يعطوهم ما يريدوا . قل "لا" وتمسك بها حتى يتعلم ان ليس كل ما يريده يحصل عليه فيتعود ان يتحكم فى رغباته.

3 . مارس الصبر: علم ابنك قيمة الإشباع المؤجل . في الوقت الذي يريد الجميع الأشياء بشكل أسرع وأسهل ، يمكن الصبر أن يكون درسا صعبا لكن من شأنه أن يفيد أبنائنا جيدا فى حياتهم بأكملها. إعمل قائمة في المنزل و أكتب بعض الأشياء التى عليه ان يدخرللحصول عليها ، وضعها فى مكان ظاهر على جدار غرفة النوم الخاصة بهم.تذكر ان الصبر يحتاج لتخطيط.اجعله يتابع ما يدخره حتى يصل الى ما يريد.

4 . خذ  ابنك للتسوق : علم ابنائك التعامل مع المال كجزء من الروتين المنزلي العادي مثل الذهاب معك الى السوبر ماركت . قل لابنك ما هي ميزانيتك واجعله يشترك معك فى شراء ما تحتاجه فى حدود المبلغ الذى حددته. ابنك البالغ من العمر 10 اعوام يمكن أن يستعمل الآلة الحاسبة و يساعدك على تتبع مشترياتك - و معرفة كم انفقت و كم وفرت.

5 . ادخر الآن ، و انفق فى وقت لاحق: في بعض الأحيان المثل الشائع حق : أنت بحاجة إلى حفظه لليوم الممطر .علمه إذا كان ينفق باستمرار كل ما لديه ، أو يحاول القضاء على كل ما لديك ، لن يترك شيئا تواجه به عندما يأتى شىء غير متوقع – او يحدث شىء جيد أو سيئ يتطلب مبلغ غير متوقع من المال.

في كل مرة يتلقى طفلك المال، شجعه على تقسيمه إلى ثلاثة أكوام  : ينفقه، يوفره ، يشارك به . تحدث معه من خلال الواقع عن الأيام الممطرة و الفرص السعيدة الغير متوقعه . تكلم مع ابنك بعض الوقت عن  الآخرين المحتاجين ، وكيف يمكن أن يساعدهم بجزء من ماله. يمكنك تشجيع الادخار و إعطائه دفعة ليدخر بمكافئته بنسبه من مالك من المبلغ الذى يدخره فى كل مره.

6. وضع خطة الميزانية: ساعد ابنك في وضع ميزانية بسيطه . معظم الأطفال في حاجة إلى مساعدة ليعرفوا كم من المال يوفروا وكم ينفقوا.وهناك طريقة جيدة لمساعدة الأبناء على التعلم عن المال هو أن نعلمهم أن نسبة معينة من أموالهم يجب ان تدخر ايا كانت هذه النسبه. النظر في عشرة ، عشرين في المئة من مصروفهم يمكن توفيرها كل أسبوع . للأطفال الصغار ، يمكن  تعويدهم على اسقاط بعض القروش فى حصاله منفصلة وهذه وسيلة جيدة لمساعدتهم على تقسيم أموالهم بين الادخار و شراء الحلوى.

 حدد ما هي القيم التي تريد تعليمها لأطفالك. بالنسبة لكثير من الآباء والأمهات ، من المهم تعليم ابنائهم العطاء . احرص على تشجيع طفلك على تخصيص مبلغ معين من المال ليتبرع بها الى مؤسسه ترعى الايتام, او جمعية خيرية ، أو استخدامها لشراء ما يلزم ما يعرفهم من الفقراء.

7. تحديد الأهداف : من المهم تعليم الأبناء كيفية وضع أهداف لأموالهم. ساعد ابنك الأصغر سنا ان يوفر لشراء لعبة  يريدها من اختياره .

من المفيدة إظهار كم من الوقت يستغرق لتكسب الأشياء. لذلك إذا كان مصروف ابنك عشره جنيه فى الأسبوع ، احسب معه كم من الوقت سيستغرق شراء الدراجه الجديدة التى يريدها. ساعد ابنائك فى اتخاذ خيارات جيدة حول كيفية الانفاق على مشترياتهم و كيف تختلف الأسعار و الجودة.

8. اشرح عواقب اداره اموالهم :

وضح النتائج الإيجابية والسلبية لإدارة ابنك لامواله. على سبيل المثال، اثنى عليه وامتدحه لتعزيز الإيجابي مما حققه من توفير والتزامه بالميزانيه التى وضعها والعمل على تحقيق اهدافها . لا تدع عمله الشاق يذهب دون أن يلاحظه أحد فيحبط .

تأكد من الحساب لما يقترفه من أخطاء أيضا. في بعض الأحيان من المنطقي أن تسمح للأطفال لتجربة العواقب الطبيعية. على سبيل المثال، إذا كان الطفل انفق30 جنيها في غضون الدقائق القليلة الأولى من دخوله المنتزه، لا تعطيه المزيد من المال. بدلا من ذلك،دعه يشعر بنتيجه تبذيره فإن النتيجة هي أنه لن يكون قادرا على أن يستمتع بإنفاق المال فى الباقي من الوقت.

في أوقات أخرى ، من المنطقي أن يحرم من امتيازات نتيجة لذلك. إذا كان لديك طفل يعصي اوامرك، أو يسرق من ما يدخره دون ان تعرف ، يجب أن يكون هناك نتيجة أكثر شده. على سبيل المثال ، لا تسمح له أن يذهب مع الأصدقاء أو يحرم من لعبه او اجهزته الالكترونيه.

9 .  مساعدتهم على انفاق المال:

في بعض الأحيان، سوف تجد ابنك يركز على توفير كل ماله، و لا ينفق أي مبلغ. ساعده على الاستمتاع بماله عن طريق انفاق بعض منه على المشتريات الصغيرة أو فاجأه بشراء شيء يرغب فيه.

التوفير سيكون أسهل عند بعض الاطفال من غيرهم. فلدينا جميعا منظور للمال فريد من نوعه ، بعض الشخصيات تستمتع بتوفير المال أكثر من غيرها. ولكن يمكن لأي شخص أن يتعلم، لذلك استثمر الوقت لغرس قيمة المال و حسن التصرف فيه في أطفالك، ويوما ما قد يشكروك على ذلك.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 710 مشاهدة

ابدء من جديد و غيرحياتك

كلنا لدينا وقت من حياتنا عندما ندرك ان الامر لا يمكن ان يستمر اكثر من ذلك، و علينا أن نبدأ من جديد. البدء من جديد هو أفضل شيء يمكنك القيام به عندما تشعر أنك لا تجد ما تريد أو تحتاجة . والسؤال هو كيف نبدأ؟؟ قبل أن تبدأ، عليك أن تسأل نفسك إذا كنت قد بدأت من جديد و لديك دعم أم وحدك تماما. لا تبدأ من جديد دون ان تأخذ وقتا كاف ، و تقييم كل جانب من جوانب حياتك الأولى.

أعرف أنك سوف تقاوم التغيير حتى لو كان التغيير هو أفضل بالنسبة لك.

الحقيقة هي أننا جميعا نخاف من التغيير لأنه غير معروف ؛ حتى إذا كان الوضع الحالي ليس ما نحب ، ولكن على الأقل نحن معتادون على ذلك، ونحن نعرف كيفية التعامل معه . ماذا لو لم نتمكن من التعامل مع هذا التغيير؟ ! ماذا لو لم يكن مثل ما كنا نظن ؟ لذا، فإن الخطوة الأولى هي السيطرة على خوفك . التغيير هو مخاطره نحتاج إلى اتخاذه لتحسين أنفسنا و حياتنا.

بعد ذلك، سوف تحتاج وقتا لنفسك لاعاده التفكير مرارا فى ما دار فى حياتك وتقييمهم ، وتخفيف احداث الماضي . تعرف على علاقاتك ، وهى خطوة مهمة جدا ... فكر فى الناس في حياتك وتأكد من أنك يمكن أن تحدد نوع أي علاقة لديك يجب وجودها فى حياتك لتاثيرها الايجابى او التخلص منها لما لها من تاثير سلبى.

  كيف تبدأ حياتك من جديده وتغيرها للافضل:

الهزيمة. الملل . عدم وجود معنى في حياتك. كل هذه الأعراض ، وكثير غيرها ، بطبيعة الحال، علامات أنك تحتاج إلى بداية جديدة . لتجرى فى مضمار جديد. لتهجر القديم و تحتضن الجديد. ان تضىء شعله جديدة من شأنها أن تضيء حياة جديدة ، ذات معنى أعمق ، وتجربة أوسع نطاقا و أكثر من ذلك مشجعه لك.

1 . تقبل التغيير :ــ

ان تبدأ من جديد في بعض الأحيان يعنى قبول أنك لم تعد أنت الشخص الذي اعتدت ان تكونه. لم يعد يجذبك نفس الأشياء أو الأشخاص، و لم تعد تقودك نفس الأهداف،  هذا يحدث مع كثيرين . لا تلوم نفسك ، ولا تحاول أن تقاوم . الحقيقة هي أننا جميعا نخاف من التغيير لأنه شىء مجهول ؛ حتى إذا كان الوضع الحالي ليس ما نحب ولكن على الأقل نحن معتادون عليه ، كما اننا نعرف كيفية التعامل معه . لذا، فإن الخطوة الأولى هي السيطرة على خوفك . التغيير هو مخاطره نحتاج إلى اتخاذها لتحسين أنفسنا و حياتنا بارادتنا.

2 . تخلى عن الماضى :ــ

خذ الخطوة الأولى. كل رحلة تبدأ بخطوة ثم تتوالى الخطوات . انت تقاوم هذا الدافع لأن ترك شىء غالبا ما يرتبط بالتخلى عن شخص آخر. حسنا، أنت لن تخذل احد إذا كان عليك الخروج من علاقة مسيئة او مضره . بعد ذلك، سوف تحتاج وقتا لنفسك لتتخفف من الماضي و اعاده التفكير مرات كثيره. قبل ان تتخلى عن الماضى يجب أن تعرف لماذا عليك التخلى عنه . تذكر الماضي ، فكر في أخطائك ، وتعلم من التجربة ، و تخلص من الذكريات السيئة و حافظ على الجيده منها .. الآن اطوى صفحات الماضي و إستعد للبدء من جديد.

3 . اعرف العلاقات على حقيقتها :

في كثير من الأحيان نحن دون وعي نرفض الآخرين بحكم العادة. حسنا ، اكسر هذه العادة . لا تصنف كل شخص تقابله ، على افتراض انك تعرف مسبقا من هو، ماذا يفعل وكيف يمكن أن يتفاعل معك. فكر في الناس في حياتك وتأكد من أنك يمكن أن تحدد أي علاقة لديك على حقيقتها. إذا كان هناك أي علاقة دون حل ، فكر في طريقة لحلها أو ربما مجرد وضع حد لها . لا تٌبقي فى دائرتك أي صديق قد يعيدك مره اخرى لحياتك الماضيه. إبقي فقط على الداعمين لك فى التغير. من المهم أن تكون عاطفيا وعقليا و جسديا واضحا مع نفسك وجاهزا لرحلتك .

<!--اعرف بالضبط أين تقف في الحياة:

من أنت؟ ماذا تفعل الآن؟ هل هذا ما كنت حقا تريد القيام به ؟ ماذا تفضل ان تفعل؟ ما هي أحلامك ، أهدافك ، و  آمالك ؟ ما هي المواهب أو المهارات لديك ؟ خذ وقتك لتعرف من أنت حقا، و الإجابة على هذه الأسئلة. عندما تصبح الأمور معقدة جدا ، يمكن تبسيط ذلك وفهمه على نحو أفضل عندما نبدأ بأنفسنا. أن تكون واضحا حول من أنت ، وأين أنت واقفا.. كن واضحا بشأن ما تريده حقا..ثم  بعد ذلك فقط ، سترى الأمور واضحة .

<!--تقبل الهزيمة و تقدم :

نعم انه لامر مؤلم . نعم، لقد فقدت شيئا، أو شخصا ما. نعم، كٌسرت احلامك و ربما قلبك ايضا. تقبل . انهى المعركة وامضي قدما. هذا هو الشيء البسيط جدا الذى كثير من الناس يتجاهلوه : لا يمكن أن تحقق نصرا جديدا حتى تقوم بإنهاء المعركة الحالية ( من خلال قبول الهزيمة، و ما  نتج عنها) واستيعاب الدروس المستفاده .

      6.   <!--[endif]-->خذ بعض الوقت للتخطيط :

الآن فهمت ماضيك و حاضرك . حان الوقت لتتصور مستقبلك. ضع قائمة بما تريد تغييره وابدء في صنع الخطوات. حاول جعل الخطوات سهلة و بتوقيت محدد. اجعل القائمة مسليه. هذا ينبغي أن يكون شيئا تستمتع به . أضف الأشياء التي تجعلك تشعر بالسعادة . الآن استعد للتقدم.

<!--التحدث إلى شخص ما :

ممكن ان لا يكون صديق . أي شخص على استعداد للاستماع تكلم معه . فقط إخرج ما فى صدرك. حول خبراتك الى كلمات و إسمح لها بالخروج ، وإنقل قصتك لشخص آخر. ليس فقط سوف تشعر انك أفضل قليلا، ولكن قد تجد أيضا فكرة جديدة ، او حل مدهش أو مجرد الشجاعة التي تفتقر اليها لبداية جديدة . اسمح للآخرين الداعمين لك أن يكونوا محفزات للتغيير.

8 . اكتب قصة ماضيك:

لا تجعلها رواية ولا تهدف إلى نشرها. فقط أكتب بكلماتك الخاصة ما حدث لك . صف سلسلة من الخطوات التي دفعت حياتك لموقفها الحالي . لا تتعجل . شيئا فشيئا وأنت تكتب ستدرك أن بمجرد وضعها في كلمات، سيصبح ماضيك أكثر قابلية للإدارة و ستكون قادرا على ان تفصله عنك.لقد اصبح شىء تراه على الورق امامك.لم يعد داخلك اصبح شىء تراه امامك.

<!--تمتع بالانتصار ولا تتعلق به :

ليس عليك ان تفكر فى بدايه جديده فقط  إلا بعد هزيمة كبيرة. الفوز هو مجرد الوجه الآخر لنفس العملة . لا تدمن ذلك، والا ستصبح تدور فى حلقه مستمره من الإحباط. ان تربط نفسك بنصر اٌستهلك ومضى، هو تماما بنفس درجه السوء لعدم تقبلك للهزيمه. كونك محبوس فى زنزانه ورديه اللون ( الانتصار الذى انجزته ذات مره) لا يغير من حقيقه انها زنزانه و انك محبوس داخلها . اللون الوردى الجميل لا يجعلها شىء آخر غير زنزانة سجن . نعم ، لقد فزت هذه المره !! ماذا بعد؟

<!--[if !supportLists]-->       10.   تصالح مع الماضي :

نقبل كل هزائم وانتصارات الماضي . تقبل كل أخطاء الماضي أو القرارات الرائعة التى اتخذتها. نقبل أنك خرجت من كل ذلك ، وليس هناك طريقة لتعيشها مرة أخرى، لأنه مضى ولن يعود. الماضى غير موجود ، انه اختراع الإنسان ، تماما مثل المستقبل. انظر حولك و تقبل أن الخيار الوحيد لديك هو أن تعيش الآن . أو لا على الاطلاق .

11 . ضع السيناريو الأسوأ :

نعم، أريد التغيير، ولكن انا غير متأكد حتى الآن. اجلس و اكتب اسوأ سيناريو للحاله. ما يمكن ان يكون خطأ؟ اختار أسوأ حالة ممكنة. دونها و كن دقيق جدا في التفاصيل. سيجعلك ليس فقط أكثر وعيا حول ما تتجه نحوه ، لكنك ستكشف أيضا أنه اسهل بكثير مما كنت تشعر به. الأمل في مستقبل أفضل والتحضير والاستعداد للأسوأ.

12 . نظف خزانتك :

ارمي الملابس و الأشياء والأجهزة و الذكريات. أنها تجرك للخلف باستمرار. نظف غرفتك ، إمسح التراب ، و تخلص من فوضى الاشياء المبعثره. وكلما فعلت ذلك ، كلما ادركت أن الأمور ليست بالصعوبه التى شعرت بها ، و كلما تخلصت من الاشياء التى تربطك بالماضى، كلما شعرت انك أخف وزنا وأكثر شعورا بالراحه. هذا الاحساس سجعلك تتحرك أسهل وأسرع. سوف يبدو التغيير وكأنه المسار الطبيعي ، وليس مجرد محاولة .

13 . إعرف ما هو الخطأ :

اكتب الخطأ الذى ارتكبته في مكان تراه. ابقيه أمام عينيك. يوم بعد يوم . إذا كنت حقا فعلت شيئا خطأ ، اجعله واضحا بشكل مؤلم امام عينيك. إذا شخص آخر فعل شيئا خطأ فى حقك ، تذكر ذلك. في كلتا الحالتين ، قل لنفسك: " لن أفعل هذا بعد الآن " . هذا التصور العدواني سيدفعك لشيئا جديدا . و ربما أفضل.

14 . ادعم شخص جديد :

صديق جديد ، علاقة شخصية جديدة أو شريك تجاري جديد . الكلمة الأساسية هنا هي " دعم " ، وليس "جديد" . كن داعما لشخص آخر ، او شيء ما. كثيرا ما نعيش الحياة ونحن نهرب من المواقف او نتجنب الالتزام بعمل شىء لاحد او نتجنب المساعده فى مشكله احد. ممارسة الالتزام  تجاه شخص جديد تساعدك على تجنب هذه الحالة من السلبيه وتجنب المشاركه.

 15 . أعد ترتيب روتينك اليومى:

عاده لا نهتم بكيف نبدأ صباحنا كل يوم . بدايه اليوم صباحا لها تأثير كبير على حياتنا . ادخال تغييير بسيط في روتين يومك يمكن أن يكون لها آثار عميقة بشكل لا يصدق. في الواقع، إن الطريقة التي بدأت بها يومك تشكل تماما الطريقة التي تقضى بها يومك بالكامل. اجعل صباحك متفائلا سيستمر يومك كله كذلك.

16 . خلص عقلك من الفيروسات:

إذا كنت تريد بداية جديدة ، واحدة من الأشياء التي من شأنها أن تساعدك حقا ،هو أن تدرك ان عقلك به العديد من الفيروسات الاجتماعية التى تشكل افكارك، بالتأكيد لست على علم بالكثير منها . لقد زرعت داخلك دون ان تشعر . ابتعد من وقت لآخر عن افكارك . خلص عقلك من الفيروسات. فكر بعيدا عن فيروسات المجتمع ومعتقداتهم السائده.انتقى الجيد منها فقط.

17 . اضحك كثيرا او حتى ابتسم:

قد تكون تقاتل لتعيد ترتيب حياتك، لتجد الغرض من حياتك ، أو لتحقيق هدفك. كن محاربا ، ولكن لا تنسى أن تضحك . حتى في أصعب احداث الحياه يمكنك أن تجد أسباب للضحك . الالتزام الكثير ، التوتر الكثير، و الكثير من الجدية لهم مفعول ونتائج عكسيه . وأنها سوف تسحبك للخلف باستمرار.

18 . تعلم ان تقول " نعم " :

التغيير ليس أبدا عن السلبية. لا يمكنك التغيير طالما كنت في حالة رفض، أليس كذلك؟ هذا هو ما نعنيه بالسلبيه ، اى : مقاومة الجديد . سيتعزز أي تغيير حقيقي من خلال قدرتك على قول " نعم " . الخبر السار هو أن هذه القدرة يمكن تقويتها بنفس الطريقة التي تقوي بها عضلاتك في الصالة الرياضية. تعلم قول " نعم " و تقبل التجديد.

19 . تعلم ان تقول " لا" :

تعلم قول لا تسير جنبا الى جنب مع قول نعم. تعلم كيف تقول "لا"  لعلاقة مسيئة ، أو لعمل ممل، أو إلى قيود مفروضه ضد رغبتك . كلما تعلمت كيف و متى تقول لا ، كلما كان ذلك أفضل لحياتك الجديده . لا تأخذ أي شيء كأمر مسلم به . لديك القدرة أن تقول "لا" لأشياء معينة في حياتك. لديك القدرة على القول " لا" للماضي، و " نعم " للحاضر والمستقبل.

20 . نظف عدساتك :

الطريق إلى التغيير قد يكون أمامك، لكنك قد لا تراه. لماذا؟ لأن العدسات التى تنظر من خلالها ليست صافيه. انها مثل الكاميرا التي لا تعرف كيف وأين تركز. تحريك الكاميرا ذهابا وإيابا عدة مرات نرى الصورة واضحه . هذا ما عليك عمله، ان تهز الأشياء قليلا حولك. في نهاية المطاف سوف تصفو عدساتك وتصبح أكثر نظافة ورؤيتك للامور اوضح.

21. فعل وليس رد فعل :

إذا كنت تعمل برد الفعل لما يحدث ، فلن تكون هناك بداية جديدة . التغيير برد الفعل المتجذر في الخوف مجرد شكل من اشكال الهروب من الواقع . أكثر من ذلك، فسوف ينتهي بك ان تكون باستمرار مطارد بما كنت تهرب منه. أحكم بنفسك ولا تنفعل لضغوط مثل عدم وجود المال أو الرفض الاجتماعي . ذلك أيضا يجب أن يمر دون ردفعل منك.

22 .توقف عن حل المشكلة الخطأ :

ركز على ما يهم . ما يقولون عنك ليس بتلك الأهمية . ما تفعله حقا بحياتك ، هو المهم . لدينا ميل لنضيع في التفاصيل والبدء في حل المشاكل الخاطئه. توقف فورا . تلك الأشياء الصغيرة التى تريد ان تحلها ستنمو وتتحول الى مستنقع تغرق فيه. لا تسمح بحدوث ذلك . كن واعيا وتجاهل التفاهات التى يقولها البعض حولك..

23 . انسى " أستطيع " و تبنى "أفعل" :

انت إلى حد كبير ما تقوله لنفسك . انت في الواقع ما تقوله باستمرار إلى عقلك للقيام به. ادخل نفسك في هذه العملية و غير كلمه " استطيع " ' الى كلمه "أفعل" .  "استطيع " تقويك ولكن "أفعل" هى تغير حياتك. لا يمكنك البدء من جديد دون اتخاذ أي إجراء. غير هذا المونولوج . وستندهش من النتائج. إفعل الان وغير حياتك.لا تقول انى استطيع ولا تفعل شىء. إفعل الان.

24 . إدفع لنفسك أولا :

حتى تتمكن من العطاء للآخرين أيضا يجب تهتم بنفسك. العطاء و البذل و التخلص من الاشياء، دون أن تهتم بنفسك ، سيستنزفك. حول وجهك لنفسك و اعرف ما تحتاجه حقا . ابدأ من الان رعايه نفسك. انسى اللوم و الاساءه . هذا التغيير وحده قد يشعل بداية جديدة بالنسبة لك .

25 . حول تركيزك :

شيء واحد نتجاهله غالبا ، هو أننا ننشىء واقعنا من خلال ما نركز عليه . كل ما نركز عليه ، ينمو ويصبح واقع. لذلك ، يمكن أن تكون البداية الجديدة في واقع الأمر مجرد نتيجة لتحول تركيزنا الى اشيا اخرى. حول انتباهك الى أشياء أخرى. قد يكون صعب في البداية، حتى تبدأ التدريب.ركز فى ما هو ايجابى وتجاهل السلبى حتى تحقق التغير الذى تتمناه لحياتك.

26 . اوقف البحث عن الكمال :

الكمال هو فخ كبير للعقل . انه لا شيء أكثر من حالة تعلق بحجه لتظل تبحث عن شىء غير موجود، وليس على قيد الحياة . الكمال يعني أنك وصلت إلى نهاية الرحلة. و فهم هذه الغاية ، بالنسبة لنا ، كبشر ،هو اننا متنا. فقط حاول أن تكون أفضل وليس الافضل. ان تحاول ان تكون أفضل دائما تعطيك مجالا للتغيير وتحفزك للتقدم. مطاردة الكمال لن توصلك لشىء غير الفناء.

27 . تخلص من التخريب الذاتي :

ماذا لو قلت لك ان اكبر عدو لنفسك ... هو أنت؟ ماذا لو قلت لك انك خائف من النجاح؟ ماذا لو قلت لك انك لا ترقى إلى مستوى احلامك نتيجه خوفك من الفشل ؟ طريقه التفكير هذه هي شكل من أشكال التخريب الذاتي . و أنها أكثر خطورة مما تتصور. التفكير بأن التغيير مستحيل هو شكل من أشكال التخريب الذاتي لما تملؤه داخلك من احباط.

28 . تخلص من الأوصياء عليك :

انهم يعيشون داخلك ، فى صور مختلفه لاشكال السلطة. أو أنهم يعيشون معك، في علاقات غير متوازنة ، بناء على ألعاب القوة . أيا كان المكان، هؤلاء الأوصياء لديهم مهمه واحده فقط : إبقائك في حالة دائمة من العبودية. لمنعك من النمو ، عن طريق بيع وهم السلامة ، " حافظ على امنك وسلامتك وابعد عن التغيير". ايهامك انك أفضل حالا بكثير وفى امان بعيدا عن التغيير. كم هذا مخيف. لكن عندما تسقط و تلفظك الحياة ، من فضلك تذكر هذه الأمور الأربعة :

  •  كل شيء يحدث لسبب ما. لا شيء له معنى غير المعنى الذى اخترته أنت. الامر متروك لك لجعل كل حادثة تقويك او تضعفك . الامر متروك لك لايجاد الدرس في كل شيء والاستفاده منه. على سبيل المثال ، إذا لم اتنحي عن منصبى في الشركه التى اعمل بها ، لما كنت املك شركتى الخاصه. اعيش حلمي الذى حققته.
  •  الألم أمر حتمى ، ولكن المعاناة اختيارية. ليس عليك أن تعاني. انه بالتأكيد خيارا . لا شيء يدوم إلى الأبد، بما في ذلك الألم الذي أنت فيه. لذا، عش التجربة. عش اللحظة. اخرج من المأساه التى بدأت تنسجها حولك. ليس هناك حاجة إلى أن تعيش هذه التمثيليه النفسية (أي " أنا لن اعثر على وظيفة مرة أخرى لو تركت عملى فى الشركه وساصبح عاطلا " )لماذا لا تعيش حلمك وتكون عملك الخاص؟ لماذا تتالم فى شركتك وانت قادر ان تتخلص من المعاناه وتبدأ مشروعك الخاص وتغير حياتك؟
  •  خذ يوم واحد في وقت واحد. أنا أعلم أن هذه الجمله تبدو وكأنها أكليشيه ، ولكنها صحيحه ! تناول الطعام المغذي . مارس الرياضة. اقضى بعض الوقت مع أصدقائك. افعل ما ينبغي القيام به اليوم ، وليس غدا ، وليس الأسبوع المقبل. إذا كنت تعيش يوم واحد في وقت واحد ، سوف تجد نفسك بدون ان تشعر تتقدم !

الآن، انت على استعداد لمواجهة العالم بشخصيتك الجديده. انطلق وعشها صح هذه المره. انها فرصة جديدة في الحياة. لذلك ، كن على استعداد لذلك. ثق بنفسك وابدأ من جديد.

نصائح بسيطه:

     • لا تتغير من اجل أي شخص، تغير لنفسك لأنه لا أحد يمكن ان يجعلك تتغير اذا كنت ترفض التغيير.

  •  حاول أن تركز دائما و متحفزا للتغيير .
  •  لا تبدأ حياتك الجديدة باتخاذ القرارات على أساس موافقة الآخرين. طالما انها قانونية ، ولا تغضب الله . انت فقط الذى يعرف ما الذى سيجعلك سعيدا وليس اى شخص آخر.
  •  حب نفسك دائما واعمل على التغيير للافضل .
  •  لا تيأس ابدا .
  •  قس إنجازاتك فى نهايه اليوم.وحاسب نفسك على اخطائك , وكافىء نفسك على نجاحاتك مهما كانت صغيره.
  •  أطلب من أصدقائك المخلصين و اسرتك دعمك و مساعدتك ان احتجت ذلك.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 7995 مشاهدة

خصائص المبدعين

 هل أنت مبدع؟ ما هي خصائص المبدعين؟ هل تخرج بأفكار مبتكره أصلية؟ كيف يمكنك أن تصبح مبدعا؟

تبين الدراسة أن بعض الناس لديهم القدرة على أن تكون خلاقة و مبدعه منذ سن مبكرة، ويمكن للجميع الحصول على هذه الخصائص من خلال الممارسة.

  •        الإبـــداع :

الإبداع مصطلح يشير بشكل عام إلى ثراء الأفكار والأصالة في التفكير.فإنه يشير  الى  ظاهرة  بموجبها الشخص يخلق شيئا جديدا (منتج، إيجاد حل، عمل فني، رواية، نكتة، الخ) التي  لديها  نوع من القيمة. 

لمعرفة المزيد عن خصائص المبدعين ، اتبع الخطوات التالية:

  •         الإبتكار :

كما تعلمون، الأبتكار تجذب الانتباه. عندما تفعل شيئا لم يفعله أحد آخر ، سوف يبدأ الناس من حب الإستطلاع يحاولوا معرفه كيف وأين تريد في نهاية المطاف أن تصل او تحقق بهذه الفكرة المبتكره. التفكير في فكرة جديده، أو إعادة تصميمها وجعلها شيئا جديدا للخروج بها للعالم هو إبداع.

  •        الإنتاج :

تعلم البحث عن طرق أفضل للقيام بالمهام و تنفيذها كما لم يفعل غيرك. ركز على ما تفعله، وسوف تجد إمكانيات جديدة وطرق جديدة لتسيير الاموربشكل مبدع.

  •       النمو والتغيير :

الاشخاص المبدعه دائما تبحث عن التغيير باستمرار، لتكون مبدعا أنت أيضا تعلم ان لا تقيد نفسك باستخدام نفس الطريقة القديمة لعمل الأشياء. اذا واصلت ما تقوم به بنفس الطريقه، سوف تحصل على نفس النتائج. في الحياة، عليك أن تتعلم التغيير نحو الأفضل، حتى تتمكن من النمو والازدهار.

  •        المرونة :

تعلم أن تكون مرنا وتعلم دائما الاختراعات الحالية. ان الشخص يوميا يواجه التحديات التى تجبره أن يكون مرنا في العمل، والعلاقات، والحياة، وتعلم أشياء جديدة بشكل عام. إذا كان لديك المعرفة التى يمكن أن تستفيد أنت منها ويستفيد منها عملك، إفعل ذلك.  عليك أن تضع في ذهنك أن تكون لديك دائما المرونة عند تحقيق أهدافك.

  •        الإستقلاليه فى التفكير:

تعلم ان تصبح مراقب و محلل. اجمع كل المعلومات التي يمكنك جمعها. حللها واخرج منها بتحليلك الخاص. فكر دائما لنفسك.

  •        الحساسية :

لاحظ العالم من حولك.  راقب الطبيعة، والزهور، والناس. اختار زهرة وتفحص فيها الألوان والرائحة، الخ ... حساسيتك نحو على العالم و البيئة من حولك سترفع إبداعك.

  •        الإبداع :

يجب أن يكون لديك الشجاعة لتجربة أشياء جديدة، وإذا كنت ترغب في بناء شيء خارج عن المألوف، عليك القيام بذلك.التجديد و وجود الشجاعة , هى الضروره اللازمة للإبداع. ينتقد العديد من الناس الأفكار والابتكارات الجديدة، ولكن في النهاية، هذه الأفكار الجديدة تزدهر و تسود بين الجميع.

  •       طرح الأسئلة :

دائما أسأل أسئلة واطلب من الناس شرح ما يعنوه، والأشياء التي لا تفهمها. لا تقبل الأشياء كما هي. لا تترك شىء يمر دون أن تفهمه. الفهم من أساسيات الإبداع.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 466 مشاهدة

المهارات اللازمه للادخار

إذا كنت تنفق أكثر مما تكسب ، التدفق النقدي لديك سلبي . انك ستواجه بفقدان الثروة و خطر الوقوع في الدين . ( أو، إذا كنت بالفعل في الديون ، انت تحفر حفرة أعمق لتغرق فى الديون. ) إذا كنت تنفق أقل مما تكسب ، لديك تدفق نقدي إيجابي ، والذى سوف يمكنك من الخروج من الديون و بناء الثروة.

التمويل الشخصي يضم ثلاث مهارات أساسية :

  •  الكسب - قدرتك على جلب المال.
  •  الإنفاق - قدرتك على العيش بشكل مقتصد و الانفاق بحكمة.
  •  التوفير - قدرتك على إنتاج فائض و جعل هذا الفائض ينمو.

بعض الناس لديهم مهارة جيده واحدة ، ولكن ليس لديهم غيرها. ( ربما انت جيد في إبقاء التكاليف الخاصة بك منخفضة ( الانفاق)، على سبيل المثال ، ولكنك تكافح من أجل كسب المال. ) أشخاص آخرون جيدون في اثنين من المهارات، ولكن تسقط لديهم الثالثه. ( قد يكون لديك دخل جيد و وتستطيع إبقاء التكاليف الخاصة بك منخفضة ، ولكن تفتقر إلى مهارة التوفير . ) و البعض الآخر مقبول في جميع المهارات الثلاث – ولكنهم ليسوا متفوقين ، و ليسوا فاشلين.لتكون ناجحة حقا في التمويل الشخصي ، عليك تحقيق أقصى قدر من الأداء في جميع المجالات الثلاثة ( يعيشوا على ما يكسبوه -- ينفقوه كاملا ولا يدخروا و لا يستدينوا ).

اتقان فن الكسب:

المهارة الأولى في هذا الإطار هو قدرتك على كسب المال. بالنسبة لمعظم الناس ، هذا يعني ان يكون لديك مهنة فعاله : العثور على الوظيفة المناسبة ، مرتب كبير،الترقى وهلم جرا. يمكن للآخرين المتاجره والبيع والشراء  والسعي لكسب المال ، و البعض الاخر يبدأ مشاريعه الخاصة .

وهنا بعض الخطوات التي تؤدي إلى زيادة الكسب :

  •  زياده التعلم : بشكل عام ، كلما زاد علمك ، كلما كان دخلك أفضل.
  •  إذا كان ذلك ممكنا ، اختار المهنة التي تحب و تحقق دخل اكثر: هذا ليس ممكنا دائما ، بطبيعة الحال. ولكن إذا كان يمكنك الحصول على رواتب جيدة و تفعل ما تحب ، يمكن أن تبدع وتبتكر مما يزيد من دخلك.
  •  كسب المال من هواياتك : إيجاد سبل لكسب القليل من المال من الأشياء التي تفعلها في وقت فراغك .
  •  إيقاف فوضى الانفاق : توقف عن الاقتراض والانفاق اكثر من دخلك.عندما تعتدل فى الصرف بالتأكيد ستخرج من الدين وربما اصبح لديك القليل لتدخره.

على الرغم من أن كثير من الاشخاص لا يحبون سماع ذلك ،لكنها حقيقه ان الدخل المرتفع يرتبط دائما بالعمل الجاد . الاشخاص الذين حققوا ثروات هم في كثير من الأحيان أولئك الذين عملوا لساعات طويله . العمل الشاق لا يضمن ذات الدخل المرتفع ، بطبيعة الحال - هناك الكثير من العمال عالقين في وظائف ذات أجور منخفضة - ولكن من المستحيل إتقان فن الكسب دون العمل الجاد .

تطوير الانضباط في الإنفاق :

في حين أن بعض الناس يجدون صعوبة في زيادة دخولهم ، البعض الآخر يجد صعوبة في خفض التكاليف . هناك حتى أولئك الذين يعتقدون أن الادخار هو مبالغا فيه ،و أنه أقرب إلى حد ما إلى الحرمان. ينبغي أن يكون هدفك هو خلق فجوة معقوله على قدر الامكان بين الكسب والإنفاق.

كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟

  •  تبنى التدبير . هناك الكثير من الاشخاص يخافون من التفاوض على السعر - أنها لا يريدوا أن يظهروا بمظهر رخيص - ولكن التدبير هو جزء مهم من التمويل الشخصي. وضع قليل من القروش جانبا تتحول الى جنيهات مع الوقت.
  •  الإنفاق الواعي. لا يمكنك دائما الحصول على ما تريد ، لذلك قرر ما هو مهم بالنسبة لك، و اجعل تلك الأمور أولوية. اجل او الغى الأشياء التي لا تهم و لا يشكل وجودها او عدمه فرق.
  •  تقليل النفقات المتكررة. يمكن للنفقات لمرة واحدة أن تكون مؤلمة ، ولكن النفقات الجارية - مثل اشتراكات المجلات ، وفواتير اشتراكات التلفزيون و الهاتف الخلوي ، الخ - يمكن أن تعمل بمثابة خاطف لاموالك.

تذكر: القدرة على الكسب يمكن أن تجلب لك ثروة ، التدبير و الادخار تساعدك على الحفاظ عليها. عن طريق خفض الإنفاق والعمل على زيادة الدخل ، يمكن تحقيق الفائض النقدي - وهو الفائض الذي يمكن استخدامه للادخار .

ليس هناك من شك في أنه من المهم ان تجيد خفض الانفاق، ولكنها ليست سوى قطعة من التمويل الشخصي. انها واحدة من الثلاث كتل للبناء الأساسية . إذا كنت تتبني التدبير لكن تتجاهل الدخل والاستثمارات ، فإنك لا يمكن أن تتوقع بناء ثروة . كل مهارة أمر ضروري.

اكتشاف سر الادخار:

في كثير من الأحيان عندما نتكلم عن الادخار، نجد اننا نتحدث عن الفرق بين ما تجنيه وما تنفقه . هذا الفائض مهم ، لا شك - أنه يشكل أساس قدرتك على التوفير - ولكن المهارة في التوفير تأتي أساسا من ما تفعله مع الفائض لديك.

إذا قمت بإخفاء ما ادخرته من المال تحت صخرة ، على سبيل المثال ، مهاره التوفير لديك ليست جيدة. يمكن لأي شخص أن يفعل ذلك. و على الرغم من أنك قد تعتقد أنك تحمي ما قمت بتوفيره ، أنت تخسر في الواقع المال من التضخم حيث تقل قيمته مع مرور الزمن، وهو القاتل الصامت للثروة. (إذا كنت تستخدم اموال اضافية للعب اليانصيب،استطيع القول بأن مهاره الادخار لديك سيئه جدا! )

سر الادخار هو معرفة كل ما تستطيع عن كيفيه جعل الثروة تنمو. المدخر الناجح :

  •  يفهم أهمية وضع خطة - والالتزام بها . ( هذا هو مكان توزيع الأصول و إعادة التوازن بين بين بنود الانفاق وما تكسبه من دخل.
  •  يتخذ قرارات منطقية بدلا من الاستسلام للانفعال . المدخر الناجح لا يتخذ القرارات بناء على المتحدثين فى وسائل الاعلام او نصائح من حوله لكن يدرس ويحلل ويسأل اكثر من جهه ثم يقرر حتى لايضيع ما ادخره.
  •  يتجنب التقليد . لا يشترى العقارات لمجرد الجميع يفعل ذلك . انه لا يشترى أسهم شركات التكنولوجيا لمجرد انها مرتفعه الان . انه يحذر من شراء الذهب عندما يكون في مستويات مرتفعه. يشترى عندما يكون منخفض و يبيع عندما يرتفع .
  •  ينوع  وسائل الاستثمار كوسيلة لتحسين العائدات مع تقليل المخاطر.
  •  يساهم باستمرار بفائض دخله لتنمو مدخراتهم . لكنه يدفع لنفسه احتياجاته أولا .

إذا كان هناك جائزه للادخار ، ستحدد النقاط تبعا للمبلغ الفائض ومقدار النمو ، و مدى حمايتك للمال الذي ادخرته.

أساسيات التمويل الشخصي

اتقان التعامل بالمال يعني اتقان كل من, كسب المال, وكيفيه انفاقه, وادخاره. إذا كان يمكنك تعليم نفسك كل شيء عن كسب ، وإنفاق ، وادخار المال- ووضع ما تتعلمه موضع التنفيذ - ستحقق أهدافك المالية بسرعة مدهشة . ولكن اذا تخلفت فى واحده من هذه المهارات ، عليك أن تكافح من أجل تلبية أهدافك.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 873 مشاهدة

أشياء يجب تحقيقها لتسعد بحياتك

إذا لم تفعل الاشياء الاتيه الآن ، سوف تندم عليها بعد عشره سنوات.

عندما تقترب من القمه بعد صعود صعب من خلال الحياة،إسأل نفسك،  هل ستصل إلى أعلى بحماس ونشاط  أم سوف تكون ماشيا على ركبتين تؤلمك ؟ كنت تصعد من خلال العواصف ، مارا فوق بقع خضراء و تتلقى مساعدة الأصدقاء ، والآن الامر قد انتهى تقريبا ووصلت قرب نهايه طريقك. حياتك سوف تقودك إلى هذه اللحظة وشيء واحد مؤكد: هذا الصعود النهائي علينا جميعا أن نفعله بمفردنا.

ما هي الأفكار التى تومض فى عقلك ؟ سوف تواجه بأسئلة صعبة مثل: هل عملت ما يكفي ، هل ملأت قلبى بالايمان والحب بما فيه الكفاية، هل كنت سعيدا ؟ هل اسعدت من حولى وساعدتهم؟ هل حققت كل امنياتى واهدافى؟

قد تترك هذه الأسئلة تجيش برأسك ، وتقول غدا سوف يكون يوما جيدا لافكر في الإجابة ، تذكر ان غدا قد لا يأتي ! مهما كان عمرك فى هذه اللحظه.

هنا ما يمكنك القيام به اليوم. دعونا نسمي هذا بوليصة تأمين للسعادة غدا.

      1.  املاء قلبك بشكر الله :

هل تشعر ان الله يراك فى كل ما تفعل فتتجنب ما يغضبه؟ هل كنت دائما تتبغى رضاه  وتفعل ما يكسب رضاه؟ ان كل ما لديك من عطاء الله ،يجب ان تشكره وتحمده عليه بالمحافظه علي عطاياه. اذا كنت من يتبعوا خطى الحق انصحك بالخطوات التاليه متأكدا ان الله لا يخذل من اعتمد عليه وعمل واتقن عمله.

      2.  اهتم بصحتك وعافيتك قبل اى شيء آخر:

هناك قول مأثور : " إذا لم يكن لديك صحه لن يكون لديك أي شيء "، وهذا صحيح جدا . جسمك هو البيت الذى يؤوي روحك وعزيمتك. اذا مرض فقدت ادوات البناء . ممارسة الرياضه، وتناول الطعام النظيف الصحى والحصول على الراحة المناسبة هى روشتك لصحه سليمه . رعاية جسمك بحيث يكون لديك الفرصة لتعيش حياة قويه بدون امراض فتعمل دون كلل او ملل.

      3.  خذ بعض الوقت للقيام بالأشياء التي تحبها :

هذا قد يبدو من الكليشيهات المكرره، ولكن اعمل بجد واترك وقت للترفيه. لن تندم اذا أخذت اجازة ، او مارست هواية جديدة أو قضيت يوما مع أولئك الذين تحبهم و يجعلوك سعيدا. كن مشاركا في الحياة.

      4.  توقف عن اخذ كل شىء فى الحياة بجديه مبالغ فيها:

لماذا تأخذ الحياة على محمل الجد فى كل الاحوال؟ حقا ؟ هناك المرح حولك كل يوم ، والضحك ، والضحك الكثير !لماذا لا تمرح بجانب الجد.

      5.  قل دائما ما انت بحاجة أن تقوله:

إذا كنت تحب شخصا ما ، قل له . اذا كان شخص ما يضرك ، قل له . إذا كان لديك صعوبة في التعبير عن مشاعرك ، إرسل رساله عبر فيها عن مشاعرك . تأكد من ان من حولك يعرفون كيف تشعر.تكلم خفف من الضغوط النفسيه عليك.

      6.   افتح عقلك للاحتمالات المبشره :

اذا نظرت في مكان مظلم و رأيت شىء ملفوف ، الظل الداكن يظهره شبه ثعبان ، قد يكون رد فعلك هو القفز من الخوف ، ولكن بعد مرور الوقت ، عند إمعان النظر ستجد انه مجرد خرطوم ، قد تشعر انها حيله سخيفه من خدع عقلك. لا تسلم نفسك لسيطره إسقاطات عقلك الخادعه. فكر فى الجانب المشرق دائما ودرب عقلك على ذلك.

غير نظرتك للاشياء وانفتح على عالم جديد من الإمكانيات المثيرة المحفزه.  انظر في حياتك بعيون جديدة وستجد ان علاقاتك تحسنت، و ظهر المزيد من الإثارة ، وقل الاستياء والغضب و المرارة.

      7.  اتبع مسارك الخاص و عش حياة حقيقية :

التوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين ، و توقف عن السعي لتحقيق الكمال . الحياة ليست حفلة تنكرية ، إخلع القناع، كن نفسك ! إذا كان الناس لا يعجبها ذلك ، ربما حان الوقت لايجاد مجموعه جديده من المعارف او الاصدقاء الذين يحبوك كما انت. ان تحيا حياه الآخرين سيغرقك فى الشعور بالوحدة ، والاكتئاب واليأس . توقف عن ان تعيش حياتك على أساس توقعات الآخرين منك.

      8.  توقف عن العيش في الماضي :

الآن انت تحتاج لرمي الندم عن ما فات. الماضى انقضى وذهب بعيدا ، وليس هناك معنى فى ان تظل تفكر فى الماضى ، اذا فعلت ذلك لن يؤدي إلا لسرقة لحظات السعاده الحاليه.لا تنظر للماضي الا كذكريات ، انها قصة حدثت لا يمكن تغييرها. لماذا لا تحكي قصة ماضيك بطريقة تعزز حاضرك و مستقبلك بالتركيز على الدروس المستفاده.

      9.   تقبل الأشياء التي لا يمكنك تغيرها:

 اذا كانت هناك مشكلة يمكن حلها ، و إذا كان الوضع من النوع الذي يمكنك أن تفعل شيئا حياله ، اذن ليس هناك حاجة للقلق . عند محاربة الواقع ، ستدخل فى معركة داميه مع ماذا لو و من الإنكار. سواء إذا كان الواقع هو أنه كان يجب أن تتزوج شخص آخر، او شيء كان يجب ان تقوله و لم تفعل، أو مرض كان يجب ان تتعامل معه واهملته، الواقع هو أنك لا تستطيع تغيير أي من هذه الأشياء ،الانفعال والحزن على ما فات سيسرق اى فرح او سعاده حاليه .

ما يمكنك القيام به هو إعادة تقييم حياتك الآن واتخاذ الخطوات اللازمة لإجراء التغييرات المناسبة . اتبع غريزتك، لتنبهك عندما تنحرف عن المسار الذي ينبغي أن يكون، سواء كان ذلك علاقاتك أو وظيفتك . الاستماع إلى البوصلة داخلك سوف توجههك للاتجاه الصحيح .

اخرج من قصتك هذه الكلمات المحبطه : " ماذا لو" ، "كان يجب أن يكون " و " لماذا انا ". تقدم لللامام واسعد بالحاضر و تكيف مع ما لا تستطيع تغيره.

      10.   ممارسة العيش بوعى:

عشر سنوات من الآن قد تفكر ، أين ذهبت حياتي ؟ عندما نعيش بانتباه نحن ننغمس في اللحظات . هذه هي اللحظات التي تشكل حياتنا. إذا كنت لا تمارس الوعى ستكون عرضة لخطر خساره وجود هذه اللحظات الثمينة فى حياتك أمام سلسلة ضبابية من الإفراط في التفكير.مساحات الراحة بين الأحداث الكبرى، هي حياتك.لحظات النجاح هى حياتك. حتى لحظات الفشل هى دروس مستفاده لحياتك.

      11.    التوقف عن ملاحقة المال ، والشهرة ، والاستحواذ :

نحن نتلهف للثروة والمكانة والشهرة و الملكيه، نحن نتلهف لأشياء مادية و لاشخاص جميلة . نحن نعتقد خطأ أن السعادة سوف تتحقق عندما تجتمع هذه الأهداف فى يدنا. بدلا من الاستمتاع بحياتنا ، نحن في سعي مستمر وراء أشياء أخرى غير ما نحن فيه الآن ولا نستمتع بما حققناه.في نهاية حياتك ، ستفقد سيارتك الفاخره بريقها فى عقلك. توقف عن ملاحقة الممتلكات المادية ، السعادة الحقيقية ليست هناك،لا يوجد سوى السعي المتواصل وراء ما لا يٌشبع.اسعى لكن اسعد بما حققت.

      12.   مارس الامتنان دائما :

العرفان يفتح الاكتفاء و الرضا فى الحياة . إنه يحول ما لدينا الى الكفاية، و أكثر من ذلك. إنه يحول الحرمان إلى القبول والرضا، والفوضى إلى النظام، و الارتباك إلى الوضوح. إنه يمكن أن يحول وجبة الى احتفال، المنزل الى وطن، و الشخص الغريب الى صديق . الامتنان يحسن الصحة والسعادة ، والروحانية ، والاتصال ، والعلاقات، الذات و ببساطة يعطي الحياة معنى كبير.

حتى لو حياتك ليست مثالية ، اليك هذا السر ، إنها لن تكون مثالية ،لكن لا يزال لديك الكثير لتكون ممتنا له . كل يوم تذكر أن تأخذ من الوقت للابتسامة والضحك و تقول شكرا لجميع الأفراح الصغيرة و الكبيرة في حياتك.

      13.   الحب :

اعطى اهتمامك لجميع مصادر الحب في حياتك ، وعليك تنمية شعور متزايد بكل ما حولك من جمال يحيط بك كل يوم.حب عينيك التى ترى بها، حب قدميك التى تسير عليها، حب اسرتك ، حب كل الاشياء الجميله حولك من شمس وقمر وهواء وشجر منحها لك الله دون مقابل. احب الخالق حبا عميقا انه هداك السبيل الى السعاده ووهب لك العقل السليم الذى تدرك به الصح و تفرق بينه وبين الخطأ وتبتعد عنه.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 366 مشاهدة

كلمات لا يقولها الناجحون

هل سبق لك أن فكرت كيف يؤثر موقفك على نظرتك للحياة ؟ افضل طريقة لتبدء فى احراز تقدم في حياتك و أهدافك هو أن تصبح أكثر إيجابية فى الحياة ولديك الاراده و العزيمه لتعمل بجديه لتحقيق اهدافك فى الحياه.

هنا كلمات لا يقولها الشخص السعيد و الناجح أبدا:

1 . "من المستحيل أن افعل ذلك " :

معتبرا أن ما تريد القيام به هو المستحيل هو شيء لا تفعله ابدا الاشخاص السعيدة و الناجحة. يجب عليك أن تبحث عن كيفية جعل الحلم أو الهدف واقعا ملموسا. إذا كان لديك الإيمان ، فإنه يمكنك تحقيق ذلك.

2 . "انا لست مسيطرا على ما أقوم به " :

كثير من الناس الذين يشعرون بأنهم لا يستطيعون تحقيق أهدافهم يظنون أن هدفهم هو شىء بعيد المنال, و لأن الآخرين مسيطرين على ما يفعلون ناجحون. ومع ذلك ، يجب أن لا نفكر بهذه الطريقة ، يجب أن تفعل ما عليك القيام به من أجل أن تشعر أنك مسيطرا على حياتك ويمكنك تحقيق ما ترجوه منها .

3 . " سأحقق هذا الهدف فى ما بعد " :

كثير من الناس قد يعتقدوا أنه يكفيهم وضع أهدافهم او أحلامهم جانبا والعمل على تحقيقهم  في ما بعد . لا أعتقد أنه سيكون لديك هذا الوقت فى ما بعد. قبل ان تعرف،سوف تمر الحياة أمام عينيك مسرعه و تتمنى لو انك حاولت في وقت سابق. الان هو افضل وقت للعمل وتحقيق الاهداف.

4 . " أنا خائف من الفشل " :

إذا كنت لا تحاول ان تبدا فى تحقيق أهدافك لأنك تخشى أن تفشل ، تكون قد فشلت بالفعل . قد يكون الفشل في الجزء الخلفي من عقلك ، ولكن لا ينبغي أبدا يمنعك من محاولة الوصول لهدفك الناجح لا يفعل ذلك.

5 . " لا جدوى من ذلك":

إذا كنت تعمل بجد للوصول إلى أهدافك ، ثم في مرحلة ما أثناء العملية قد تبدأ بالشعور بالإرهاق . قد تعتقد أنه لا فائده . مع ذلك ، الاشخاص السعداء و الناجحون من خلال المثابرة حتى فى اوقات الاحباط يستمروا فى العمل حتى يصلوا لاهدافهم.

6 . " فات الاوان ":

قد تعتقد أن الوقت متأخر جدا للوصول إلى الهدف بسبب سنك أو أي شيء ما حدث في حياتك. لا تدع شيئا يمنعك من تحقيق ما ترغب فى عمله بحجه ان الوقت متاخر لعمله حيث كان من المفروض ان تعمله فى قت سابق .الناجحون لا يقولوا مثلك ان اى وقت بالنسبه لهم مناسب لتحقيق اى هدف.

7 . " أنا متعب ":

من أجل الوصول إلى أهدافك، فإنه من المحتمل أن تمارس الكثير من العمل. إذا كان كل شيء سهل في الحياة ، فإنك على الأرجح لن تستمتع بلحظه الوصول إلى الهدف لأنه بالفعل لن يكون هدف.الناجح ياخذ قليل من الراحه ويواصل العمل بنفس الاجتهاد.

8 . " أنا لا أريد القيام بأي عمل إضافي " :

إذا كنت تريد أن تصل إلى أهدافك وتكون سعيدا وناجحا في حياتك ، فعليك ان تقوم بعمل إضافي و بجديه للوصول إلى أهدافك . إذا كان كل شيء سهل و ليس هناك حاجة للعمل الاضافي الجاد، فإنه على الأرجح لن يكون هناك الكثير من الهدف. سيكون عليك العمل بجد واجتهاد لساعات إضافية في العمل من أجل الحصول على ما تريد في الحياة.

9 . "لا أحد سيساعدني ":

الشخص السعيد والناجح لا ينتظر من الآخرين مساعدته على تحقيق أهدافه في الحياة. أنه سوف يتخذ الإجراءات بنفسه , وعندما لا يستطيع عمل بعض الأشياء بنفسه, يعرف أين يجد المساعدة التى يحتاجها ولا يتوقف.

10 . " أنا لا أعرف ما يجب القيام به " :

في بعض الأحيان عند وضع هدف جديد لنفسك، لا تعرف حتى من أين تبدأ. قد تكون خائفا تماما لبدء هدفك وعليك ان تفكر كثيرا. لا يمكن أن تدع هذه الخطوة المبكره جدا ان تمنعك من الوصول إلى أهدافك تمنعك من البدء فى تحقيق أهدافك. ستحتاج إلى وضع خطة واقعية لكيف تصل إلى هدفك , هكذا يفعل الناجحون.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 365 مشاهدة

ليمكنك التخلص من مشاعر السخط داخلك

قد يكون من الصعب الاعتقاد، أن تصبح العواطف العادات يتم تشكيلها من خلال التكرار . هكذا، يمكن أن تتسرب المشاعر السلبية اليك خلال حياتك اليومية. هل تجد أنك باستمرار تتحامل على العالم وعلى نفسك ؟ هل تنزعج بسهولة و تهاجم الناس؟ هل الغضب هو ردك الطبيعي لما ازعجك ؟ إذا أجبت بنعم على أي من هذه الأسئلة ، قد تصبح عبدا لمشاعر السخط داخلك . انت بحاجة لمعرفة كيف تتوقف قبل يبتعد عنك من حولك .

1 . توقف عن التبرير:

أول و قبل كل شىء ،انت تحتاج إلى ان تتوقف عن التبرير و الغضب والضيق من كل شيء. توقف عن التفكير بأنك يحق لك أن تكون ساخطا، لأنه ليس من حقك. الشخص الوحيد المسؤول عن هذا هو أنت. هل تريد حقا أن تصبح ذلك الرجل او المرأه العجوز غريبه الأطوار التى تقول للجميع ان كل شىء سىء وكل انسان سىء؟ اكيد قد رأيتم مثل هذا الشخص الساخط الكئيب الذى أتحدث عنه. لو توقفت عن تبرير هذا السخط والضيق لنفسك لن يكون لديك سبب لتكون غاضبا ، و أكثر من ذلك سوف تتمتع فعلا بما يجري من حولك.

2 . التوقف عن الاعذار:

تحتاج إلى التوقف عن تقديم الأعذار لنفسك و اتهام الآخرين على حد سواء . ربما تفسر نفسك بعقلانيه وترى انفعالاتك على ما يرام بالنسبة لك لتعبر عن غضبك . أو ربما تخلق تفسيرات لماذا أشخاص آخرين يستحقون غضبك . في كلتا الحالتين ، انت في محاولة لاختراع تفسير مقبول اجتماعيا لسلوكك . المشكلة الوحيدة هي أن هذا غير مقبول و كل ما تفعله هو الحفاظ على المشاعر السلبية داخلك على قيد الحياة و تصبح ساخطا و كئيبا. في نهاية المطاف لن يكون هناك فرد يمنحك الرعاية غير نفسك. توقف عن اعتبار نفسك ضحية . فكر اذا كان بالفعل من حولك فعلوا اي شيء خاطئ ام هى طبيعتك المحبه للكآبه.

3 . ابدء بتحمل المسؤولية :

الآن بعد أن توقفت عن تقديم الأعذار ، حان الوقت لتتحمل بعض المسؤولية عن نفسك و عن أعمالك . بمجرد القيام بذلك ، سوف تحرم العواطف السلبية من الطاقة التي تمدها بالقوه لتسيطر على حياتك . تحمل مشاكلك و أفعالك و توقف عن إلقاء اللوم على الآخرين. وستصبح ما يسمى شخص سعيد ايجابى.

4 . ارتفع فوق رأى الاخرين :

حتى لو حاولت السيطره على مشاعر السخط لديك, اذا كنت من الذين يهتموا بكلام الناس سيكون الوضع صعب. الحقيقة هي أن هذا يمكن أن يكون صعبا اذا كان هناك أشخاص يبعثوا على الضيق ، أو إذا كنت تهتم كثيرا بما يفكر الآخرون عنك. تحتاج إلى التوقف عن منحهم الكثير من السلطة عليك. لا تدع أي شخص غير نفسك يحدد صورتك الذاتية و تقديرك لذات . هذا هو المهم، ولكن إذا كنت تعرف نفسك من خلال الآخرين ، ستكون محبطا لان كل يعتبر نفسه هو المثالى وغيره كتله من العيوب. هذا لأن بمجرد سماع أي شيء سلبي ، من المحتمل أن تتفاعل غاضبا و محرجا . سوف تشعر بالخجل و انك أقل شأنا ، وربما حتى تبدأ بالانغماس في الشفقة الذاتية التي يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب. ان السخريه هنا ان الخطأ يقع عليك رغم ذلك، لأنه في معظم الحالات ، الاشخاص الذين جعلوك تشعر بهذا الاحساس لا يدركون حتى ذلك. انهم مشغولون بحياتهم الخاصة. كل السخط داخلك يتأتي في الواقع منك أنت. توقف عن إعطاء ما يقوله الاخرون اى اهميه على الفور لانه لا يوجد شخص كامل خالى من العيوب. ستكون أكثر سعادة لو فعلت ذلك.

5 . الإقلاع عن العادات السلبية و تجنب التأثيرات السيئة :

بعض العادات و الناس بكل بساطة تجلب لك التعاسه . قد يصعب القيام بذلك ، ولكن انت فى حاجه لإزالة هذه المؤثرات من حياتك. لا تصادق الاشخاص السلبية و الذين يشتكون او ينتقدون الاخرين طوال الوقت . بدلا من ذلك، عليك ان تحيط نفسك بالاشخاص السعيدة الإيجابية الذين يضفوا الفرح في حياتك. ستندهش كيف يمكنهم بسهولة اضفاء ذلك عليك. وعلاوة على ذلك ، لا تنخرط في السلوك الذي كان يجعلك غاضبا ومكتئبا. إذا كان صديق سوف يكون له تأثير سلبي ، اتركه على الفور .

6 . فكر قبل أن ترد :

دعونا نقول انك في الموقف الذى يكون فيه رد فعلك الطبيعي هو أن تصيح أو ترسل رسالة عدوانية سلبية . توقف. فقط ، توقف, الآن و فكر. هل هذا شيء حقا تريد أن تفعله ؟ هل هذا الموقف فعلا بهذا السوء ؟ هل هو يستحق حتى أن تكون غاضبا أو مستاءا ؟ هل الشخص الذى كنت على وشك الرد عليه فعل في الواقع أي شيء خاطئ، أم الموضوع كله فى رأسك انت ؟ ما هي بعض العواقب المحتملة لهذا التصرف ؟ هل كان سيدمر صداقة ؟ هل سيفسد علاقتك باحد فى العمل او الاسره ؟ هذه ليست سوى بعض من الأسئلة التي تحتاج إلى ان تبدء تسألها لنفسك قبل أن تتفاعل سلبا تجاه اى شيء . قد تجد نفسك ممتنا انك فكرت في ذلك قبل التصرف . أو ربما ، بحلول الوقت الذي تصل فيه الى نهاية أسئلتي، تكون نسيت ما حدث حتى في المقام الأول.

7 . اشعر بالامتنان:

بدلا من الشكوى باستمرار تجنب السخط والكآبه فى حياتك و تعلم ان تكون ممتنا ، ابدأ التفكير فى ان تكون ممتنا. ما هي الأشياء أو الاشخاص في حياتك التي يمكنك أن تكون ممتننا لهم ؟ ابدأ بالتعرف فى حياتك عن الصالح ، بدلا من السيئ. كون هذه العاده من خلال التفكير في شيء واحد على الأقل يوميا شعرت انك ممتنا له.

8 . إزالة "لا استطيع " من مفرداتك :

هذا امر بسيط . قل " أستطيع " إلى الأشياء، بما في ذلك التخلي عن المشاعر السلبية ، واجعلها نبوءة تحقق ذاتها . انت لا تسطيع لأنك تقول انك لا تستطيع. توقف عن وضع قيود على نفسك واعطي لنفسك بعض المدح. يمكنك إذا كنت تقول انا استطيع. إلا إذا كان شيء من قبيل القفز من الطائرة بدون مظلة والتفكير انك ستبقى على قيد الحياة . طبعا لا تستطيع أن تفعل ذلك ولكن ماعداه ممكن و ممكن جدا.

9 . فقط تخلى عن السخط و السلبيه:

الأهم من ذلك، تحتاج إلى محاولة  التخلي عن العواطف السلبية. التمسكك بها وتطبيقها على كل شيء و لو القليل سوف يؤثر عليك في وقت لاحق بشكل غير صحى . في الواقع، انه خطر. هناك كثير من الاشخاص الساخطه لا تعرف الا ان تكون متذمره و لا تشعر بالرضا الا اذا كان هناك شىء تشتكى منه. ومن المفارقات المضحكه ، انهم لا يكونوا سعداء إلا عندما يكونوا غير سعداء ويبحثوا عن الصراعات و ما يعكر صفوهم بمنظار. هل تريد حقا أن تكون هذا الشخص ؟ ان هذه الحاله مرهقه عصبيا وصحيا . تخل عن ذلك وابحث عن ما هو ايجابى وتخل عن السخط و الكآبه.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 346 مشاهدة

لتعرف ماذا تريد ان تفعل بحياتك

ماذا أريد أن أفعل في حياتي ؟ انها مسألة كل واحد منا يفكر فيها اوقاتا كثيره . بالنسبة للبعض، فإن الجواب يأتي بسهولة. بالنسبة للآخرين ، فإنه يأخذ مدى الحياة لمعرفة الاجابه. من السهل أن تسير فقط فى حياتك و مواصلة فعل ما هو مريح و مألوف. لكن بالنسبة لأولئك الذين يسعون لعمل ما هو افضل، الذين يريدون ان يفعلوا أكثر من مجرد المريح و المألوف، فإن هذه الأسئلة تساعدكم على رسم صورة أكثر وضوحا عن ما يجب القيام به في حياتكم .

1 . ما هي الأشياء التى اتحمس لها اكثر ؟

الخطوة الأولى لتعيش حياة أكثر إشباعا هو أن تفكر في الأشياء التي انت شغوفا بها . ماذا تحب؟ ما يحققه لك؟ ما "العمل" الذى تؤديه و لا تشعر انه مجرد عمل ؟ ربما كنت تتمتع بالكتابة ، وربما تحب العمل مع الاطفال أو ربما لديك موهبة للتصوير الفوتوغرافي . هذه هى النقطة ، اعرف ما تحب عمله، و اسعى للتتفوق فيه.

2 . ما هي أعظم الإنجازات في حياتك حتى الآن؟

تذكر تجارب الماضي و الأشياء في حياتك التى كانت لك مصدر للفخر . كيف تلك الإنجازات تجعلك تشعر ؟ السعاده ، أليس كذلك؟ لماذا لا تحاول محاكاة  تلك التجارب والمشاعر مره اخرى؟ إذا فزت فى مسابقه جرى ذات مره ، و تحب الشعور الذى كان لديك حين ذلك ، ابدأ التدريب للمشاركه فى مسابقه اخرى واجعلها عاده للتريض. استمر في القيام بالأشياء التي تشعرك بالانجاز والفخر.

3 . إذا كانت حياتى بلا حدود ، ماذا أختار أن تكون و ماذا اختار أن افعل ؟

هنا تمرين بارة: فكر في ما كنت ستفعل لو كان لديك كل شىء بلا حدود. إذا كان لديك كل المال والوقت في العالم، اين ستذهب ؟ ماذا كنت ستفعل ؟ من تحب ان تقضى معظم الوقت معهم ؟ يمكن لهذه الأجوبة ان تساعدك على معرفة ما تريد القيام به في حياتك . هذا لا يعني انك تحتاج الملايين من الجنيهات لتكون سعيدا بالرغم من ذلك. هذه الأسئلة تساعدك على تحديد أهداف معينة للوصول إلى معالم و إنشاء الطريق نحو السعادة و تحقيق الذات. الأمر الذي يؤدي إلى سؤالنا القادم 

4 . ما هي أهدافك في الحياة؟

الأهداف هي عنصر ضروري لتقوم بإلاعداد لمستقبل سعيد . لتفعل ذلك اجب على هذه الاسئله :

  •  ما هي أهدافك فى يخص صحتك ؟
  •  ما هي أهدافك المهنية ؟
  •  ما هي أهدافك فى ما يتعلق تعائلتك ؟

بمجرد معرفة الأجوبة على هذه الاسئله، سيكون لديك فكرة أفضل بكثير عن ما يجب القيام به في حياتك .

5 . من الشخص الذى انت معجب به أكثر واحد في العالم؟

اتباع مسار الاشخاص الناجحة تساعدك على تحقيق النجاح . تذكر الاشخاص الذين تكن لهم الاحترام والاعجاب أكثر من الاخرين . ما هي أفضل صفاتهم ؟ لماذا تحترمهم ؟ ماذا يمكن أن تتعلم منهم ؟

هناك قول معروف ان الشخص هو متوسط خمسه من الاشخاص الذى يقضى وقته معهم. لذلك لا تضيع وقتك مع الاشخاص الذين يعوقوك عن تحقيق أحلامك. اقضى المزيد من الوقت مع الاشخاص السعيدة , الناجحة ، و الاكثر تفاؤلا ، سوف تصبح واحدا منهم .

6 . ما الذى لا تريد ان تفعله؟

جزء مهم من معرفة ما تريد القيام به في حياتك هو ان تقيم بصراحة ما الذى كنت لا تريد القيام به. ما هي الأشياء التي تحتقرها ؟ ما الذى يضايقك من عملك الحالي؟ ربما تكره ان تؤمر بعمل شىء كل يوم. إذا كان هذا هو الحال ، فكر فى عمل خاص بك تكون انت مدير نفسك حيث يمكنك العمل بشكل أكثر استقلالية .

هذه هى النقطة ، إذا كنت تريد تغيير شيئا في حياتك ، عليك اتخاذ الإجراءات اللازمة. الأمر الذي يؤدي إلى السؤال الأخير لدينا ...

7 . الى اى مدى أنت على استعداد للعمل الجاد و الشاق و المثابره للحصول على ما تريد؟

الإنجازات العظيمة لا تأتي أبدا سهلة. إذا كنت تريد أن تفعل أشياء عظيمة في حياتك ، عليك بذل جهد كبير. من المحتمل أن تعمل ساعات اكثر من الشخص العادي ، عليك الخروج من منطقة الراحة و تعلم على قدر ما تستطيع لتحقيق أكبر قدر من ما تستطيع.

ولكن هنا الجزء المشجع: انها غالبا ما تكون الرحلة هى الجزء الأكثر إشباعا. انها خلال هذه اللحظات التى تبدو صعبه في كثير من الأحيان هى اللحظات التي تساعدك على الإجابة على السؤال، "ماذا أريد أن أفعل في حياتي ؟ "

ابدأ أخذ الخطوة الأولى نحو تحسين حياتك. فلن تأسف لذلك ابدا اذا عملت بجد وصدق وامانه و تذكر المثل القائل الجزاء يأتى من نفس العمل.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 266 مشاهدة

كيف تدخر جزء من دخلك

لا أحد يريد إضاعة ماله . لذلك، كل منا يحب او حتى يتمنى توفير بعض المال ، أليس كذلك؟ الاجابه هى : ليس بالضرورة. المشكلة هي ، ان توفير المال يعتبرعمل شاق . هناك الكثير من الطرق البسيطه لتوفير المال لكن من السهل أن نغفل بعض منها - وحتى المتخصصين فى وضع الميزانيات الأكثر يقظة تغفل بعض منها من وقت لآخر . الجانب المشرق ، بطبيعة الحال، هو أنه مع الكثير من الفرص لتوفير المال ، تكون قليلة تلك التى تٌغفل هناك.

نصائح لتوفير المال وبعض العوامل للمساعدة على إبقاء النقدية في جيبك :

توفير المال، أو عادة الادخار هى أساس كل نجاح المالي ، بما في ذلك الاستثمار. وجود المال المدخر هو ما يوفر وسيلة بالنسبة لك للاستفادة من الظروف الطارئه، سواء كان ذلك يعود إلى مصاريف الدراسه، بدء أعمال تجارية جديدة ، أو شراء جهاز منزلى تعطل او ظروف المرض. توفير هذه الموارد يضع الأساس و الإجابة على أسئلة مثل " كم من المال يجب ان تدخر ؟ " و "ما هو الفرق بين الادخار و الاستثمار ؟" .

ادخارالمال مقابل الاستثمار:

هل تعلم أن هناك فرقا كبيرا بين توفير المال و الاستثمار ؟. سواء توفير المال والاستثمار يوجد لهما مكانهما في حياتك ولكن أدوارهما مختلفة جدا. كيفية التعامل مع المدخرات الخاصة بك مقابل استثماراتك يمكن أن يكون لها آثار كبيرة لنجاحك المالي، ومستوى الإجهاد، وكيف يمكنك أن تصبح في نهاية المطاف من الأثرياء . يمكن أن تعني الفرق بين الذين يعانون من خلال الكساد أو الركود و بين ان تنام بهدوء لعلمك ان لديك ما يكفي من السيولة في متناول اليد مع وجود الازمه الاقتصاديه.

هل ادخار حفنة جنيهات يهم حقا؟

حتى لو كنت ملتزما بتوفير بعض المال ، قد تجد نفسك تقع في فخ إنفاق مبلغ إضافي خمسه جنيهات هنا ، أو 13 هناك ، وظنك ، " انها ليست بكثير. أنها لن تؤثر. " تبعا لسنوات العمر ، يمكن أن يكون هذا خطأ كبيرا . أحد الأركان الأساسية لتوفير المال هو فهم القيمة الزمنية للنقود - فهم أن 1 جنيه اليوم قيمتة ستصبح اكثر من ثلاثه اضعافه بعد عام من الآن . هذا الاحتياط البسيط على المال يمكن أن يساعد على تحويل ميزانيتك العمومية على مدى السنوات العشر القادمة بها رصيد معقول في الاحتياطي.

كم من المال يجب أن تدخر ؟

يعلم الجميع أنه ينبغي توفير المال ، ومعظم الناس أذكياء بما فيه الكفاية لاتباع نصائح توفير المال.لكن كم من الناس يعرفون فعلا حجم الاموال التي يجب أن تدخر ؟ معظم الناس يعتقدون خطأ أن المزيد من المال هو أفضل، و أقل من المال هو سيئ. على الرغم من أن هذا صحيح في الشعور العام ، على اساس احتياجاتك والأفضليات فى نمط الحياة، و الدخل، و مبلغ من المال تحتاج إلى توفيره ليكون متاح في حالة وقوع كارثة أو ظهور فرصة ذهبية , حجم ما تدخره يمكن أن يكون مختلفا جدا عن أصدقائك ، وعن افراد الأسرة، وعن الجيران. فإنه غالبا من الخطأ أن تقارن نفسك بالآخرين.

عندما تجلس لتوزع دخلك على المتطلبات الحياتيه اول مبلغ ضعه لتوفيرك. قرر المبلغ الذي يمكن أن تلتزم بوضعه جانبا لمدة ستة أشهر على الأقل. يجب القيام بذلك حتى لو كنت تجد صعوبه فى تحمله! ثم ادفع الفواتير الأخرى كالمعتاد. إذا وجدت أن لم يكن لديك ما يكفي من المال لتغطية جميع النفقات ، اكتب المبلغ الناقص ومن ثم حاول اعاده توزيع البنود او ايجاد وسيلة لجمع المال . إذا كان هذا يعني ، العمل بضع ساعات إضافية، أو إلغاء اشتراكات الجرائد...الخ .

هل تجد الأمر صعب جدا !

هل تعتقد أن توفير بعض المال يبدو صعب ؟ إذا كان الأمر كذلك ، يجب الإجابة على هذا السؤال لنفسك: هل ألم التخلي عن بعض " الرفاهيات " أكبر من الألم من كونك فى ضائقه المالية؟ إذا كان كذلك، انك تضع نفسك في نفس الوضع المالي لبقية حياتك. في الواقع، إذا كنت عرضة لاستخدام القروض كوسيلة لرفع مستوى نمط حياتك ، فإن المشكلة ربما تزداد سوءا مع مرور الوقت.

السيطرة على اموالك يخلق شعورا داخلك بالقوه التي ستنعكس على كل مجال من مجالات حياتك . الحرية و الشعور بالامان الذى يأتي من معرفتك أنك و عائلتك لديك المال لمواجهه ما سيحدث لا يمكن التعبير عنه بالكلمات. هذا شيء سوف تجربه بنفسك باتخاذك القرار بتوفير بعض المال لمواجهه الازمات , وتجده أكثر أهمية من التباهى امام جيرانك بالسلع المبهره .

 التزم بكلمتك لنفسك :

كما تحافظ على كلمتك التى تعهدت بها للناس  , التزم بكلمتك لنفسك بالتوفير . من أجل أن تكون ناجحا فى الادخار ، يجب ان تتمسك بالتزامك. لا يمكنك ان تسمح لنفسك بأي تراخ . بمجرد تفويت " دٌفعه " واحده، احتمال ان تفوت اخرى وبعدها اخرى حتى تتوقف عن الادخار تماما . سر النجاح في هذه اللعبة هو ليس توفير الكثير من المال او الاستثمار ، ولكن الاستمرار فى ما تقوم به من ادخار.

نصائح لبناء الثروة :

1 . الحفاظ على رؤيه :

الاستثمارات الخاصة بك وتحقيق الوفورات هما وسيلة لتحقيق غاية. قيمة وعائك الادخارى هو أنه يوفر الأمن لك و لعائلتك. وهذا هو السبب في كثير من الأحيان نجد الأفراد يتصرفوا بطريقة عقلانية عندما يتعلق الأمر بالادخار؛ فهم يتخيلوا ماذا سيحدث عندما لا يكون معهم نقود عند حدوث اى ظرف طارىء.

2 . الخروج من مطحنة الاستهلاك :

أنك لن تشعر بالحرية المالية حتى تخرج من دائره الاستهلاك. بمجرد ان تنزلق في عادة انفاق دخل الغد لدفع نفقات اليوم، سوف تبدأ في ارباك ميزانيتك و ربما حتى عملك. بدلا من النظر إليه باعتبار كل يوم قائم بذاته حتى تصل لاخر الشهر بسهوله, ستجد نفسك فى ضائقه ماليه من منتصف الشهر. عليك الابتعاد عن الاستهلاك الاهوج لا تشترى الا ما تحتاج اليه فعلا.

3 . كافىء نفسك :

خفض النفقات المنزلية لا يعني أن عليك أن تعيش حياة البخيل . حدد الأهداف المالية و كافأ نفسك عند تحقيق تلك الأهداف .

كيفية إنشاء العادات التي توفرالمال:

يمكن ان يكون توفير المال سهل مع بعض العادات اليومية . انه دائما من الذكاء توفير المال ، ولكن بانخفاض الاقتصاد يجعل هناك دافع اكبر للادخار ، وذلك للاستفادة من كل فرصة لتوفير المال وجعلها عادة يومية لمواجهه الطوارىء المحتمله.

 1.   ترك بطاقات الائتمان في المنزل:

 اخرج بطاقات الائتمان الخاصة بك من محفظتك و ضعها في مكان آمن حيث لا يمكن أن يساء استخدامها . لا تأخذ بطاقات الائتمان معك للتفاخر امام الأصدقاء. بدون بطاقه الائتمان لن تصرف الا فى حدود ما فى جيبك.

2. خذ طعامك معك للعمل بدلا من تناول الطعام في الخارج او فى كافتريا العمل.

3. خذ قهوتك معك بدلا من شرائها فى العمل.

4. خذ كوب قابل للغسل و لإعادة الاستخدام و زجاجة مياه معك في أيام الأسبوع وعطلات نهاية الأسبوع لخفض تكلفة المبالغ التى تنفقها على شرائها فى الخارج 

5. غير اللغة الخاصة بك و غير حياتك :

ــ لا تقل " انها فقط  خمسه جنيات " هذه عقلية مكلفة. هذه هى وسيلة سهلة لتبرير الانفاق ، دون مواجهة المبالغ المتصاعدة من كل " هذا فقط " التى تنفقها طوال  الأسبوع لن تدخر شىء.

ــ  " انا لست قادرا على التوفير... " "أنا عديم الفائدة في توفير المال " هذا التوجه يمكن أن يضعف الاراده ويثبط أي تغييرات فى نمط الحياة. قد يكون صحيحا في هذا الوقت ، هناك أشياء لا تتوفر ماليا لك او مهارات التوفير لديك غير متوفرة. هذا لا يعني ان التغيير غير ممكن. بلى انه ممكن. جميع هذه الحالات مؤقتة - وليست إلى الأبد. عند البدء في تغيير لغتك ، يمكنك البدء في تغيير حياتك.

إليك نصائح عملية لتوفير نقودك:

1. أنفق أقل بالاستغناء عن الأشياء الغير مهمة :
أن تنفق أقل، هي أبسط وأفضل وسيلة لتوفير المال. استعرض كل ما تنفقه في اليوم، يمكنك توفير المال باشياء بسيطه، كأن تراجع مكالماتك الهاتفية، بحيث تستخدم الهاتف عندما تحتاج له بالفعل، كذلك يمكنك مثلاً الاستغناء عن خدمة توصيل الجرائد والمجلات لك يومياً، شراء الفاكهه بكميات، كلها طرق متعددة لتوفير النفقات.

<!--[if !supportLists]-->2.  ضع ميزانية شخصية :
إنه أمر أساسي للعائلات والأفراد لتوفير المال، أن تضع قائمة بالمصروفات الأساسية الضرورية وليس الترفيهية، وتقوم بتقسيم دخلك الشهري على هذه الاحتياجات. وبعد أن تحدد ميزانيتك ستعرف وقتها المجالات التي يمكن التغاضي عنها، كما ذكرنا وتوفير قيمتها.

3. التخطيط عند شراء وتجهيز الأطعمة :
قد تكون فكرة جيّدة لتوفير أموالك، عند ذهابك للمتجر لشراء الاحتياجات الشهرية، يفضل أن تشتري كل شيء حددته ويكفيك حتى نهاية الشهر. قد تجد هناك الكثير من العروض والتخفيضات التي توفّر لك بعض المال، كما يُفضل أن تعد طعامك بنفسك مستغنياً عن الوجبات الجاهزة التي تستنزف ميزانيتك الشهرية. 

4.  استغل تخفيض المتاجر لتوفير أموالك وليس لشراء كمية أكبر:
حينما تجد تخفيضاً في أي متجر تذهب إليه، قد تجدها فرصة لتشجيعك على حفظ أموالك وتوفير البعض منها، لا تستسلم لأهوائك بشراء كمية اكبر بنفس السعر الذي وضعته، كما لا تضعف امام خدمة العروض، مثل اشتر اثنين من منتج ما واحصل على الثالث هدية، ستجد نفسك دفعت قيمة أعلى بكثير من التي حددتها قبل شراء هذا المنتج ولن توفر شيئاً.

5. لا تحمل نفسك الديون :
الاقتراض عن طريق البطاقات الائتمانية التي تتيح لأي شخص شراء ما يريده وتسديد ما اقترضه خلال عدة شهور لكن بفوائد زائدة. يفضل ألا تلحق هذه العروض، فحاول قدر الإمكان عدم الاقتراض إلا من أشخاص قريبين منك.  والافضل عدم الاقتراض نهائى لشراء اشياء واتبع المثل القائل" طالما لا تملك الثمن هذا الشىء لا يلزمك"

<!--[if !supportLists]-->3. اجعل التوفير عادة :
يمكن أن تجعل توفير النقود عادة بالنسبة لك، يمكن أن تبدأ مثلاً بتوفير المال بجزء بسيط للغاية كل أسبوع مثلاً، ثم انتقل لوضع كميات أكبر. بمجرد البدء في توفير المال، سوف تجد نفسك تدخر المال على أساس منتظم، لكن الجزء الأصعب أن تتخذ أول خطوة في هذا الطريق، والتي قد تحتاج للتشجيع من قبل أصدقائك أو أحد أقاربك لتبدأوا سوياً.

8. الشراء من المصدر نفسه :
يفضل الشراء من مصدر السلع نفسها دون الحاجة للسوبر ماركت والشراء منه، فمثلاً يمكنك شراء الخضروات من متجر الخضروات القريب منك او من السوق، حيث يوفر لك ذلك الكثير من المال، لأن السوبر ماركت يعمل على تعبئة المنتج من جديد ليبيعه باغلى من ثمنه الحقيقي.

9. قلل من تناولك الطعام خارج المنزل: 
يفضل ألا تكثر من تناول الطعام خارج المنزل و استسهال الوجبات السريعة بدل من الطهى فى المنزل التي يقضي على ميزانيتك الشخصية، يقضى على مرتبك سريعاً، يمكنك تناول وجبة غذائية أفضل في منزلك وأرخص كثيراً.
10. ضع أمامك فكرة الاستخدام الأقل من أجل مجتمع أرقى :
المعروف أن هناك مجتمعات استهلاكية للغاية، تشتري مواد استهلاكية ربما لا تحتاج لها فعلياً، اعمل على مبدأ استهلاك أقل من أجل الحفاظ على البيئة، ويعود هذا الاستهلاك على كل شيء في حياتك من حيث استخدام الطاقة ومواد التنظيف والماء وكل شيء استهلاكي، مثل إطفاء التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر إذا لم تكن قيد الاستعمال، والاقتصاد فى استهلاك الماء وغيرها من الأمور الكثيرة.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 509 مشاهدة

ليعرف العالم حقيقه المصريين

وصايا الحجاج الثقفى لوالى مصر لتعرفوا من هم المصريين

مشكله الكثيرين انهم لا يقرؤن التاريخ عن مصر ويغزوها ويحتلوها ولا يعرفون شيئا عن الشخصيه المصريه وماذا سيحدث لهم على ارض مصر. هنا وصف دقيق للمصريين فياليت الكل يتعلم ويتجنب غضب الشعب المصرى الصابر العنيد عندما يثور.

قال الحجاج بن يوسف الثقفى عن وصيته لطارق بن عمرو حين صنف العرب قال عن المصريين: لو ولاك امير المؤمنين امر مصر فعليك بالعدل فهم قتلة الظلمة وهادمى الامم وما اتى عليهم قادم بخير الا التقموه كما تلتقم الام رضيعها وما أتى عليهم قادم بشر الا اكلوه كما تأكل النار اجف الحطب .

وهم اهل قوة وصبر وجلدة وحمل ولا يغرنك صبرهم ولا تستضعف قوتهم فهم ان قاموا لنصرة رجل ما تركوه الا والتاج على رأسه وان قاموا على رجل ما تركوه الا وقد قطعوا راسه

فأتقى غضبهم ولا تشعل نارا لايطفئها الا خالقهم فأنتصر بهم فهم خير اجناد الارض

واتقى يهم ثلاثا:

1 - نسائهم فلا تقربهم بسوء والا اكلوك كما تأكل الاسود فرائسها

2- ارضهم والا حاربتك صخور جبالهم

3- دينهم والا احرقوا عليك دنياك وهم صخرة فى جبل كبرياء الله تتحطم عليها اعدائهم واعداء الله

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 442 مشاهدة

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : nabihagm@gmail.com »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,176,574