إنتاج الكهرباء واليورانيوم والبلوتونيوم

تشترك المحطات النووية ومحطات الوقود الأحفورى، والتي لها نفس  القدرة في العديد من الصفات، فكلاهما يحتاج إلى حرارة لإنتاج البخار لإدارة التربونات والمولدات، ولكن في المحطات النووية  (شكل 1-3) فان انشطار ذرات اليورانيوم يحل محل احتراق الفحم أو الغاز.

ويتم التحكم في التفاعل التسلسلي والذي يحدث في قلب المفاعل النووي بواسطة قضبان الوقود، والتي تمتص النيوترونات التي يمكن إدخالها أو سحبها لوضع المفاعل في مستوى القوى المطلوبة . ويحيط بعناصر الوقود النووي مادة تسمى المهدىء. وذلك لإبطاء سرعة النيوترونات المنبعثة، وعلى ذلك تمكن التفاعل التسلسلي من الاستمرار، ويستخدم الماء أو الجرافيت أو الماء الثقيل كمهدئ طبقا لنوع المفاعل 

وتجدر الإشارة إلي أن قدرة المفاعل تتوقف علي تصميمه الأصلي ونوع الوقود المستخدم، هذا ويمكن لمفاعل بقوة 1000 ميجاوات أن ينتج كمية من الكهرباء تكفى مدينة حديثـة يقارب تعـداها المليـون نسمـة. ويمكـن لعـدد 35 مفاعـل بهـذه القدرة أن تمـد استراليا بكــل ما تحتاجه  من قوي كهربية (1)  شبكة المعلومات الدولية:(http://www.uic.com.au/uicphys.htm).

 اليورانيوم والبلوتونيوم

 

بينما يطلق على اليورانيوم 235 " انشطاري   fissile فان اليورانيوم 238 يسمى مخصب fertile  ، وهذا يعنى أنه يمكن أن يجذب capture  إحدى النيوترونات المتطايرة فى جوف المفاعل ويتحول بطريقة غير مباشرة إلى بلوتونيوم 239 الذي يتميز بخاصية الانشطار. ويشبه البلوتونيوم 239 اليورانيوم 235 فى قابليته للانشطار عند قذفه بنيوترون، وهذا أيضا ينتج طاقة كثيرة.

وحيث أنه يوجد كمية كبيرة من اليورانيوم 238 في جوف المفاعل (معظم الوقود) فان هذا التفاعل يحدث عادة، وفى الحقيقة فان حوالي ثلث الطاقة الناتجة تأتى من حرق البلوتونيوم 239. ولكن أحيانا يكتسب البلوتونيوم 239 أحد النيترونات بدون أن ينشطر، وفى هذه الحالة يتحول إلي بلوتونيوم 240، ولأن البوتونيوم 239 إما أن يتحول باستمرار أو يصبح بولوتونيوم 240 ، وكلما بقى الوقود مدة أطول في المفاعل كلما تكون بلوتونيوم 240 أكثر. ودلالة ذلك أنه عندما يأخذ الوقود المستنفد بعد حوالي ثلاث سنوات ، فان البلوتونيوم الموجود به لا يصلح لصنع أسلحة نووية ولكنه يمكن تدويره كوقود مرة ثانية (2) (http://www.antenna.nl/nvmp/plato3htm). 

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 131/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
43 تصويتات / 483 مشاهدة

 

Proposed Global Nuclear Learning Network

Philip Goodell1 , Fares M. Howari2, Abdelaty Salman3, Abdulali M.  Sadiq4

1Department of Geology, University of Texas at El Paso, 500 W University Ave, El Paso, TX 79968, goodell@geo.utep.edu;

2Environmental Science Program, College of Arts and Science, The University of Texas of the Permian Basin. 4901 East University, Odessa, Texas 79762, howari_f@utpb.edu or  fmhowari@gmail.com;  3Former Chairman, Nuclear Materials Authority and consultant, Cairo, Egypt.

4Chemistry & Earth Sciences Department, College of Arts and Sciences, Qatar University,

P O Box 2713

 

Abstract

Energy generation and utilization are at the core of the problems which the globe faces today. Nuclear energy theoretically offers a unique solution to part of this global situation; however it has practical problems such as economics, safety, waste disposal, non-proliferation, and societal acceptance. Aspects of these problems are in change, and some have improved over time. Societal acceptance of nuclear energy has not improved as rapidly as the other problematic aspects. Nuclear education program is an effective means to deal with these variables and can help building confidence in societies about their choice of energy options. Societal acceptance of nuclear energy has not improved as rapidly as the other problematic aspects. Envisioned is a global network of experts in Nuclear Energy who are interested in participating in a community effort to help others learn truths and controversies (T&C) about nuclear energy. A Multilanguage website with identical, simple, essential, T&C would be linked to elaborations of every topic and specificity to every country. Blogs and interactive web resources are encouraged with links to workgroups, fellows, reports, universities and research institutions. Local ‘feet on the pavement' activities are believed to be essential to a sustainable network plan. Insight and answers from both natural and human sciences for certain geographical areas are presented. The information presented is expected to increase awareness and understanding of nuclear issues, and clarifies some misinformation. The plan of action of project execution and the overall advantages are presented as well.  Updates from USA, Egypt and Qatar will be presented.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 53/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 286 مشاهدة

 

New Mexico Nuclear Tours:  A Step Forward to Education and Capacity Building

 Philip Goodell4 , Fares M. Howari2, Abdelaty Salman3, Abdulali M.  Sadiq4

1Department of Geology, University of Texas at El Paso, 500 W University Ave, El Paso, TX 79968, goodell@geo.utep.edu;  2Environmental Science Program, College of Arts and Science, The University of Texas of the Permian Basin. 4901 East University, Odessa, Texas 79762, howari_f@utpb.edu or  fmhowari@gmail.com; 3Former Chairman, Nuclear Materials Authority and consultant, Cairo, Egypt.

4Chemistry & Earth Sciences Department, College of Arts and Sciences, Qatar University,

P O Box 2713

 

Abstract

The State of New Mexico is located in the southwestern part of the United States of America it was one of the last states to be formed from the western frontier of the US.  Several American Indian tribes occupied the region, followed by Spanish conquest, and US ownership resulting from a war with Mexico.  More recently the region was settled by ranchers, cowboys, farmers, miners, and city folk. It is a land of diversity of people and of natural features with much natural beauty.   Artists have long been attracted to the region for inspiration, and also settled.  Today modern cities thrive and include advanced research centers and university action in many topics of science and engineering, including alternative energy. 

With respect to nuclear issues, New Mexico is the Birthplace of the Nuclear Age.   It was here, during World War 2, that the first two nuclear devices were invented, constructed and tested, with the help of numerous other government labs across the country.  Subsequently, the Los Alamos and Sandia National Laboratories grew to be premier research and development sites in nuclear and military technology.  They have helped propel the University of New Mexico to a Tier 1 status. Geologically, uranium ores were first discovered in New Mexico in 1947 near Grants, N.M. That region quickly became the uranium production capital of the United States, and the Grants region maintained this status into the 1990s.  Today, it is under active exploration.  

            The Nuclear Fuel Cycle is that concept  of all the related activities of nuclear energy, from the exploration for and discovery of uranium ores, through their processing, enrichment, manufacture of fuel rods, construction and safety of nuclear power plants, to the reprocessing of the ‘spent fuel’,  and ultimately to the burial of radioactive waste.   With respect to New Mexico, almost all parts of the Nuclear Fuel Cycle take place here, some in a unique way.   Non-commercial waste is today successfully being buried is ancient salt beds at the WIPP site.  The Trinity Site is where the world’s first nuclear device was engaged.  Los Alamos was the town where the inventors lived and worked, and today it is a thriving research laboratory, and it has a great nuclear museum.  Many books have been published about those days.

            With the realization that New Mexico is the home of so many unique nuclear features, the idea of Nuclear New Mexico Tours was born.  Why not share these experiences?   The nuclear renaissance means many things, and with our increasing use of nuclear energy, more people are interested in the history of nuclear energy.  That takes them straight to New Mexico.  Nuclear New Mexico Tours can introduce the nuclear history of New Mexico.  This work will demonstrate   the various US-based trip options and short courses that can be tailored to fit the interest of wide varieties of nuclear fuel cycle professionals. 


 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 53/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 304 مشاهدة
نشرت فى 12 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

 

Nuclear Education Reform for the Middle East and North Africa:  A Challenging Task

Fares M. Howari1, and Abdulali M.  Sadiq2, Abdelaty Salman3, Philip Goodell4

1Environmental Science Program, College of Arts and Science, The University of Texas of the Permian Basin. 4901 East University, Odessa, Texas 79762, howari_f@utpb.edu or  fmhowari@gmail.com

2Chemistry & Earth Sciences Department, College of Arts and Sciences, Qatar University,

P O Box 2713 ; a.sadiq@qu.edu.qa. 3 Former Chairman, Nuclear Materials Authority and consultant, Cairo, Egypt. 4Department of Geology, University of Texas at El Paso, 500 W University Ave, El Paso, TX 79968, goodell@geo.utep.edu

 

Abstract

The necessity for development of peaceful nuclear energy programs in the region of Middle East and North Africa (MENA) has been highlighted by many researchers and policy makers. Considering the fact that the MENA countries are relatively new to this field, it is not surprising that they need major educational and related capacity building reforms. Reports show that human resources development of nuclear energy in the MENA region have not improved as rapidly as the sense or publicity of the need for this options to secure energy  for electricity generation, the much needed water desalination activities, as well as the associated  medical  and agricultural applications.  The present study highlights the role of education as an important mean to develop nuclear human resources.  The current study presents an overview of nuclear education programs in the MENA and highlight problems, as well as challenges and the way forward.  Universities in the MENA should promote and define peaceful nuclear vocational training agendas in the region. It should also serve as catalysts to create environment and opportunities to encourage nuclear capacity building efforts in the region as well as to develop high quality education programs at the undergraduate, graduate and mid-carrier levels that meet international standards.  To this end, an up-to-date training programs and recruiting high quality researchers, educators, supporting staff and technicians are additional important elements. This is best achieved by cooperation with IAEA and concerned authorities of countries with advanced nuclear energy programs, and by maintaining a healthy relation between universities and the local nuclear industrial sector to identify related needs.  Therefore, there should be a reform in education and research policy in the MENA countries that backed up with the necessary resources.  The present study also envision a regional network of experts, with IAEA and international links,  in nuclear energy who are interested in participating in efforts of capacity building and professional training to  overcome local practical problems that faces and will face this emerging sector  especially those  related to economics, safety, waste disposal, non-proliferation, and societal acceptance.  

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 385 مشاهدة

 

 

Role of the Director in the Implementation of Successful Uranium Exploration Program

Abdelaty Salman1, Fares Howari2, Philip Goodell3,  Abdulali Sadiq4

1Former Chairman and Professor, Nuclear Material Authority, P.O. Box 530 El-Maadi (11431), Cairo, Egypt. 2Environmental Science Program, College of Arts and Science, The University of Texas of the Permian Basin. 4901 East University, Odessa, Texas 79762, howari_f@utpb.edu or  fmhowari@gmail.com; 3Professor of Nuclear Waste, 3Department of Geology, University of Texas at El Paso, 500 W University Ave, El Paso, TX 79968, goodell@geo.utep.edu; 4Chemistry & Earth Sciences Department, College of Arts and Sciences, Qatar University

 

Abstract

Leadership remains one of the most important aspects of the organizational context of firms and institutions.  Leadership means in one of its dimensions the ability to influence others and encourage them to implement decisions.  Whereas management comprises planning, organizing, staffing, leading or directing, and steering an organization or effort for the purpose of accomplishing certain goals.  In the nuclear business integration between the concept of leadership and management is needed as demonstrated in this work.  This presentation discusses the philosophy, mode of thinking and optimal performance of the director or leadership of a national nuclear firm or nuclear energy organization (NEO) responsible for nuclear raw materials. Leadership of NEO should know the objectives and nuclear peaceful strategies of his or her government, international obligations and should communicate well those objectives to his team.  With respect to uranium requirements, the strategy should emphasize on the quantity of uranium resources required, its quality, form, its origin, and the annual budget available for purchasing or for the implementation of uranium exploration programs.  The development of successful uranium requirement strategies in the Middle East and North Africa requires related governance reforms to introduce new policies and laws as well as to improve the flow of information and to cut on bureaucratic procedures of communications.  Securing internal or external uranium resources in an adequate grade and/ or form using proper procedures as discussed in this work is another important role of the director.  Another task is the planning and cooperation with the industrial sectors to develop internal and external uranium exploration programs, under the umbrella of the international agreements, to ensure sustainability of the existing or emerging nuclear programs. The details of these points will be discussed in the presentation with focus on the Arabian Countries.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 55/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 336 مشاهدة
نشرت فى 12 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

 

اليـورانـيوم

          إن الثروات الطبيعية الهائلة المخزونة في الأرض غالبا ما تشكل الدعامة الأساسية لاقتصاد بلد ما. ولقد استخدم الإنسان عبر مسيرته الحضارية المعادن بدرجات متفاوتة تتناسب والتقدم العلمي الذي أحرزه وتمكن من توظيف ثرواته الطبيعية بما يخدم متطلبات بناء حضارته ، وضمن هذا الإطار ، استمرت فتوحات الإنسان العلمية إلى أن توجت باكتشاف ظاهرة النشاط الإشعاعي ثم استعمال المواد المشعة لتوليد الطاقة النووية الهائلة والتي أصبحت سمة من سمات حضارة الإنسان المعاصر.

 

ومع تزايد الحاجة للكشف عن مكامن خامات العناصر المشعة تم توظيف جوانب من علم الفيزياء النووية في توجيه عمليات التنقيب الجيولوجية في الكشف عن مواقع وجود هذه الخامات في مختلف صخور القشرة الأرضية بالاعتماد على صفة الإشعاع التي تنفرد بها العناصر المكونة للمعادن المشعة. وتم تصميم أنواع كثيرة من أجهزة الكشف عن الإشعاع سهلة الحمل لأغراض المسح الإشعاعي الحقلي مثل عداد جيجر  وعداد الوميض (Scintillation Counter) وعداد أطياف أشعة جاما  وغيرها لقياس شدة الإشعاع المنبعثة من مختلف الصخور في أماكن وجودها وتثبيت مناطق الشاذات الإشعاعية  (Radioactive Anomalies) وتحديد العناصر الباعثة لهذه الإشعاعات بواسطة تحديد مستويات طاقاتها المختلفة.

 

وسوف نعالج في هذا الجزء من القسم الأول خواص اليورانيوم وتطبيقاته المختلفة من توليد الكهرباء واستخداماته الأخرى السلمية والحربية. هذا بالإضافة إلي التعرض لعنصر البلوتونيوم بشيء من التفصيل لما له من أهمية وخاصة في المجالات العسكرية والمدنية. تم سرد التطور الزمني للعصر النووي بما فيه من أحداث جسام منذ اكتشاف اليورانيوم والإشعاع إلي ضرب الولايات المتحدة الأمريكية مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين  بالقنابل الذرية، وتطور الاستخدامات السلمية والحربية لليورانيوم في دول النادي النووي والدول التي تحاول أن تلحق بهذا النادي.

 

1-1-1:  خواص اليورانيوم

اليورانيوم فلز عالي الكثافة يمكن استخدامه كمصدر هام لإنتاج الطاقة المركزة، وتبلغ درجة انصهار اليورانيوم 1132 ْم. ويوجد اليورانيوم في معظم الصخور بتركيز يترواح بين 2 إلى 4 جزء في المليون ، وهو من الفلزات المألوفة في القشرة الأرضية مثل الصفيح والتنجستين والموليبدنيوم . كذلك يوجد اليورانيوم في مياه البحار ويمكن استخلاصه من مياه المحيطات لو ظهر ارتفاع ملحوظ في أسعار اليورانيوم. وقد اكتشف اليورانيوم عام 1789 بواسطة" مارتن كلا بروث"- وهو كيميائي ألماني - في معدنه المسمى بالبتشبلند . وترجع تسميته بهذا الاسم إلى كوكب اورانوس والذي كان قد تم اكتشافه منذ ثماني سنوات قبل ذلك. واليورانيوم ليس مكونا أساسيا في عناصر المجموعة الشمسية، ويمثل تحلله الإشعاعي مصدرا أساسيا للحرارة داخل الأرض مسببا تيارات الحمل وتباعد القارات. وتميز اليورانيوم بكثافته العالية يجعل له استخدامات أخرى في هيكل قواعد اليخوت ووحدات الاتزان والتوجيه في الطائرات مثل الدفة والروافع.

 

ذرة اليورانيوم

مقارنة بثقل النواة يعتبر اليورانيوم الأكثر ثقلا بين جميع العناصر الطبيعية ( أخفها الهيدروجين)، وتبلغ كثافة اليورانيوم 7 ,18 مرة مثل كثافة المياه. ومثل بعض العناصر الأخرى ، يوجد اليورانيوم في أشكال مختلفة تعرف بالنظائر ، تختلف عن بعضها البعض في ( النيترونات ) في النواة (شكل1-1) ، ويتكون اليورانيوم الطبيعي الموجود في القشرة الأرضية من خليط من نظيرين هما: يورانيوم 238 ويشكل 3و 99% واليورانيوم 235 الذي يكون حوالي 7 ,. % من اليورانيوم. ويعتبر النظير يورانيوم 235 مهما لقابليته للانقسام مخلفا طاقة هائلة ، ولذلك يسمى منشطرا ، وقد دعانا ذلك إلى استخدام تعبير الانشطار النوى. وفى نفس الوقت ، مثل كل النظائر المشعة فانه يتحلل. ويتحلل  اليورانيوم 238 ببطئي شديد ، ونصف العمر الخاص به يساوى عمر الأرض ( 450 مليون سنة ) وهذا يعنى انه مشع بالكاد، اقل من كثير من النظائر الموجودة في الصخور والرمال . وبالرغم من ذلك فهو يولد 1,.وات / طن، وهذا كافيا لتسخيـن لب  الأرض.

 

 الطاقة المنبعثة من ذرة اليورانيوم

تحتوى نواه اليورانيوم -235 على 92 بروتون و143 نيوترون ( 92 + 143 + 235 ) وعندما تتعرض نواه اليورانيوم 235 إلى نيوترون فإنها تنقسم إلى اثنين( انشطار ) مخلفة بعض الطاقة على شكل حرارة، كذلك يخرج منها في نفس الوقت اثنين أو ثلاثة . وإذا تمكن عدد كافي من تلك النيوترونات بالقيام بعملية انشطار  لأنويه ذرات أخرى مخلفة نيوترونات أخرى، فانه ينتج عن ذلك  سلسلة من التفاعل الانشطار (شكل 1-2)، وعندما يحدث ذلك ويتكرر ملايين المرات فينتج عن ذلك كميات هائلة من الحرارة من كمية صغيرة من اليورانيوم. خلال هذه الطريقة يتم حرق اليورانيوم في المفاعل النووي وتستخدم الحرارة الناتجة في إنتاج البخار الذي يستخدم في توليد الكهرباء.

<!--

 
 

<!--

شكل  1-2: التفاعل المتسلسل لانشطار ذرة اليورانيوم

وفى داخل المفاعل النووي يستخدم وقود اليورانيوم بطريقة يتم فيها التحكم في سلسلة التفاعل الانشطاري،  وتستخدم الحرارة الناتجة عن انشطار ذرات اليورانيوم 235 في إنتاج البخار الذي يقوم بلف التربينة التي تقوم بالتالي بتشغيل المولد لنتاج الكهرباء

وينتمي عنصر اليورانيوم إلى مجموعة الأكتينيدات (Actinides)، وهى مجموعة من العناصر التي تمتاز بتقارب شديد في أحجامها الأيونية فمثلا قيمة نصف قطر أيون اليورانيوم U+4 هو (05, 1 A0 ) ونصف قطر أيون الثور يوم  +4Th هو(  1 ,1 A0   ) وكنتيجة لهذا التقارب في أنصاف الأقطار الأيونية وعدد من الصفات والخواص الطبيعية الأخرى نلاحـــظ ترافق وجود العنصرين في الطبيعة باستمرار. ويعتبـر عنصر اليورانيـوم من الناحية الجيـوكيميائية مـن مجموعة عناصر الليثوفاـيل (Lithophile Elements ) وتعرف كذلك بعنـاصر الأوكسيفـــيل (Oxyphile Elements) وهى العناصر التي تنتمي إلى الطور السليكاتى في صخور القشرة الأرضية، وتتميز بقابليتها العالية للأكسدة بالمقارنة مع عنصر الحديد، حيث توجد على شكل أكسيد أو أملاح مؤكسدة مع المعادن السليكاتية.

         ويوجد اليورانيوم في الطبيعة على هيئة نظائر غير مستقرة تتحلل طبيعا. ، ونذكر هنا سلسلة تحلل النظيرين 238U و 235U لأهمية وجودهما في الطبيعة. وتدعى سلسلة تحلل اليورانيوم238U بسلسلة عائلة اليورانيوم ـ راديوم. ومن أهم نتائج تحلل النظائر لهذه السلسة هو عنصر الراديوم Ra . وينبعث عن هذه السلسة بالتحلل المستمر  (Continuos Disintegration) ثمان جزيئات ألفا وستة جزيئات بيتا ويكون نظير الرصاص 206Pb هو الناتج المستقر النهائي لهذه السلسلة كما هو موضح في المعادلة التالية:

238U ►------------------- 84He + 206Pb


          أما سلسلة تحلل عنصر اليورانيوم 235 المعروفة بسلسة اليورانيوم ـ أكتينيوم فتتضمن سبعة جزيئات ألفا وأربعة جزيئات بيتا ويكون نظير الرصاص 207 الناتج النهائى المستقر لهذه السلسلة كما هو موضح في المعادلة التالية:      

235U ►------------------- 74He + 207Pb


وتتم عمليات التحول هذه بفترات زمنية تختلف باختلاف العنصر المشع ، وحسب قيمة نصف العمر له (half life)  ، وهى التي تعرف بأنها الفترة الزمنية اللازمة لتحلل نصف عدد ذرات أي كمية من المادة المشعة وتحولها إلى نظير آخر في سلسلة التحلل لذلك العنصر. فمثلا نجد أن نصف العمر لليورانيوم  238U هو ما يقارب ‍109 x 5, 4 سنة ولليورانيوم 235U هو 108x1,7 سنة. ومن هنا فإن دراسة وتثبيت نسبة العنصر الأساسي إلى العنصر المستقر النهائي مثل 2206Pb /238U و 207Pb /235U في صخور التكوينات الجيولوجية المختلفة تمثل القاعدة الأساسية لتعيين الأعمار الجيولوجية بالطرق الإشعاعية (Radiogeochronology) وبالرغم من أن اليورانيوم يعتبر من العناصر التي توجد بنسبة ضئيلة في الطبيعة (حوالي جزأين بالمليون) إلا أن خصائصه الجيوكيمائية تسمح بتركيزه بنسب عالية جدا ترقى إلى 6000 جزء بالمليون وأكثر كما هو مبين في أنواع ترسباته الموضحة  بالجدول 1-1. ولا يعتبر اليورانيوم متماثل التوزيع في صخور القشرة الأرضية ولكنه قد يتركز في داخل بعض التكوينات الفلزية الأصل أو متحدا مع بيئات متميزة أو صخور مضيفة. والجدول التالي يبين نسب وجود اليورانيوم في صخور القشرة الأرضية المختلفة (جدول 1-2).

جدول 1-1 : نسب وجود اليورانيوم فى أنواع رواسبه المختلفة

تركيز اليورانيوم (جزء بالمليون)

أنواع رواسب اليورانيوم

6000

رواسب عرقيه

Vein type deposits

2000

رواسب الصخور الرمليه

Sandstone deposits

1000

رواسب الرصيص

Conglomerate deposits

380

الاسكايت

Alaskite deposits

250

رواسب الفوسفات

Phosphate deposits

65

رواسب الطفل الاسود

Black shale deposits

11

رواسب البوكسيت

Bauxite deposits

 

         جدول 1-2 : نسب وجود اليورانيوم في صخور القشرة الأرضية المختلفة

نوع الصخور

معدل التركيز

(جزء بالمليون)

1- الصخور فوق القاعدية

Ultra basic rocks

0,001

2- الصخور القاعدية

Basic rocks

0,5

3- صخور السيانيت

Syenitic rocks

3

4- صخور الجرانيت

Granite rocks

3,5

5- صخور الطفل الأسود

Black shale

3,2

6- الصخور الرملية

Sandstones

0,45

7- الصخور الجيرية

Limestones

2,2

 

النفط              0,1

 

 

مياه البحار        0,003

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 121/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
39 تصويتات / 1260 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

السلاح النووي الإسرائيلي

وفي عام 1986 نشرت صحيفة صنداي تيمز اللندنية وصفا وصورا عن الرؤوس النووية الإسرائيلية. وكان مصدر تلك المعلومات هو مردخاي فانونو، الفني الإسرائيلي الذي هرب، وكان يعمل في مفاعل ديمونه النووي الإسرائيلي. وبناءا علي تلك المعلومات التي نشرت علي لسان مردخاي فانونو قدر المحللون مخزون إسرائيل ما بين 100 إلي 200 رأس نووي. ومن الجدير بالذكر أن مفاعل ديمونه الإسرائيلي يمثل النوع الذي تحتاجه إسرائيل لتنفيذ مشروعاتها من ناحية التسليح النووي. وتفيد البيانات الواردة عام 1986 عن لسان فانونو أن هذا المفاعل ينتج 40 كيلوجرام من البلوتونيوم الصالح لإنتاج الأسلحة النووية. وإذا صح هذا التقدير فإن قدرة مفاعل ديمونه الحقيقية هي 150 ميجاوات، وهذا يمثل ضعف القدرة التي بدأ بها عام 1970…!!!.

وتجدر الإشارة إلي أنه في أواخر التسعينات قدر جهاز المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)  مخزون إسرائيل من السلاح النووي ما بين 75 إلي 130 رأس نووية، وقد بني هذا التقدير علي حسابات إنتاج البلوتونيوم الصالح للتصنيع النووي الحربي. ويشتمل هذا المخزون غالبا علي رءوس نووية للصواريخ المتحركة "جر يكو-1 و جر يكو-2  ) 2 ( Jericho 1 and 2) ، بالإضافة إلي قنابل ذرية لتسليح الطائرات الإسرائيلية، وربما يحتوي المخزون النووي الإسرائيلي أيضا علي أسلحة نووية تكتيكية من أنواع مختلفة. ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض البيانات المنشورة التي تفيد أن مخزون إسرائيل من الأسلحة النووية وصل إلي 400 "أربعمائة" رئس نووي في أواخر التسعينات، ولكنه من المعتقد أن هذا التقدير مبالغ فيه...!!! (المرجع: شبكة المعلومات الدولية (10).

 

وغني عن البيان أن التهديد النووي الاسرائيلي هو أخطر التهديدات الاستراتيجية للأمن القومي العربي في العقدين القادمين. إذ تنفرد اسرائيل باحتكار القدرة النووية العسكرية في المنطقة العربية وتملك من الأسلحة ووسائل إطلاقها الحجم الذي يشكل تهديدا حقيقيا لدول المواجهة العربية مجتمعة (11).  

 

ومن الأهمية بمكان معرفة أن السياسة الإسرائلية في المجال النووي قد تحددت طبقا لمبدأ مناحم بيجن الذي أعلنة عام 1980. وهذا المبدأ يحدد المجال الحيوي لاسرئيل بجميع الدول العربية، فضلا عن باكستان وإيران وتركيا، وحتي الجنوب الإفريقي. ومعني ذلك أن علي اسرائيل أن تمنع هذه الدول من تملك أي قدرات نووية، أو صاروخية بعيدة المدي، أو حتي معرفة تكنولوجية متقدمة، حتي لوأستخدمت اسرائيل القوة العسكرية لتنفيذ ذلك. وهو ماحدث بالفعل للمفاعل العراقي واغتيال العلماء المصريين، بدءا من الدكتور علي مصطفي مشرفة،الذي لقي مصرعة في حادث سيارة بأمريكا في 16 يناير 1950، وحتي اغتيال الدكتور/ يحي المشد في باريس 1980، بالإضافة إلي الكثير من عمليات التخريب للمعدات النووية قبل شحنها(12).

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 135/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
45 تصويتات / 517 مشاهدة

اغتيال الدكتور يحيى المشد

في يونيو 1980

 

بين الساعة السادسة والنصف والساعة السابعة والربع من مساء يوم الخميس 13 يونيو 1980 قتل عالم الذرة المصري الدكتور يحيى المشد على يد عملاء الموساد في غرفته رقم 9041 بفندق ميريديان (بولي فار) باريس، بعد أن تعاقد على شراء صفقة من اليورانيوم المثري الذي كان سيستخدم لتشغيل المفاعل النووي العراقي(9). وكان قتل الدكتور المشد إحدي خطوات اسرائيل لتدمير البرنامج النووي العراقي الذي انتهى بتدمير المفاعل…..!!!.

 

ضرب المفاعل النووي العراقي في يونيو 1981

        في صباح الأحد 7 يونيو 1981 استدعى مناحم بيجن - رئيس وزراء إسرائيل - وزراء حكومته في بيته الساعة الخامسة بعد الظهر..وبعد وصولهم بربع ساعة قال لهم: أيها السادة إن ستا من طائراتنا الحربية في طريقها الآن إلى هدفها في العراق..سنضرب المفاعل النووي الذي أقامته فرنسا على بعد عشرة أميال ونصف جنوب شرق بغداد. اشتركت فـي العملية 8 طائـرات (فالكون-إف 16) مقاتلة وقاذفة (في بطن كل منها 900كجم) ثقيلة موجهة بأشعة الليزر.. تغطيها 8 طائرات أخرى (إيجل-إف 15) مزودة بصواريخ جو- جو طراز سبارو واسبيدر وبها خزانات وقود إضافية وأجهزة تشويش إليكترونية. وبعد 1200 ميل قطعتها الطائرات بسرعة 600 عقدة وصلت إلى هدفها في الساعة السادسة و 25 دقيقة بالتوقيت المحلى..الخامسة و 39 دقيقة بتوقيت إسرائيل..في ذلك الوقت قصفت هذه الطائرات  المفاعل النووي العراقي الذي يقع في ضاحية النوثية القريبة من بغداد. واستمرت العملية ثلاث دقائق انسحبتب بعدها الطائرات بعد تصوير الموقع بعد القذف. وقد كان الهجوم يوم أجازه الخبراء الأجانب وعددهم 100 خبير(9).

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 95/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
31 تصويتات / 661 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

تدمير صناديق المفاعلين النوويين العراقيين بمرسيليا في 1979

في مساء يوم الجمعة 4 إبريل 1979 هبط مطار طولون في فرنسا ثلاثة من رجال المخابرات الإسرائيلية يحملون جوازات سفر فرنسية مزورة.. كانت مهمتهم تدمير المفاعلين العراقيين اللذين اشتراهما صدام حسين باتفاق خاص مع الرئيس الفرنسي فاليرى جيسكاردستان.. كان المفاعلان يسميان إيزيس وأوزوريس وكان مقررا شحنهما في ليلة 9 إبريل من ذلك العام من ميناء مرسيليا إلى ميناء البصرة..وفى صباح يوم الأحد 9 إبريل بالتحديد في الساعة الثالثة صباحا وضع عملاء الموساد شحنات من المتفجرات في الصناديق التي تحمل المفاعلين، وبعد خمس دقائق دوى الانفجار ليحترق 60% من المفاعلين بخسائر تزيد على 13 مليون دولار..لكن الخسارة الأكبر كانت تعطيل البرنامج النووي العراقي. ولم يتوقف الإسرائيليون فقد راحوا يفجرون الشركات الإيطالية والفرنسية التي تساعد بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في هذا البرنامج، كما أنها لم تتردد في قتل أو محاولة قتل كل شخص ساهم فيه(9).!!!. 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 129/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
42 تصويتات / 498 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

 

 

Fluid Inclusion Studies of Radioactive Mineralized Pegmatites at Gabal Abu Furad Area, Central Eastern Desert, Egypt

 

 

Essam M. Esmail and Ashraf F. Moharem

Nuclear Materials Authority

P.O. Box 530, El-Maadi, Cairo, Egypt

 

Abstract. Numerous unzoned and zoned pegmatite pockets are the most important types from the radioactive point of view. They occur at the marginal parts and higher topographic level of G. Abu Furad younger granites. Zoned pegmatites are composed of extremely coarse-grained milky quartz core, intermediate mica zone and wall zone of feldspars. An alteration zone is found in contact between quartz core and intermediate zone. This zone records the highest radioactive values due to its mineral composition, as a result of alteration processes associated with radioactive minerals.

The late magmatic alteration process (hematitization, kaolinitization and fluoritization) of the pegmatite resulted in the formation of martite, fluorite, clay minerals and carbonates (calcite) in the alteration zone. The circulating fluids played an important role in remobilization and concentrating uranium.

Fluid inclusion studies by microthermometry were carried out on authigenic minerals (such as quartz and fluorite) in the alteration zones. This study revealed that, at least two stages of the latemagmatic hydrothermal alteration were involved. The first stage is of high temperature low saline fluids characteristic of hematization that resulted from fluid-rock interaction with late magmatic fluids that very probably mixed with external low salinity fluids along brittle structures. The second stage is of low temperature high saline fluids that characterize the fluoritized alteration due to consequent reaction with wallrocks and mixing with meteoric water. Mixing of low salinity meteoric water with hot ascending saline hydrothermal solution leads to pH change and continuous interaction with wall rock. The change in pH plays the main role in remobilE. M. Esmail & A.F. Moharem 12 ization and precipitation of many rare metals such as U, Th, Nb, Zr, Y and REEs in mineral assemblages such as euxenite, zircon, carnotite, thorianite, allanite, bastnesite and fluorite. Heating of slightly saline meteoric water by convection acting on the pegmatites along shallow shear zone causes the formation of fluorite and uranium mineralization.

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 71/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
24 تصويتات / 212 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

 

استكشاف وحساب احتياطي خام اليورانيوم

 

 

 

إن طبيعة معادن اليورانيوم والمعادن المشعة الأخرى في انتشارها الواسع في أنواع كثيرة من صخور القشرة الأرضية بالإضافة إلى النسبة القليلة من وجود هذا العنصر في الطبيعة، وخضوعه إلى عوامل مختلفة تؤثر إما في توزيعه بنسب منخفضة أو تركيزه في مناطق محددة. جعل عملية استكشاف رواسب خاماته تتأثر بعوامل كثيرة ومتنوعة معتمدة على الاختلاف في الصفات المعدنية والجيوكيمائية وخصائص البيئات الترسيبية لكل حالة من حالات ترسيب هذه المعادن. واعتمـادا علي خبرتي العلميـة والعمليـة علي مـدي أكثر من أربعون عامـــــا (37 - 26 ) ( Salman 1982 to 1996)  (18 - 25)  , (Salman et.al., 1983 to 1996) والقـــراءات في شتي مجالات الاستكشاف والتنقيب عن اليورانيوم والبحوث المشتركة ( 38  - 44 ) ) يمكن القول بأن عمليات التنقيب عن خامات اليورانيوم وحساب احتياطياته يمكن حصرها في ثمانية مراحل كما يلي: 

3-1 : جمع المعلومات                                       

3-2 : المسح الإقليمي

3-3 : المسح شبه المنتظم 

3-4 : المسح السطحي التفصيلي

3-5 : الاستكشاف الجيوكيميائي                            

3-6 : مرحلة الحفر

3-7 : مرحلة المناجم الاستكشافية                     

3-8 : حساب احتياطي الخام

 3-1 : جمع المعلومات

لابد من اتباع أسلوب لتنظيم واسترجاع البيانات حتى يمكن استخدامه في معرفة المعلومات الدقيقة لمنطقة ما. وأسهل طريقة لذلك هو عمل خرائط شفافة لكل نوع من المعلومات التي تعتبر أساسية في الأعمال الاستكشافية. ويعتبر مقياس 1: 000 1000 مناسب لجمع البيانات المطلوبة. وتندرج شفافات الخرائط المطلوب تجهيزها تحت الأنواع التالية:

- شفافات للخرائط الطبوغرافية التي تغطى المناطق المطلوب استكشافها، ويمكن عمل شفافة

   واحدة لكل مقياس رسم.

- شفافات للخرائط الجيولوجية والتكتونية ،  ويتم  تجهيز خريطة لكل مقياس رسم.

- شفافات للأجزاء المغطاة بالصور الجوية. ويمكن عمل شفافة لكل نوع سواء من الصور

   الجوية أو صور الأقمار الصناعية المختلفة.

- شفافات للخرائط الجيوفيزيقية سواء مغناطيسية، تشاكلية أو إشعاعية.

- شفافات للخرائط الميتالوجينية.

- شفافات للتقارير والرسائل العلمية سواء ماجستير أو دكتوراه أو أبحاث منشورة.

 

            ويمكن تحديد تكلفة إعداد كل شفافة حتى يمكن حساب التمويل اللازم لإعداد هذه الشفافات. ومن الجدير بالذكر أن إعداد برامج بواسطة الحاسب الآلي مزودة بكل هذه البيانات يمكن أن يغنى عن تلك الشفافات إضافة إلي توفير في الوقت والتكاليف والمجهود. وسوف تساعد هذه الطريقة آي شخص من إيجاد والاسترجاع السريع للبيانات المتاحة عن المنطقة التي يهدف إلى استكشافها، أو استخدام هذه البيانات لتحديد هدف جديد لاستكشافه. وأحب أن أنوه إلي أن حفظ تلك البيانات والخرائط بطريقة آمنة وسليمة له أهمية قصوى في تطوير عمليات الاستكشاف والحصول علي أعلي مردود مطلوب.

 

3-1-1: الأعمال السابقة

            منذ بدأ العمليات الخاصة باستكشاف اليورانيوم في منطقة ما فإن ذلك يسفر عن اكتشاف العديد من مواقع اليورانيوم وكثيرا من الشاذات الإشعاعية. وتدل الظواهر المصاحبة أن بعض هذه المواقع ذو أهمية خاصة حيث أنه يشابه بعض الأنواع المعروفة لرواسب اليورانيوم ويستبعد البعض الآخر مؤقتا أو يمكن صرف النظر عنه. ولكن بسبب تطور الأفكار، فإنه من الضروري الاحتفاظ بسجل موضحا به وصفا لجميع الظواهر المرتبطة بكل شاذة إشعاعية اكتشفت من قبل. ولإعداد ذلك يتم عمل استمارة بيانات أو كارت تلخص فيه جميع الصفات الخاصة بكل شاذة. ويمكن عند تجهيز التقرير المشتمل على استمارات البيانات إن يتم تطويره وحفظة في الحاسب الآلي، ومن الضروري عمل قاعدة بيانات بالمصطلحات الجيولوجية والتي يسهل استخدامها لأي شخص يعمل في هذا المجال.

 

            أما فيما يتعلق بالشاذات الإشعاعية فإنه من المعروف أن آي قراءة إشعاعية للجرانيت في حدود 1500 عدة / ثانية بواسطة جهاز Spp2 تعتبر شاذة إشعاعية. أما باقي التكاوين فإن آي قراءة تصل إلى ثلاثة أضعاف القراءة العادية (back- ground) تعتبر شاذة إشعاعية، ومن الجدير بالذكر أنه بعد إتمام فهرست وتجميع الصفات الخاصة بكل الشاذات الإشعاعية ومواقع اليورانيوم فإنه يمكن رسم خريطة بمقياس 1 : 000 1000 يوضع عليها تلك المواقع. وحتى يكون هذا العمل كاملا فإنه يفضل عمل خريطة شفافة توقع عليها حدود المناطق التي تمت دراستها ويتم تحويلها إلي خريطة رقمية وحفظها في بنك المعلومات بالحاسب الآلي.

 3-1-2: اختيار منطقة الهدف

            عند اختيار منطقة جديدة لكي تكون هدفا لاستكشاف اليورانيوم ، لابد أن نحدد أولا الصخور التي يمكن أن تكون مصدرا لليورانيوم بها. وتعتبر الصخور النارية غنية نسبيا في اليورانيوم وخاصة الصخور البلوتونية والبركانية وهي تمثل مصدرا لليورانيوم لكثير من الرواسب المعروفة والموجودة في بيئات جيولوجية مختلفة.

 

            ومن المعروف أن الصخور الجرانيتية الحمضية ذات فرصة جيدة في احتوائها على اليورانيوم، ولذلك يمكن اعتبار هذا النوع من الصخور ذو احتمالات طيبة كمصدر لليورانيوم.

أما الصخور البركانية التي تكافئ الصخور الجرانيتية الغنية باليورانيوم والتي يمكن وصفها "بالريوليت البير ألومينوس والميتا ألومينوس تف والبيرألكلين تف" حيث يتركز اليورانيوم غالبا في الأرضية الزجاجية أو الدقيقة الحبيبات والتي تربط بين البلورات المكونة للصخر. وتمثل هذه الصخور مصدرا ممتازا لرواسب اليورانيوم والتي تتكون خلال العمليات الثانوية المصاحبة أو التالية لتكوين تلك الصخور والتي تشمل :

Supergene, diagenetic, hydrothermal or metamorphic events. و لكي يتمكن اليورانيوم من الانفصال عن تلك الأرضية الزجاجية أو الدقيقة الحبيبات فلابد أن تتعرض تلك الصخور لعملية تغير والتي يمكن أن تحدث إما نتيجة العمليات المصاحبة لارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضها.

            وتشتمل عمليات ارتفاع درجة الحرارة إعادة التبلور devritrification وتأثير المحاليل الحارة سواء مائية أو خلال مرحلة تجمع الغازات في أواخر مراحل الصهير والتبلور والتبلور الجرانوفيرى ، و التغير الفيوميرولى   Fumerolic alteration . ، كما تشمل عملية انخفاض درجة الحرارة تغير النسيج الزجاجي بواسطة المياه الأرضية خلال عدة مراحل والتي يمكن أن تسمى التعرية والتغيرات التي تتم بعد التكوين Weathering and diagenesis .

 

            ومن الجدير بالذكر فإن معرفة طبيعة وخواص  اليورانيوم الموجود في الصخور الجوفية والبركانية يمكن أن تسهل عملية اختيار منطقة الهدف. وحتى نتمكن من تحديد المناطق ذات الاحتمالات الجيدة لوجود اليورانيوم فمن الضروري إعداد المزيد من شفافات الخرائط التالية:

- خريطة لتوزيع الصخور النارية مع إيضاح تكوينها.

- خريطة لتوزيع الصخور الجوفية موضحا عليها خواصها البتروجرافية وأعمارها ويمكن كتابتها   

   بلونيين مختلفين لسهولة قراءاتها.

- خريطة لمنكشافات الصخور البركانية موضحا عليها خواصها البتروجرافية وأعمارها بألوان مختلفة، كما يمكن ضم الصخور البركانية الأخرى الموجودة في التتابع الإستراتيجرافى إلى التقرير.

- خريطة موضحا عليها المواقع المعروفة لليورانيوم، والثوريوم والأرضيات النادرة، والليثيوم، والموليبدنيوم ، والصفيح والفلوريت، الكوارتز الأسود ، الكاولينيت ، والبيجماتيت الفلسبارى والبورون.         

ولما كانت معظم رواسب اليورانيوم المعروفة مرتبطة بالصخور النارية الحمضية، فإن مطابقة شفافات الخرائط سالفة الذكر على بعضها البعض سوف يساعد في تحديد المناطق ذات الاحتمالات الجيدة. ويمكن ترتيب تلك المناطق طبقا للأولويات الآتية:

- المناطق القريبة من صخور القاعدة المشتملة على صخور جرانيتية.

- المناطق التي تشتمل على صخور بركانية أو صخور بركانية متحولة.

- المناطق متعددة الصخور الجوفية.

- المناطق المشتملة على صخور جوفية وتقطع جدد الصخور البركانية الحمضية .

 

            ومن الجدير بالذكر أنه كلما توافرت المعلومات نتيجة عمليات الاستكشاف السابقة ، فإن شفافات الخرائط التي تم إعدادها والتي تشمل تلك المناطق التي درست من قبل بما فيها بعض مواقع اليورانيوم سوف تساعد كثيرا في اختيار المنطقة ذات الاحتمالات الجيدة لوجود رواسب اليورانيوم بها. كما أنه من الأهمية بمكان الإستعانه بالمعلومات التفصيلية الموجودة في الرسائل العلمية وخاصة التركيب الجيوكيميائى للصخور الجوفية والبركانية وسوف يكون من السهل نسبيا تحديد قيمة هذه الصخور كمصدر محتمل لليورانيوم مثل:

- الجرانيت الذي يتميز بنسبة منخفضة للكالسيوم و peraluminous

-الجرانيت الذي يتميز بنسبة عالية من الكالسيوم و metaluminous

-    الجرانيت الـ  peralkaline      

       مما سبق يتضح أهمية جمع المعلومات وترتيبها وأرشفتها وتحليلها وعمل قاعدة بيانات منها علي الحاسب ومدى الدور الذي يمكن أن تلعبه في اختيار المناطق ذات الاحتمالات العالية لوجود رواسب اليورانيوم

 

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 125/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
44 تصويتات / 1231 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

 

 

NUCLEAR POWER  PLANT SITE SELECTION 

 

 

ABDELATY B. SALMAN 

Ex Ex-Chairman Chairman

Nuclear Materials Authority, Cairo, Egypt

 

 

I. Introduction

The aim of this article is to present the The aim of this article is to present the requirements and characteristics for the requirements and characteristics for the nuclear power plant site selection. nuclear power plant site selection.

It will focus on the treatments of the main It will focus on the treatments of the main geologic and tectonic features and the geologic and tectonic features and the nature of the site. nature of the site.

Sitting factors and criteria are important in Sitting factors and criteria are important in assuring that radiological doses from assuring that radiological doses from normal operation and postulated accidents normal operation and postulated accidents will be acceptably low. will be acceptably low.

المحاضرة محملة ضمن هوقعي هذا

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 67/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
22 تصويتات / 874 مشاهدة

تاريخ السلاح النووي بإسرائيل

History Of Nuclear Weapons - Israel
From Federation of American Scientists FAS.org
7-7-2
Nuclear Weapons

The Israeli nuclear weapons program grew out of the conviction that the Holocaust justified any measures Israel took to ensure its survival

Consequently, Israel has been actively investigating the nuclear option from its earliest days. In 1949, HEMED GIMMEL a special unit of the IDF's Science Corps, began a two-year geological survey of the Negev desert with an eye toward the discovery of uranium reserves. Although no significant sources of uranium were found, recoverable amounts were located in phosphate deposits.

The program took another step forward with the creation of the Israel Atomic Energy Commission (IAEC) in 1952. Its chairman, Ernst David Bergmann, had long advocated an Israeli bomb as the best way to ensure "that we shall never again be led as lambs to the slaughter." Bergmann was also head of the Ministry of Defense's Research and Infrastructure Division (known by its Hebrew acronym, EMET), which had taken over the HEMED research centers (HEMED GIMMEL among them, now renamed Machon 4) as part of a reorganization. Under Bergmann, the line between the IAEC and EMET blurred to the point that Machon 4 functioned essentially as the chief laboratory for the IAEC. By 1953, Machon 4 had not only perfected a process for extracting the uranium found in the Negev, but had also developed a new method of producing heavy water, providing Israel with an indigenous capability to produce some of the most important nuclear materials.

For reactor design and construction, Israel sought the assistance of France. Nuclear cooperation between the two nations dates back as far as early 1950's, when construction began on France's 40MWt heavy water reactor and a chemical reprocessing plant at Marcoule. France was a natural partner for Israel and both governments saw an independent nuclear option as a means by which they could maintain a degree of autonomy in the bipolar environment of the cold war.

In the fall of 1956, France agreed to provide Israel with an 18 MWt research reactor. However, the onset of the Suez Crisis a few weeks later changed the situation dramatically. Following Egypt's closure of the Suez Canal in July, France and Britain had agreed with Israel that the latter should provoke a war with Egypt to provide the European nations with the pretext to send in their troops as peacekeepers to occupy and reopen the canal zone. In the wake of the Suez Crisis, the Soviet Union made a thinly veiled threat against the three nations. This episode not only enhanced the Israeli view that an independent nuclear capability was needed to prevent reliance on potentially unreliable allies, but also led to a sense of debt among French leaders that they had failed to fulfill commitments made to a partner. French premier Guy Mollet is even quoted as saying privately that France "owed" the bomb to Israel.

On 3 October 1957, France and Israel signed a revised agreement calling for France to build a 24 MWt reactor (although the cooling systems and waste facilities were designed to handle three times that power) and, in protocols that were not committed to paper, a chemical reprocessing plant. This complex was constructed in secret, and outside the IAEA inspection regime, by French and Israeli technicians at Dimona, in the Negev desert under the leadership of Col. Manes Pratt of the IDF Ordinance Corps.

Both the scale of the project and the secrecy involved made the construction of Dimona a massive undertaking. A new intelligence agency, the Office of Science Liasons,(LEKEM) was created to provide security and intelligence for the project. At the height construction, some 1,500 Israelis some French workers were employed building Dimona. To maintain secrecy, French customs officials were told that the largest of the reactor components, such as the reactor tank, were part of a desalinization plant bound for Latin America. In addition, after buying heavy water from Norway on the condition that it not be transferred to a third country, the French Air Force secretly flew as much as four tons of the substance to Israel.

Trouble arose in May 1960, when France began to pressure Israel to make the project public and to submit to international inspections of the site, threatening to withhold the reactor fuel unless they did. President de Gaulle was concerned that the inevitable scandal following any revelations about French assistance with the project, especially the chemical reprocessing plant, would have negative repercussions for France's international position, already on shaky ground because of its war in Algeria.

At a subsequent meeting with Ben-Gurion, de Gaulle offered to sell Israel fighter aircraft in exchange for stopping work on the reprocessing plant, and came away from the meeting convinced that the matter was closed. It was not. Over the next few months, Israel worked out a compromise. France would supply the uranium and components already placed on order and would not insist on international inspections. In return, Israel would assure France that they had no intention of making atomic weapons, would not reprocess any plutonium, and would reveal the existence of the reactor, which would be completed without French assistance. In reality, not much changed - French contractors finished work on the reactor and reprocessing plant, uranium fuel was delivered and the reactor went critical in 1964.

The United States first became aware of Dimona's existence after U-2 overflights in 1958 captured the facility's construction, but it was not identified as a nuclear site until two years later. The complex was variously explained as a textile plant, an agricultural station, and a metallurgical research facility, until David Ben-Gurion stated in December 1960 that Dimona complex was a nuclear research center built for "peaceful purposes."

There followed two decades in which the United States, through a combination of benign neglect, erroneous analysis, and successful Israeli deception, failed to discern first the details of Israel's nuclear program. As early as 8 December 1960, the CIA issued a report outlining Dimona's implications for nuclear proliferation, and the CIA station in Tel Aviv had determined by the mid-1960s that the Israeli nuclear weapons program was an established and irreversible fact.

United States inspectors visited Dimona seven times during the 1960s, but they were unable to obtain an accurate picture of the activities carried out there, largely due to tight Israeli control over the timing and agenda of the visits. The Israelis went so far as to install false control room panels and to brick over elevators and hallways that accessed certain areas of the facility. The inspectors were able to report that there was no clear scientific research or civilian nuclear power program justifying such a large reactor - circumstantial evidence of the Israeli bomb program - but found no evidence of "weapons related activities" such as the existence of a plutonium reprocessing plant.

Although the United States government did not encourage or approve of the Israeli nuclear program, it also did nothing to stop it. Walworth Barbour, US ambassador to Israel from 1961-73, the bomb program's crucial years, primarily saw his job as being to insulate the President from facts which might compel him to act on the nuclear issue, alledgedly saying at one point that "The President did not send me there to give him problems. He does not want to be told any bad news." After the 1967 war, Barbour even put a stop to military attachÈs' intelligence collection efforts around Dimona. Even when Barbour did authorize forwarding information, as he did in 1966 when embassy staff learned that Israel was beginning to put nuclear warheads in missiles, the message seemed to disappear into the bureaucracy and was never acted upon.

In early 1968, the CIA issued a report concluding that Israel had successfully started production of uclear weapons. This estimate, however, was based on an informal conversation between Carl Duckett, head of the CIA's Office of Science and Technology, and Edward Teller, father of the hydrogen bomb. Teller said that, based on conversations with friends in the Israeli scientific and defense establishment, he had concluded that Israel was capable of building the bomb, and that the CIA should not wait for an Israeli test to make a final assessment because that test would never be carried out.

CIA estimates of the Israeli arsenal's size did not improve with time. In 1974, Duckett estimated that Israel had between ten and twenty nuclear weapons. The upper bound was derived from CIA speculation regarding the number of possible Israeli targets, and not from any specific intelligence. Because this target list was presumed to be relatively static, this remained the official American estimate until the early 1980s.

The actual size and composition of Israel's nuclear stockpile is uncertain, and is the subject of various estimates and reports. It is widely reported that Israel had two bombs in 1967, and that Prime Minister Eshkol ordered them armed in Israel's first nuclear alert during the Six-Day War. It is also reported that, fearing defeat in the October 1973 Yom Kippur War, the Israelis assembled 13 twenty-kiloton atomic bombs.

Israel could potentially have produced a few dozen nuclear warheads in the period 1970-1980, and might have possessed 100 to 200 warheads by the mid-1990s. In 1986 descriptions and photographs of Israeli nuclear warheads were published in the London Sunday Times of a purported underground bomb factory. The photographs were taken by Mordechai Vanunu, a dismissed Israeli nuclear technician. His information led some experts to conclude that Israel had a stockpile of 100 to 200 nuclear devices at that time.

By the late 1990s the U.S. Intelligence Community estimated that Israel possessed between 75-130 weapons, based on production estimates. The stockpile would certainly include warheads for mobile Jericho-1 and Jericho-2 missiles, as well as bombs for Israeli aircraft, and may include other tactical nuclear weapons of various types. Some published estimates even claimed that Israel might have as many as 400 nuclear weapons by the late 1990s. We believe these numbers are exaggerated.

The Dimona nuclear reactor is the source of plutonium for Israeli nuclear weapons, and the number of nuclear weapons that could have been produced by Israel can be estimated on the basis of the power level of this reactor. Information made public in 1986 by Mordechai Vanunu indicated that at that time, weapons grade plutonium was being produced at a rate of about 40 kilograms annually. If this figure corresponded with the steady-state capacity of the entire Dimona facility, analysts suggested that the reactor might have a power level of at least 150 megawatts, about twice the power level at which is was believed to be operating around 1970. To accomodate this higher power level, analysts had suggested that Israel had constructed an enlarged cooling system. An alternative interpretation of the information supplied by Vanunu was that the reactor's power level had remained at about 75 megawatts, and that the production rate of plutonium in the early 1980s reflected a backlog of previously generated material.

The upper and lower plausible limits on Israel's stockpile may be bounded by considering several variables, several of which are generic to any nuclear weapons program. The reactor may have operated an average of between 200 and 300 days annually, and produced approximately 0.9 to 1.0 grams of plutonium for each thermal megawatt day. Israel may use between 4 and 5 kilograms of plutonium per weapon [5 kilograms is a conservative estimate, and Vanunu reported that Israeli weapons used 4 kg].

The key variable that is specific to Israel is the power level of the reactor, which is variously reported to be at least 75 MWt and possibly as high as 200 MWt. New high-resolution satellite imagery provides important insight this matter. The imagery of the Dimona nuclear reactor was acquired by the Public Eye Project of the Federation of American Scientists from Space Imaging Corporation's IKONOS satellite. The cooling towers associated with the Dimona reactor are clearly visible and identifiable in satellite imagery. Comparison of recently acquired commercial IKONOS imagery with declassified American CORONA reconnaissance satellite imagery indicates that no new cooling towers were constructed in the years between 1971 and 2000. This strongly suggests that the reactor's power level has not been increased significantly during this period. This would suggest an annual production rate of plutonium of about 20 kilograms. Based on plausible upper and lower bounds of the operating practices at the reactor, Israel could have thus produced enough plutonium for at least 100 nuclear weapons, but probably not significantly more than 200 weapons. (This conclusion does not take into account the tons of plutonium that has gone missing from locations around the world...and could account for the new figure of 400 Israeli nuclear weapons projected by the USAF. - ed) Some type of non-nuclear test, perhaps a zero yield or implosion test, occurred on 2 November 1966 [possibly at Al-Naqab in the Negev]. There is no evidence that Israel has ever carried out a nuclear test, although many observers speculated that a suspected nuclear explosion in the southern Indian Ocean in 1979 was a joint South African-Israeli test. 

MainPage
http://www.rense.com             http://www.fas.org/nuke/guide/israel/nuke/

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 80/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 377 مشاهدة
نشرت فى 5 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

عنوان الكتاب:

العصر النووي : استكشاف اليورانيوم وتقييم خاماته ومكامنه المحتملة في بعض الدول العربية

اسم المؤلف: أ.د./ عبدالعاطي بدر سلمان:رئيس هيئة المواد النووية الأسبق
الناشر: دار الكتاب الحديث- 94 شارع عباس العقاد، مدينة نصر – القاهرة – مصر.تليفون: 202-22752990 
بريد إلكتروني: dkh_cairo@yahoo.com

الطبعة: الأولى ، 1426هـ/2005م.
عدد الصفحات: 295 صفحة من القطع المتوسط.

هدف الكتاب:
خدمة الناطقين باللغة العربية بزيادة المعرفة والعمق الأكاديمي في بعض المجالات النووية سواء المتخصصين أو اللذين تستهويهم الرغبة في تنمية ثقافتهم في تلك الفروع العلمية المتقدمة وذلك لإفتقار المكتبة العربية إلى هذا النوع من المراجع باللغة العربية.

هذا الكتاب:
1- تمهيد المؤلف للكتاب.
2- القسم الأول: اليورانيوم والعصر النووي:
2-1- خواص اليورانيوم وتطبيقاته المختلفة واستخداماته في الأغراض السلمية والعسكرية.
2-2- قصة القنبلة الذرية (تاريخ القنبلة الذرية ، الانشطار النووي/ الاندماج النووي ، ميكانيكية القنبلة ، تصميم القنبلة).
3- القسم الثاني: معادن وخامات اليورانيوم:
3-1- معادن اليورانيوم الأولية والثانوية بالإضافة للمعادن الإضافية.
3-2- خامات اليورانيوم الاقتصادية.
3-3- مصادر اليورانيوم العالمية (التقليدية المعروفة – التقليدية غير المكتشفة – غير التقليدية والثانوية).
3-4- إنتاج اليورانيوم.
4- القسم الثالث: الاستكشاف وحساب احتياطيات خام اليورانيوم:
4-1- جمع المعلومات.
4-2- المسح الإقليمي.
4-3- المسح نصف التفصيلي.
4-4- المسح السطحي التفصيلي.
4-5- الاستشكاف الحيوكيميائي.
4-6- مرحلة الحفر.
4-7- مرحلة المناجم الاستكشافية.
4-8- حساب احتياجات الخام.
5- القسم الرابع: الدول العربية والعصر النووي:
5-1- دورة الوقود النووي.
5-2- مكامن اليورانيوم المحتملة في بعض الدول العربية كـ (مصر – السعودية – سوريا – السودان – المغرب – الأردن – ليبيا – الجزائر – اليمن).
5-3- أهمية البرامج النووية للدول العربية.

لمزيد من الاستفسار يرجي الاتصال عبر البريد

الالكتروني:dkh_cairo@yahoo.com 

salmanab2012@yahoo.com

 


 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

 

The Second Gulf Conference and Exhibition on ‘Environment and Sustainability’

16-19/February, 2009 - Kuwait

Role of the Nuclear Programs in the Sustainable Development and the Environment Preservation in the Arabian Countries

Salman, A.B.

Nuclear Materials Authority, P.O.Box: 530 El Maadi, Cairo, Egypt

 

Abstract

The nuclear programs in the Arabian countries should be taken seriously and need remarkable efforts to be able to share in the countries sustainable development projects. The important first step is the understanding of the nuclear fuel cycle and its demands. Where to explore and find reasonable uranium resources and how to extract uranium from them. It is known that the Arabian countries have lot of oil and gasses, but these are considered as fossil resources that will be diminish with few tens of years.

Therefore, the utilization and need for the nuclear energy will be essential. It should be noted that the importance of the water issue in the Arab countries is well known "as the situation faced by the countries of the Middle East and North Africa is very critical". So, one of the main demands to nuclear programs is desalination of see water to overcome the water shortage problems.

In addition, the development projects are expanded year after year in our Arabian countries and the need for more energy is essential for the sustainable development of the ongoing and future projects.

The nuclear programs play an important role in the environment preservation where no CO2, SO2 and NO2 gases emitted. Radiation monitoring is essential for checking the land, soil, air, water and indoors radiometric pollutions. Therefore, the construction of baseline radiometric maps is of fatal importance for the Arabian countries. These maps can be used as historical record for watching any radiological hazards at any part of the country.

للحصول علي البحث كاملا يرجي الاتصال بي:

absalman2006@yahoo.com

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 303 مشاهدة

Egypt invites tenders for nuclear power plant

From:

Zaf Coelho <zaf@synergy-events.com>

 

To:

absalman2006@yahoo.com

 

 

 

28-29 September 2010, Grand Hyatt Cairo, Cairo, Egypt

Visit Website

 

Egypt invites tenders for nuclear power plant

 

Dear Abdelaty Salman

 Egypt plans to start an international bidding process this year for its first nuclear energy plant, Electricity and Energy Minister Hassan Younes told state-owned al-Ahram newspaper.

The Arab world's most populous country is aiming to shift away from oil and gas to other sources and has said it wants to build four nuclear power plants by 2025, with the first to start operating in 2019. Officials hope the new nuclear programme will add capacity of up to 4,000 megawatts by 2025.


"Egypt's nuclear project is progressing steadily and we expect to start the tender before the end of this year," Younes told the daily newspaper in an interview published last Saturday. The ministry has invited several firms for consultancy and project briefings, such as the French nuclear reactor maker Areva, engineering group Alstom and Westinghouse Electric Co, he added.

 The government was also looking to Korean and Japanese firms. In June, Russia's atomic energy corporation Rosatom briefed Egyptian energy officials on Russian nuclear power plant technology and design. Last year, Egypt signed a deal with Australia's WorleyParsons for a nuclear power consultancy. The firm was due to begin looking into potential locations for the plant, Egypt's first, including updating studies on the Dabaa site on the Mediterranean coast, where Egypt planned to build a power station in the 1980s. Younes said the studies had concluded that Dabaa was the most suitable location.


"The project is moving ahead on time. Internationally, it takes 8 to 10 years for such projects to bear fruit in developing countries and 12 to 15 in countries where nuclear projects are being set up for the first time," he added.


If you are keen to learn of the nuclear power developments in Egypt and the rest of the MENA region, do not miss the opportunity to attendNuclear Power Middle East & North Africa 2010 which will take place from 28-29 September 2010 in Cairo, Egypt.

 

REQUEST FINAL NUCLEAR POWER MENA BROCHURE VIEW FULL SPEAKER LIST

 

Register Now!

 
With leading international nuclear players sharing their experience, together with world bodies ( IAEAIEAWANO) and nuclear power stakeholders from the MENA region involved in their country's nuclear power programmes, Nuclear Power Middle East & North Africa2010 will be a highly valuable platform for you to update you on the latest industry developments and to gather new ideas from recent projects.Make sure that your next steps towards nuclear power developments are successful and register now to secure your seat!  

Book your hotel room

Learn more about Egypt

 

 

Sponsorship Opportunities

 5 Reasons to Sponsor Nuclear Power Middle East and North Africa 2010 

 Gain new sales leads - Nuclear Power Middle East and North Africa 2010 delegates are an extremely focused group of people with strong business interest in the event. By sponsoring and being present you can profile your company right at the initial stage of the growing nuclear power industry developments in the region.

  • Launch new products or services - Draw attention to your products and brand by using the conference as a launch pad for new developments, products or services. With delegates and the media in attendance, new stories of interest always create a buzz.
  • Enter new markets - Sponsoring is one of the most cost and time effective ways of entering new markets. It is a great opportunity to research and network whilst gaining exposure to a new qualified database. If you are interested in breaking into the Middle East and/or North Africa region - this is the perfect platform to do so.
  • Building customer loyalty- Face to face contact at conferences and showing continued support of a market helps develop client loyalty as well as cementing your position with your continued presence.
  • Position company brand - Being seen at this nuclear power industry event establishes your company in the eyes of the delegate as a strong brand and creates an image of your company's abilities and strength.

 

For further information

Contact: Mr. Andrew Beales Sales Manager Phone: +44 207 067 1803 | Email: andy@synergy-events.com


For more information on sponsorship opportunities or if you wish us to develop a package tailored to your needs - SPONSORSHIP OPPORTUNITIES 

 

 

Pltinum Sponsor

 

 

Gold Sponsor

 

Silver Sponsor

 

 

Round Table Sponsor

 

Organised by

 

 

Join the The Nuclear Power Group

The Nuclear Power Group is a networking community for nuclear power stakeholders from utilities, operators, regulators, technology providers, advisers and other stakeholders involved or has a keen interest on the emerging nuclear power developments in Southeast Asia, Middle East and North Africa.

 

Related Events 

Nuclear Power Asia is a premier high quality platform for Asian utility industry professionals and key nuclear power industry stakeholders to get an honest exchange of information to explore the potential of nuclear power in the region and to learn from successful nuclear power industry projects and experiences from the leading operators in the world.

 

 

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 200 مشاهدة
نشرت فى 13 أغسطس 2010 بواسطة absalman

جريدة النهار الأسبوعية

العدد: 17 مارس 2010

رئيس مجلس الإدارة ورئيس مجلس التحرير : أسامة شرشر


رئيس التحرير التنفيذي : شعبان خليفة

 

الدكتور عبدالعاطي سالمان رئيس هيئة المواد النووية سابقا:

مصر قادرة على انتاج اليورانيوم بشرط!!

 

الكاتب : سالي بدر الأحد 21 مارس 2010 الساعة 09:17 مساءً


 

 أكد الدكتور عبد العاطي سالمان رئيس هيئة المواد النووية سابقا أنه يجب علي مصر الإسراع في تنفيذ مفاعل نووي مصري بأيد مصرية قبل ارتفاع أسعار مكونات المحطات النووية.
وفي حوار أجراه مع " النهار"، قال إن وزارة التعليم العالي لا تشتري ما يكفي من المراجع لأقسام الجيولوجيا بالجامعات لمعرفة كيفية استخراج اليورانيوم. وأجاب سالمان علي العديد من التساؤلات حول إمكانات مصر النووية، وإلي نص الحوار:

 > هل يمكن أن يشترط الطرف الأجنبي الذي سيتولي إنشاء المحطات النووية ألا يعرف الجانب المصري دقائق المحطة وكيفية التخصيب؟

- بالنسبة للشروط، فإن الذي يضع الشروط هي الدولة الراغبة في الشراء، ومصر من حقها أن تضع الشروط التي تناسبها بما فيها جميع الضمانات اللازمة لاستمرار تشغيل المحطة النووية. بالنسبة للإمداد بالوقود اللازم للمحطة فلا بد أن يتم وضع شروط واضحة شاملة جميع الضمانات اللازمة. وكما ذكرت من قبل فإن نوع الوقود المستخدم يعتمد علي نوع المحطة.

وأود القول أن هناك بعض محطات تقوم بتخصيب اليورانيوم للدرجة التي تناسب استخدامه كوقود نووي نظير تقاضيها ثمنا لذلك. ولذلك لا بد أن يتم اختيار نوع المحطة النووية والوقود اللازم لها بعناية. أما بخصوص حق نقل المعرفة الخاصة بتفاصيل وتصاميم المحطة فيمكن إدراج ذلك في كراسة الشروط التي تتمشي مع مصلحتنا القومية، لما كانت المناقصة سوف تطرح عالميا ، فسوف يكون هناك تنافس بين المشتركين في المناقصة ومصر لها حرية اختيار العرض الذي يناسبها. وكل ما يحكم الموضوع هو المصلحة الاقتصادية لكلا الطرفين المتعاقدين، وطبعا لا بد من وضع المناخ السياسي العالمي في الحسبان ولا بد أن يكون لدينا بدائل لمواجهة جميع الاحتمالات.

> وماذا ستفعل مصر إذا اشترط الطرف الأجنبي ألا يعرف الجانب المصري دقائق المحطة وكيفية التخصيب؟
مصر ليست مرغمة علي الموافقة علي أي شروط لا تحقق مصلحتها القومية، وفي رأي إنه يجب من الآن الاستعداد لهذا الموضوع وتكوين فرق من شباب مصر في شتي التخصصات الخاصة بالمحطات النووية، والقيام بتدريبهم في الداخل والخارج علي عمل نماذج وتصميمات هندسية لمحطات نووية وتجميع المواصفات الخاصة بها، ودراسة الأجزاء التي يمكن تصنيعها أو القيام بتنفيذها بأيدي مصرية كخطوة لتوطين التكنولوجيا النووية.

وأثق في شباب مصر وعلمائها وقدرتهم علي القيام بهذه المهمة حتي نصل إلي التنفيذ الكامل للمحطة النووية بأيدي مصرية. ولا بد أن يكون هناك حملة قومية في جميع مؤسسات الدولة والمراكز البحثية ذات الصلة بدعم هذه الحملة لتوطين التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية وأن تكون البداية "مشروع إنشاء مفاعل قوي نووي بأيدي مصرية.

> وكم سيكلف إنشاء المحطات النووية؟

- في عام 1970 كان تكاليف إنشاء محطة نووية بقدرة كبيرة (1000 ميجاوات) 170 مليون دولار.في عام 1983 تكلف تنفيذ محطة نووية بنفس المواصفات 1.7 بليون دولار ، أي عشرة أضعاف. وهناك بعض التقديرات التي تتحدث عن تكلفة ما بين 1.5 إلي 2.0 بليون دولار، ويمكن أن ينخفض هذا المبلغ إذا تمكنا من تنفيذ بعض المراحل والمكونات بإمكانياتنا الذاتية المحلية.

>وكم محطة نووية تحتاجها مصر؟

- يرتبط العدد المطلوب إنشاؤه من المحطات النووية علي خطة الدولة المرتبطة بالتنمية في أوجهها المختلفة وعلي كمية الطاقة اللازمة في السنوات القادمة. وفي تقديري لو أمكن البدء بأربع محطات بقدرة 1000 ميجاوات للواحدة سوف يكون ذلك أكثر من ممتاز. وتجدر الإشارة إلي أننا كلما تأخرنا في إنشاء المحطات النووية اللازمة كلما تضاءل الأمل في تنفيذ هذا البرنامج الحتمي ، حيث إن التكاليف تزداد عاما بعد عام ، وكما ترين فقد ارتفعت تكلفة إنشاء المحطة النووية عشرة أضعاف خلال 13 سنة (1970-1983).
 

> وما هي أنسب الأماكن التي تعتقد انها مناسبة؟

- يتوقف اختيار مكان إقامة المحطات النووية علي عوامل كثيرة نوجز بعضا منها. مناسبة الموقع من الناحية الجيولوجية والهندسية ( جيوتقني). فمثلا لا يمكن إقامة المحطة علي طبقات من الجبس أو الطفلة أو الحجر الجيري الذي يشتمل علي فجوات كثيرة وكهوف التي تسبب ضعف تربة التأسيس. كذلك يجب دراسة الفوالق والصدوع بالموقع ، والتأكد من أن الصـــدوع الموجودة بالموقـــع أو القريبة منه ليست من النــوع القــــادر ( النشيط). كذلك لا بد من دراسة الموقع من ناحية النشاط الزلزالي ، ورصد التاريخ الزلزالي لمنطقة واسعة حول الموقع الذي سوف تنشأ به المحطة لكي يتم وضع الكود الزلزالي المناسب عند تصميم المحطة. كذلك لا بد أن يكون الموقع مناسبا من ناحية الكثافة السكانية ، والنواحي البيئية والطبوغرافية والمناخية والأمن القومي. كذلك يجب أن يؤخذ في الاعتبار تناغم هذا الموقع مع شبكة الكهرباء العامة في مصر وقربها من مناطق التنمية الواعدة.

> وهل مصر قادرة علي حماية مفاعلها النووي من توجيه ضربة عسكرية من جانب أي طرف جنبي؟
- إجابة هذا السؤال ليست من اختصاصي، ولكن بالطبع مصر قادرة علي حماية أرضها ومنشآتها المهمة من أي اعتداء، وليس هناك أي شك في ذلك وأن الجنود المصريين خير أجناد الأرض.

> هل تري أن مصلحة مصر تقتضي الاستمرار في معاهدة منع الانتشار النووي أم الاستمرار فيها؟
- إن مصلحة مصر تظل ضمن هذه المعاهدة، لأن وجودنا فيها لن يضرنا في شيء، بل سوف يسهل التعاون معنا من جهة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما أنه يسهل تبادل الخبراء وتدريب شبابنا في المجالات التي نحتاجها لبناء قدرتنا في المجال النووي السلمي. كما أنها تضمن لنا الحصول علي ما نحتاجه من الدول التي سبقتنا في هذا المجال.، وإذا رأي متخذو القرار أن استمرارنا في هذه الاتفاقية سوف يضر بمصلحتنا القومية، فإنه يمكن في هذه الحالة الانسحاب من الاتفاقية لأن بنودها تسمح بذلك كما سبق الإشارة إليه.
 
> أين يوجد خام اليورانيوم في مصر ، وهل كاف للاكتفاء الذاتي؟

- كما هو معروف فإن حوالي 97% من مساحة مصر عبارة عن صحراء وجبال، وتلك الصحاري يوجد بها منكشفات من التكاوين الجيولوجية والصخور المختلفة، وتدل الخواص الجيولوجية لبعض من تلك البيئات الجيولوجية علي احتمالات استضافة ومناسبتها لوجود رواسب اليورانيوم بها. ولدي هيئة المواد النووية الإمكانات البشرية والتقنية التي يمكنها القيام بدورها طبقا لقرار إنشائها علي أكمل وجه دون الحاجة إلي خبرات أجنبية، إلا في أضيق الحدود ، ولابد من التعمق في دورة الوقود النووي والتعرف علميا وعمليا وتقنيا علي جميع مراحلها حتي المستوي نصف الصناعي ،وإعطاء القطاع الخاص الاستثماري الوطني والقومي فرصة وتسهيلات مشجعة لجذب استثماراته في مجال إنشاء المحطات النووية لانتاج الكهرباء وتحلية مياه البحر وغير ذلك من التطبيقات السلمية المفيدة وكذلك الاستثمار في مجال استكشاف وتعدين الخامات النووية .

> ماذا عن تكلفة تشغيل المحطة سنويا؟

- بقدر المتاح من معلوماتي لدي مقدار الوقود اللازم لتشغيل محطة بقدرة 1000 ميجاوات هو حوالي 100 إلي 120 طن يورانيوم، وطبقا لأسعار اليورانيوم فإن الكيلو يورانيوم وصل سعره إلي 140 دولارا، وقد تضاعفت أسعاره عدة مرات خلال العشر سنوات الماضية.

> خلال سنوات رئاستك لهيئة المواد النووية، هل تعتقد أن الهيئة أنجزت الكثير أم لا؟
- هذا سؤال يصعب الإجابة عليه، حيث أن تقييم الإنسان لنفسه ولعمله من الممكن أن يكون تقييما غير محايد أو متحيز، ومع ذلك فلقد مكثت قي منصب رئيس الهيئة أقل من عام ونصف ( 1999 -2000)، وهذه فترة قصيرة إلي حد ما، ولكنني كنت أطبق مبدأ الإدارة بالأهداف وركزت علي الأمور المهمة التي تندرج تحت أهداف الهيئة،، كذلك شجعت الأعمال التطبيقية بالإضافة إلي النواحي الأكاديمية. ولا أنسي في هذا الصدد التعاون البناء للعاملين بالهيئة في جميع قطاعاتها لتنميتها ورفع شأنها، كذلك كان عملي مكملا للسادة رؤساء الهيئة السابقين وأسرة هيئة المواد النووية بجميع تخصصاتها الذين بذلوا جهدا كبيرا منذ إنشاء الهيئة عام 1977م. وكان وزير الكهرباء والطاقة في ذلك الوقت الدكتور علي الصعيدي متفهما لدور الهيئة المهم وكان دائما يشجعنا علي تطوير الهيئة ولا يتأخر في تلبية طلباتها اللازمة لتسهيل العمل.


 

> ماذا عن توفير المراجع العلمية في المجالات النووية بالجامعات المصرية وملاحقتها للتطور العلمي؟

- بالنسبة للمراجع النووية في الجامعات المصرية في مجال الجيولوجيا والتنقيب عن اليورانيوم ،، فمن المعروف أن الاعتمادات المالية لأقسام الجيولوجيا في الجامعات ضعيفة ولا تكفي لشراء مراجع تغطي هذا المجال، بالإضافة إلي أن هذا المجال لا يتم تدريسه في الكثير من أقسام الجيولوجيا رغم أهميته. ومن المهم استحداث مواد جديدة في المجالات النووية ويجب تدريسها في كليات العلوم والهندسة بمصر. هذا بالإضافة إلي أن منظومة التدريس في مصر لا بد من تطويرها والانتقال من الطريقة التلقينية إلي طريقة التفكير والبحث والابتكار، وهذا يساعد علي خلق الكوادر الخلاقة التي يمكن أن تحمل راية التطوير العلمي والتقني والتكنولوجي المطلوب بشدة في مصر حتي تتبوأ مكانتها التي تستحقها.

وأكد أن مصر في حاجة إلي تضافر جهود علمائها وأبنائها في شتي المجالات، في المراكز البحثية والجامعات ورجال الاستثمار للنهوض بها، لأنه لن يبني مصر إلا أيادي أبنائها المخلصين سواء مفاعلات نووية أو مشروعات تنموية.

> ماذا عن المشاريع النووية العربية؟

- من المعروف أن عددا" كبيرا" من الدول العربية لديها برامج وأنشطة في المجالات النووية، ولكنها تختلف من بلد إلي آخر في الشكل والمضمون، ولكن معظمها في أغلب الأحيان لا تتعدي مقدمة لدورة الوقود النووي، أو بعض الاستخدامات والتطبيقات السلمية للنظائر المشعة في الطب والصناعة والزراعة والإنتاج الحيواني وتشعيع بعض المواد الغذائية لزيادة فترة مقاومتها للتلف.

> وما دور البرنامج النووي في توفير المياه؟

- كانت هناك بعض المحاولات خلال الفترة من 95/1997 لإجراء دراسة جدوي فنية واقتصادية لتوليد الكهرباء وإزالة ملوحة مياه البحر باستخدام المفاعلات النووية اعتمادا" علي التصنيع المحلي لمكونات كل من محطة إزالة ملوحة مياه البحر والمحطات النووية والتي تتناسب مع الإمكانيات والخبرات والتكنولوجيا المصرية، وذلك ضمن المشاريع البحثية للخطة الخمسية 92/1997 لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر. وفي إطار هذه الدراسة تم اختيار وتقييم فني واقتصادي أولي لثلاثة مواقع مصرية تقع علي ساحل البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلي اختيار موقعين قريبين من دول الجوار.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 120/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
40 تصويتات / 700 مشاهدة

العصـــر النــووي ( 12 )

 

أهمية البرامج النووية في توفير الطاقة

 

 

تمثل الطاقة أخطر تحديات القرن الحادي والعشرين حيث أنها تعتبر عصب الحياة ولاغني عنها في الحياة اليومية أو المشروعات الصناعية والتنموية والتي تترجم في النهاية إلي رفع المستوي المعيشي للفرد و رفاهيته، وهناك ثلاثة مصادر رئيسية للطاقة:

 

الطاقة الناتجة عن الوقود الأحفوري (الغير متجددة) مثل البترول والغاز الطبيعي والفحم. الطاقة الجديدة والمتجددة والتي تشمل المائية، الشمسية، والرياح والجيوحرارية ، وتمثل المصادر النووية النوع الثالث والهام للحصول علي الطاقة.

 

        فإذا استعرضنا الطاقة الناتجة من الوقود الأحفوري (المصادر غير المتجددة) نجد أن الفحم يشكل مايقرب من 95% من مصادر الطاقة المستعملة مع بداية القرن العشرين. ثم بدأ يتغير هذا الوضع مع ظهور دور النفط والغاز الطبيعي في النصف الثاني من القرن العشريـن.

 

أما عن الطاقة الجديدة والمتجددة فإن مصادرها تشمل الطاقة المائية وطاقة الشمس والرياح والجيوحرارية والطاقة الحيوية. و لكن هذه المصادر تسهم بنصيب متواضع كمصادر للطاقة حيث أن دولا كثيرة فعلا قد استغلت المصادر المائية التي لديها لتوليد الطاقة ولم يتبقي منها إلا القدر اليسير، وهي تعتبر رخيصة ونظيفة بيئيا في نفس الوقت. أما عن المصادر الأخرى الجديدة والمتجددة فلازالت في نشأتها الأول وتحتاج لدراسات كثيرة للخفض من تكاليف الحصول عليها ويمكنها أن تضيف جزءا" محدودا" إلي إجمالي الطاقة المطلوبة.

 

        أما المصدر الثالث للطاقة – والذي يعتبر من المصادر الهامة – فيمثل الطاقة النووية. وهذا المصدر يمكنه تعويض ما يعادل مئات الملايين من الأطنان المكافئة للنفط. وتجدر الإشارة إلي أن ارتفاع تكاليف إنشاء المحطات النووية يمثل العقبة الرئيسية في استخدام الطاقة النووية، إلا أن ميزتها تتمثل في كمية الطاقة الكامنة في الوقود النووي والتي تجعل كلفة إنتاج الكيلوات ساعة منخفض جدا بالنسبة للوقود الأحفوري. فمثلا: الطاقة النووية الناتجة عن بعض جرامات من اليورانيوم تكفي لإضاءة 20 ألف مصباح لمدة 12 يوما متتاليا. لذا فإن الاعتماد علي الطاقة النووية لتوليد الطاقة الكهربائية له مردود اقتصادي معقول. والجدير بالذكر أن أسعار البترول متغيرة وفي ارتفاع مستمر حيث جاوز سعر البرميل 170 دولار خلال عام 2008،  والذي يتوقف في كثير من الأحيان علي الأحوال السياسية السائدة في العالم، كما أنه يعتبر من المصادر غير المتجددة، ولا يجب أن تبقي الدول العربية معتمدة علي البترول كمصدر أساسي للطاقة إلي أن ينضب، فإذا لم يكن هناك بديلا جاهزا فسوف تكون الطامة الكبرى.

 

        أما عن إمكانية الاستثمار في الطاقة النووية، فمن المعروف أن إنشاء المحطات النووية وتوفير الوقود النووي ومعالجته وصناعته والتخلص من النفايات المشعة يحتاج إلي تكاليف باهظة حيث لابد من توفير أموال طائلة لاستثمارها في هذه الصناعة النووية. وفي رأيي أن التكاليف اللازمة لإنشاء تلك المحطات يمكن تدبيرها بالتعاون بين الدول العربية علي أساس المصلحة المشتركة والاستثمارية والمصير الحتمي الواحد. وهناك العديد من الدول العربية التي تمتلك التمويل اللازم، ويمكنها استثمار ما تدفعه علي أساس اقتصادي، هذا بالإضافة إلي رفع المستوي التقني الذي سوف ينعكس علي الدول الممولة والدول المضيفة.

 

        أما من الناحية البيئية، فإنه من المعروف أن مفاعلات القوي النووية لا تنبعث منها غازات ضارة بكميات مؤثرة مثل تلك الغازات التي تنبعث من محطات الوقود الأحفوري وأخطرها غاز ثاني أكسيد الكربون، والتي تؤثر بشكل ملحوظ في التغيرات المناخية وتسبب ظاهرة الاحتباس الحراري ورفع درجة حرارة الكرة الأرضية. لذلك يمكن التأكيد علي أن محطات الطاقة النووية تمتلك القدرة لتعويض الخلل الناتج من انبعاث الغازات الضارة بالبيئة لإعادة التوازن البيئي وفقا للمستويات المطلوبة خلال الفترة من 2008 – 2012 طبقا لبروتوكول كيوتو والخاص بالحد من انبعاث الغازات الضارة بالبيئة. وتجدر الإشارة إلي أن الحفاظ علي البيئة ليس نوعا من الرفاهية ـ كما يظنه البعض ـ ولكنه هام للإنسان أولا والبيئة المحيطة به ثانيا ، وأن الدول العربية لديها القدرات المادية والبشرية للدخول في مجال إنشاء محطات القوي النووية بخطي ثابتة وفعالة.

 

        أما عن الاعتبارات السياسية والإستراتيجية، فإن إدخال الطاقة النووية لا يعني بالضرورة استخدامها في مجالات غير سلمية. ولكنه من الأهمية بمكان أن تقطع الدول العربية شوطا كبيرا" وهاما" في مجال الطاقة النووية والتعامل معها وتعزيز استخدامها السلمي  بهدف توفير الطاقة  الكهربائية  اللازمة وتحلية مياه البحر وغيرها من المشاريع الحيوية والهامة لتنمية المجتمع والبيئة، فهذا أمر تفرضه المصلحة العامة للتنمية مع التركيز علي عامل الوقت كعنصرا" هاما" ومؤثرا".

 

        وتجدر الإشارة إلي أنه كانت هناك بعض المحاولات خلال الفترة من 95/1997 لإجراء دراسة جدوى فنية واقتصادية لتوليد الكهرباء وإزالة ملوحة مياه البحر باستخدام المفاعلات النووية اعتمادا" علي التصنيع المحلي لمكونات كل من محطة إزالة ملوحة مياه البحر والمحطات النووية والتي تتناسب مع الإمكانيات والخبرات والتكنولوجيا المصرية، وذلك ضمن المشاريع البحثية للخطة الخمسية 92/1997 لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر. وقد وضعت عدة معايير فنية و اقتصادية للتقييم المقارن بين خيارات المحطات النووية المختلفة. وبناء علي نتائج هذا التقييم أوصت الدراسة بأن تكون أول محطة نووية في مصر مكونة من المفاعل النووي طراز كاندو – 6 مربوطة به محطة التحلية من نوع التقطير متعدد التأثيرات. ولهذا فإنه من الإمكان البدء في إنشاء محطة نووية مصرية اعتمادا علي الخبرات المصرية من حيث اختيار الموقع والتصميم والتنفيذ والتشغيل، ويمكن أن تكون هذه الفكرة بداية لتوطين التكنولوجيا النووية في مصر والدول العربية، وهذه الفكرة جديرة بأن تؤخذ في الاعتبار حتى يمكن دفع عجلة التطور نحو التقدم العلمي المستنير الذي يساهم في حل مشاكل المجتمع ويرفع مستواه الاقتصادي، فلا تقدم ولا ازدهار ولا أمن للعالم العربي بدون استيعاب عصر العلوم المتقدمة ومنها العصر النووي والسير في تطبيقاته السلمية بخطي وثابة، فالأمن يعتمد علي التقدم والنمو وازدهار العلم، فلا تقدم بغير علم ، ولا علم بلا جهد دءوب من أبناء هذه الأمة، وأخيرا لن  يبني تقدم مصر إلا الأيدي المصرية الواثقة والتي تحب هذا الوطن.

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 195/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
66 تصويتات / 503 مشاهدة

  دور الطاقة النووية في إنتاج المياه

        تعتبر مشكلة المياه من أهم الموضوعات التي يجب أن نوليها أهمية قصوى، بل لابد من أن تضعها الدول العربية في أولوياتها حيث أن نقصها علي المدى القريب وندرتها علي المدى البعيد يهدد فعلا المشروعات التنموية في العالم العربي، ولابد أن نبدأ من الآن في التخطيط لإنشاء محطات نووية لتحلية المياه لسد النقص المتوقع في مصادر المياه.

 

        فإذا استعرضنا ما ورد في شبكة المعلومات الدولية عن العالم العربي نجد أنه يتكون من 22 دولة، تمتد من الخليج العربي شرقا حتى المحيط الأطلنطي غربا، وعدد سكانها حوالي 300 مليون نسمة. وتجدر الإشارة إلي أن معدل النمو السكاني  في تلك المنطقة 7, 2 %. وطبقا لتقرير عام 2000 والخاص بالتنمية البشرية للأمم المتحدة، نجد أن معدل النمو الاقتصادي في تلك الدول لا يتمشي مع معدل النمو السكاني وأن الركيزة الأساسية لدفع عجلة التطور والتنمية هي المياه و الطاقة. ولمعرفة مدي أهمية المياه للدول العربية فإننا نجد أن استخدامات المياه في الزراعة   تحتل أعلي نسبة، ثم يلي ذلك الاستخدامـات اليوميـــة والصناعية.  

 

وإذا نظرنا من قريب إلي موضوع المصادر المائية، فإنه يتضح أن ندرة المياه والنمو السكاني يمثل لب المشكلة في عمليات تنمية المناطق الشبه قارية والتي تشمل الدول العربية. إن الأهمية الأساسية للمياه للمعيشة والتقدم الحضاري توضح أن مشكلة ندرة المياه والتغلب عليها تمثل المعركة الرئيسية للوصول إلي مستوي حياة أفضل في المناطق الفقيرة المشتملة علي تعداد كبير من السكان.

 

وتجدر الإشارة إلي أن أهمية موضوع المياه في الدول العربية معروف جيدا" حيث أن الوضع الذي يواجه بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو حرج للغاية، فمثلا يوجد احدي عشرة دولة من بين العشرين دولة الموجودة في هذه المنطقة تستخدم حاليا أكثر من نصف مصادر المياه بها. وأن ليبيا ودول الجزيرة العربية عدا عمان تستخدم 100% من مصادر المياه بها، وهم يعتمدون علي تحلية مياه البحر بالطرق التقليدية أو السحب من خزانات المياه الغير متجددة في أغل الأحيان مع توقع زيادة عدد السكان بطريقة مفزعة.

 

ولمعرفة مدي خطورة الموضوع مستقبلا فلا بد من أن نستعرض ما سوف يكون الوضع عليه عام 2025 بناءا" علي دراسات حديثة لتعداد السكان وتقديرات مصادر المياه المتجددة، فمثلا نجد أن لبنان ستواجه ضغطا بالنسبة للمياه Water Stress  حيث أنه سيصل نصيب كل 600 - 1000 فرد 1 مليون متر مكعب ( أي وحدة FU = 1 مليون متر مكعب مياه).

أما مصر والمغرب وسوريا سوف يحدث بها ندرة للمياه Water Scarcity حيث سيصل نصيب كل 1000 إلي 2000 فرد علي واحد مليون متر مكعب مياه. أما الجزائر، البحرين، جيوبوتي الأردن، الكويت، ليبيا، عمان، قطر، السعودية، الصومال، وتونس ودولة الإمارات العربية المتحدة واليمن سوف تقابل مانع مائي Water barrier قبل عام 2025 حيث يوزع واحد مليون متر مكعب ماء علي أكثر من 2000 فرد.

هذا بالإضافة إلي التغيرات التي تطرأ علي مناخ كوكب الأرض والاحتباس الحراري. فمثلا اتضح من دراسة صور الأقمار الصناعية أن بعض البحيرات في إفريقيا بدأت تنكمش أو ينخفض مستوي المياه بها. فمثلا بحيرة تشاد انكمش حجمها ليصل إلي 2% من حجمها في عام 1960، كما أن بحيرة فيكتوريا انخفض منسوب المياه بها 6 أقدام في الثلاث سنوات الأخيرة، وهذا يوضح مدي الخطورة التي سوف تواجه دول حوض النيل من احتمالات نقص مصادر المياه.  

ويتضح مما تقدم أن هناك مشكلة طاحنة بالنسبة لنقص المياه يتوقع حدوثها في البلدان العربية في خلال العشرين عاما القادمة وما بعدها، ولذا ـ يجب من الآن ـ العمل علي تلافي هذه الكارثة وذلك بالعمل علي إنشاء محطات نووية مزدوجة الغرض يكون إحدى أهدافها تحلية مياه البحار، وذلك لزيادة مصادر المياه في تلك الدول.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 105/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 326 مشاهدة
نشرت فى 13 يناير 2009 بواسطة absalman

العصـــر النــووي (10)

 

دكتور عبد العاطي سالمان

رئيس هيئة المواد النووية سابقا

absalman2006@yahoo.com

 

            أهمية البرامج النووية للدول العربية

 

          من المعروف أن عددا" كبيرا" من الدول العربية لديها برامج وأنشطة في المجالات النووية، ولكنها تختلف من بلد إلي آخر في الشكل والمضمون، ولكن معظمها في أغلب الأحيان لا تتعدي بعض الاستخدامات والتطبيقات السلمية للنظائر المشعة في الطب والصناعة والزراعة والإنتاج الحيواني وتشعيع بعض المواد الغذائية لزيادة فترة مقاومتها للتلف.

 

          ومن الجدير بالذكر أن خامات اليورانيوم وهي التي تعتبر المصدر الرئيسي لليورانيوم اللازم للبرامج النووية،  لم يتم إثبات تواجدها في الكثير من الدول العربية بطريقة يمكن استغلالها اقتصاديا، كذلك لم يقدر احتياطي الخام لها طبقا لمعايير الوكالة الدولية إلا في الجزائر والمغرب والأردن. لذلك من الأهمية بمكان أن يكون لكل دولة عربية برنامج نووي واضح المعالم ـ للاستخدامات السلمية ـ مع التركيز علي عمليات الاستكشاف وتحديد مكامن اليورانيوم وتقييم احتياطياته والعمل علي توفيرها، حيث أنه لا يمكن بدأ أي برنامج نووي متكامل بدون وجود خامات اليورانيوم، كذلك هناك صعوبات بالغة في الحصول علي اليورانيوم في الدول المنتجة حيث يتحكم في ذلك الظروف السياسية الدولية المعقدة.

وتجدر الإشارة إلي أن خامات اليورانيوم تقع في مقدمة دورة الوقود النووي. ويعتبر فهم دورة الوقود النووي ذات أهمية بالغة حيث أنها تمثل العمود الفقري للدخول في التقانات النووية وتطبيقاتها، وتشتمل علي عدة مراحل كل منها يحتاج إلي عمل شاق ودءوب لمعرفتها معرفة جيدة. وتشمل دورة الوقود النووي المراحل التالية:

يستخرج خام اليورانيوم  من المناجم بعد الكشف عنه وتقييم احتياطياته، ثم يستخلص اليورانيوم ويتم إثرائه بنسبة معينه لتصل نسبة اليورانيوم 235 القابل للانشطار من 2-5% . بعد ذلك يصنع كوقود نووي  وتزود المحطة النووية بهذا الوقود اللازم لتشغيلها. يعاد تدوير الوقود المستخدم ليكون صالحا للاستخدام مرة أخري كوقود للمحطة النووية ،  أو يتم تخزينه في أماكن آمنة  كالأنفاق داخل الصخور. ويمكن تدوير 95% من الوقود المستنفذ ليعاد استخدامه مرة أخري، وتجدر الإشارة إلي أن هذا الوقود المستنفذ يحتوي علي مادة والبلوتونيوم.

          وتمثل البرامج النووية وتطبيقاتها في المجالات السلمية أهمية بالغة للدول العربية وسوف نتطرق في المقالات المختصرة الآتية إلي دور البرامج النووية في توفير المياه وتوفير الطاقة اللازمة للمشروعات التنموية.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 182/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
61 تصويتات / 460 مشاهدة

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,045,306